أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد البوزيدي - رهينة الماضي














المزيد.....

رهينة الماضي


محمد البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6486 - 2020 / 2 / 8 - 18:31
المحور: الادب والفن
    


في لحظة ما قد نتأمل بفرح طفولي صورة قديمة ترجع لنا ،وقد نتذكر موقفا أو أحداث وقعت قبل سنوات عديدة
وبين الحين والآخر نتحدث ببطولة عن ماوقع قبل سنين بل ونتحسر على ضياع أيام مضت
فلماذا نسترجع ما سبق ونتمنى تكراره ولماذا نصر على الرجوع للماضي عوضا عن تأمل الحاضر واستشراف المستقبل
1
عبدة الماضي
إن الرجوع لأيام مضت تحيل ضمنيا على تقدم في السن ،ينها يسترجع المعني لحظات تحيل على أحداث معينة ،يتذكرها سريعا لأنها نقشت في ذهنه بقوة أكبر ويحيل معها على شخصيات ومواقع ولقطات مرت قبل سنين عديدة تكون عرش سنوات على الأقل
إن فهم هذا السلوك يجد خلفيته فينا كعرب نعبد الماضي ونعتبره جزءا مشكلا لشخصيتنا الحاضرة فهل نستمد لحظة الراهن بلحظات الماضي ؟
إن الاسترجاع كسلوك عفوي يحيل على تحقق للذات فيما مضى ويمكن فهمه باعتبار المهني كان مؤثرا في الأحداث واحد "أبطالها" ناهيك عن ارتفاع إيقاع حياته آنذاك مقارنة بالحاضر إلي أصبح لا محل له من الإعراب كليا أو نسبيا
2
ملل من الحاضر
إن عملية الاستغراق في الماضي تجد خلفيتها كذلك من يأس من إثبات الذات في الحاضر والاندماج في سياقاته وسوقه اليومي الذي لا يتوقف مع التطورات اللاحقة وتسارع أنظمته الخاصة .
فهل برمج العقل على لحظات سبقت وعجز عن البرمجة الحالية
إن فارق السن الذي قد يحيل على تقدم في العمر يجعل من الشخص غير قادر على مسايرة اللحظات الحالية ولذلك وخوفا من سرقة التاريخ الحالي يجد المعني نفسه مضطرا للتوقف لحظات عدة لاسترداك حياته الحالية بما سبقها
إن مما يؤكد هذا الطرح أن المعني بالأمر يصر على ذكر ذلك أمام الملا والبرهنة على ماسبق بصورة أو شهادة أو شاهد للحظات مرت حينها يرتفع ايقاع التذكر أكثر حين يجد من يؤيده في تلك الفكرة من الذين عاشوا في أحداث قد يعتبرها "تاريخية "دون غيرها .
3
تخوف من المستقبل
في ظل الهروب المتعمد من الحاضر احتماء بالماضي يصبح المستقبل غامضا لدى المعني بالأمر، بل ويحيل على تخوف غريب من القادم من الأيام انطلاقا من ذلك التشخيص الذي انطلق منه والذي يختصر على تجاهل الحاضر واستحضار الماضي.
إن تشكل العقليات المختلفة في ظل ماسبق ينتح عنه صراع داخلي للشخص مابين الأزمنة الثلاث ،والنظر إليها مما يولد قناعة راسخة انه فترات ما مرت وأن الغد اضعف حلقاتها والحاضر أعقدها .
إن تجاوز هذا الرهاب الفريد من نوعه يستدعي بالضرورة التأكيد على أن كل زمن له وضعياته الخاصة وطبيعته التي تختلف عن سابقيه ،وأن الزمن يتطور ولا يتوقف عند نقطة معينة ، أو لحظات تشكل مفصليا وأن الرجوع للماضي يمكن تفسيره بإقرار للهزيمة في مواجهة الحاضر والمستقبل خاصة إذا اقترن بعدم استيعاب التطورات الراهنة للحياة ومستجداتها الخاصة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,331,118
- وهذا المساء
- قراءة في كتاب -ثورة في غمرة الإصلاح- للدكتور أحمد حرزني
- إلى ندى في عيد ميلادها الأول
- فوق ضفاف كتاب :الشعر الحساني ..الأساليب والأغراض
- قراءة في كتاب -الأدب الحساني والكلام المهذب بالمعاني- لمحمد ...
- قراءة في كتاب -الشفهي والبصري في الموروث الأدبي والجمالي الح ...
- وعي مزيف
- قراءة في كتاب :موسم طانطان رائعة التراث الشفهي اللامادي للبش ...
- الفن الفلسطيني ..راهنا؟؟؟
- هواجس في عيد العمال
- لجنة الافتحاص
- حرف السين
- صدور الجزء الأول من موسوعة الصحراء
- على ضوء الشموع
- أضغاث أحلام نائب
- آلام سنة مضت
- من النائب ؟؟ أنا النائب..
- من دورس *الربيع* العربي
- من وحي الاحلام
- الثقافة والفنادق :أية علاقة ؟؟؟


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- صدر حديثاً كتاب -مهنتي كمعلمة..- للأديبة حنان اللالا
- كتاب -المرأة في القرآن- تأليف عباس محمود العقاد 
- متحف -اللوفر باريس- يستقبل زواره الإثنين
- هذا هو محمد أيت واعلي سفيرالمملكة الجديد بالجزائر
- الوفي تؤكد خضوع مغاربة العالم لبرتوكول صحي خاص حين عودتهم إل ...
- بوريطة في لقاء مع رؤساء الفرق حول تقرير امنستي: المغرب سيدا ...
- نجوم المسرح الموسيقي الروسي يقدمون عرض الموسيقى الحية لسائقي ...
- هذه هي التوجهات العامة لمشروع قانون المالية المعدل
- قبل احالته على البرلمان .. مجلس حكومي الثلاثاء للمصادقة على ...


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد البوزيدي - رهينة الماضي