أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياحة والرحلات - سليم نزال - الرحلة التالية و احاديث قبيل الصيف!














المزيد.....

الرحلة التالية و احاديث قبيل الصيف!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6473 - 2020 / 1 / 26 - 09:45
المحور: السياحة والرحلات
    


كنت كل صيف انظر لمنظر السيارات التى تحمل الباكستانيين المتوجهين الى المطار لزيارة اوطانهم.كان مثيرا رؤية عشرات الشنط المكدسة التى تجهز و الابتسامات تعلو الوجوه. هناك من ينتظر بشوق الهدية التى وعد بها . و كنت اراهم قبل ايام من الرحلة يجلسون على المقاعد امام الحارة يتحدثون بحماس عن الرحلة التى ستنطلق قريبا من هنا الى المطار ثم الى كراتشى و بعدها يتوجهون بالقطارات الى مناطقهم فى مقاطعة البنجاب و سواها .و كلمة البنجاب تعنى الخمسة انهر .و هى الان مقاطعة يقع جزء منها فى الهند و جزء اخر فى باكستان .و لى صديق هندى له موقف حاد من سكان البنجاب سواء من هم فى الهند او فى الباكستان .فهم حسب راية متكبرون و يعتقدون انهم بحكم طول قاماتهم و ضخامة اجسامهم افضل من باقى سكان الهند .

و اعرف بعض الفلسطينين من سوريا ممن كانوا يستعدون للزيارة بموكب من عدة سيارات لزيارة اهلهم هناك .كان ذلك قبل الازمة السورية . كنت اجلس معهم و هم يضعون مخططات رحلة الزيارة . و قد سالنى احدهم ان كنت اود الذهاب مع القافلة فاعتذرت .لقد سبق لى ان سافرت بالسيارة عبر معظم اوروبا و هى رحلة ممتعة لكنها شاقة . . و فهمت منهم ان قائد الرحلة يكون فى السيارة الاولى كونه يعرف الطريق .و لم يكن وقتها ج ب س كما هو الان
و تتوالى الاقتراحات حول افضل الطرق و امكنة الاستراحة .اذ عليهم قطع مسافة طويلة من الالاف الكيلو مترات تبدا هنا الى السويد و الدانمارك و المانيا الى بلدان اوروبا الشرقية ثم الى تركيا و الى سوريا .كانت الشنط قد اعدت و اوكلت للنساء مهمة ترتيبها و سط هذا المناخ الطريف من المنافشات .قلت ما زحا من يراكم على هذه الحال يظن انكم تعدون خطط غزو و ليس خطة رحلة .و عرفت منهم ان اسوا الطريق هى فى تركيا حيث الشاحنات الضخمة العابرة للطريق . كما ان اصعب الحدود التى يقطعونها هى الحدود التركية السورية .

و قد شاهدت فى بروكسل المغاربة و كانوا يستعدون للرحلة الى المغرب بالسيارات . و مثل هذه المناقشات تبدا قبيل الصيف حيث يبدا الحديث عن الرحلة . كانوا فى المقهى الواقع فى ضواحى بروكسل الذى يقدم الشاى المغربى بالنعناع و هم يتحدثون بفرح و شوق عن الرحلة.فهناك فى قرى جبال الاطلس فى الناضور و الحسيمة و سواهما اهل ينتظرون بشوق عودة الغياب.و بالطبع لا بد ان تكون الشنط محملة بالهدايا .
و .فولكور الهدايا واحد بين كل الشرقيين عربا ام غير عرب .بل من الممكن تحديد هوية الشخص من عدد الشنط !

كنا ذات مرة فى احد المطارات فشاهدنا سيدة من بعيد تضع فى العربة شنط عديدة .قلت لمن كان معى من الاصدقاء اراهنكم انها امراة من الشرق ! و لما اقتربنا منها كان من الواضح انها امراة بملامح عربية .
رحلة الزيارة رحلة فرح و لعل فرح ما قبل الرحلة يكون اكثر من الرحلة ذاتها .قال لى زميل باكستانى ذات مرة ببعض الشعور بالحسرة .
نعمر هناك بيوتا فى بلداننا الاصلية و لا نزورها الا لماما .و ندفع اتاوة لما يسمونه الغنداز من اجل حماية البيت من السرقة او الاستيلاء عليه .و كل ما نمضيه هناك بضعة اسابيع ثم نعود تنتظر بضعة اعوام فى الغربة على امل الرحلة التالية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,677,464
- حفل ابتزاز
- الارض الخراب
- ثقافه الوهم و البارانويا و ضروره التخلص منها ؟
- حول المثقف و المجتمع فى العالم العربى
- حول ملف الحراك الجماهيرى و الثورى فى العالم العربى .
- ثورات الشباب
- الجمل الجميلة لا تغير الوافع الان ينبغى ان يكون زمن الاتحاد ...
- المشرق العربى يحترق و لا بد من الانقاذ !
- حول منظومة القيم الغربية
- لقد انتقدنا الواقع بما يكفى صار من المطلوب ان نغيره !
- ليس هناك من خيار امام العالم العربى الا ان يتغير من الداخل و ...
- يا لها من حياة !
- الثمن الباهظ للغباء و للمزايدات السياسية!
- امامنا عقد لهزيمة الاسلام السياسى و الا انهارت الدولة الوطني ...
- حول الاسلام السياسى و الدولة الوطنية
- حان الوقت لبناء وعى جديد !
- وزير الماء و الهواء !
- نيموس و اقصى اليسار و قرية ماكندو!
- فى انثروبولوجيا راس السنة
- عن افاق المستقبل


المزيد.....




- مقتل 3 جنود أتراك في إدلب.. وأردوغان: مسار الأحداث بدأ يتغير ...
- الإمارات: شفاء حالتين من فيروس كورونا.. وارتفاع إجمالي الإصا ...
- تعرف على مدخل سري يعود للقرن الـ17 أسفل برلمان بريطانيا
- موفدو فرانس24 قيد الحجر الصحي -الطوعي- بعد عودتهم من إيران
- مطار معيتيقة يستأنف رحلاته بعد القصف
- التسوق من المتاجر المحلية يحمي كوكبنا من الاحتباس الحراري!
- الدفاع الروسية: تركيا تواصل دعم مسلحي إدلب بالمدفعية والطائر ...
- تطورات الأوضاع الميدانية في ريف إدلب
- أيمن عودة: سننتصر على خطة ترامب بالإطاحة بنتانياهو في انتخاب ...
- أيمن عودة: سننتصر على خطة ترامب بالإطاحة بنتانياهو في انتخاب ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - السياحة والرحلات - سليم نزال - الرحلة التالية و احاديث قبيل الصيف!