أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الابواب المغلقة














المزيد.....

الابواب المغلقة


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6473 - 2020 / 1 / 26 - 02:10
المحور: الادب والفن
    


الأبواب المغلقة
1
لم انتحل ما كان من كلام
في هذه المدينة المغلقة الأبواب والنوافذ
ومثل صندوق بقاع البحر
لا قمراً لا شمس
تضيء في أعماقها داخل عمق البحر
وحدي أدور حولها
وليس من حيلة للدخول
أعماقها
قيعانها
خارج وهج النور
أحلم إنّي طائراً مسحور
بقدها
وحسنها
ومشيها بين غصون الورد والزهور
ممثل طاووس بزهو ريشه يدور
تحت وميض الشمس
وفسحة العبور
يميل في غرور
2
يا حلماً يذوب مثل الشمع للنذور
في نهارنا العطور
ومثلما البخور
نعوم في دخانه
ونقرأ السطور
عبر كتاب الغيب
وعالم النشور
نظلّ في أخيلة الأحلام
ندور تحت موجة الغمام
نسبح في نافورة المطر
ندور حول النار والشرر
في عشقنا الممتد حدّ الأُفق
لما وراء البحر والحجر
3
أذبل كالوردة في الحديقة
وعطرها يحتل
حيّز زوليّة (قاشان)
بما تحمل من مهارة الصائغ
ما يجاوز الأبداع
ألامس الهواء
أم أسير فوق القاع
وليس للجمال
في عالم الكمال من إشباع
4
في غمرات العشق
ولغة الخلود
تحملها الأوراق في أروقة الزمن
لكنّما بوّابة الوطن
مغلقة لا تنفتح
من دونما ثمن
وإن نروم الدفع
فالقبر والكفن
5
وكلّما أكتب بالحبر وباللهب
هناك تحت خيمة العرب
خارج كل ّملعب
داخل كلّ ملعب أرى أبا لهب
يريد أن يطفأ نار المجد والحسب
في مهرجان العشق
وعتمة الآبار
أهيم في الديار
أبحث عن أنصار
فوق دروب الليل والنهار
أصيح بالكبار والصغار
أصيح بالأنصار
هلمّوا يا أحبّتي
في غبش الأرض الى المحطّة
لندرك القطار
قبيل أن نضيع
بين جحيم الأرض والصقيع
6
منذ متى ندور
نبحث عن شواهد القبور
ونحن تحت خيمة الديجور
نبحث عن سراجنا المغمور من عصور
تحت جليد هذه الدهور
7
وعندما نصحوا من المنام
من بعد ألف الالف
من سنوات القهر والضياع
لم ندرك الشعاع
ولم نفرّق بين عرض الأرض والذراع
كان لنا شعاع
فانطفأت كل الفوانيس
وضعنا فوق هذي القاع
وفي محيط الماء
كنّا طوينا ذلك الشراع
فاستغرقت سفينة العراق مليوناً من الأعوام
فتارة نحتضن الظلام
وتارة يحضننا الظلام
..,..,..,..,..,..,..








الأبواب المغلقة
1
لم انتحل ما كان من كلام
في هذه المدينة المغلقة الأبواب والنوافذ
ومثل صندوق بقاع البحر
لا قمراً لا شمس
تضيء في أعماقها داخل عمق البحر
وحدي أدور حولها
وليس من حيلة للدخول
أعماقها
قيعانها
خارج وهج النور
أحلم إنّي طائراً مسحور
بقدها
وحسنها
ومشيها بين غصون الورد والزهور
ممثل طاووس بزهو ريشه يدور
تحت وميض الشمس
وفسحة العبور
يميل في غرور
2
يا حلماً يذوب مثل الشمع للنذور
في نهارنا العطور
ومثلما البخور
نعوم في دخانه
ونقرأ السطور
عبر كتاب الغيب
وعالم النشور
نظلّ في أخيلة الأحلام
ندور تحت موجة الغمام
نسبح في نافورة المطر
ندور حول النار والشرر
في عشقنا الممتد حدّ الأُفق
لما وراء البحر والحجر
3
أذبل كالوردة في الحديقة
وعطرها يحتل
حيّز زوليّة (قاشان)
بما تحمل من مهارة الصائغ
ما يجاوز الأبداع
ألامس الهواء
أم أسير فوق القاع
وليس للجمال
في عالم الكمال من إشباع
4
في غمرات العشق
ولغة الخلود
تحملها الأوراق في أروقة الزمن
لكنّما بوّابة الوطن
مغلقة لا تنفتح
من دونما ثمن
وإن نروم الدفع
فالقبر والكفن
5
وكلّما أكتب بالحبر وباللهب
هناك تحت خيمة العرب
خارج كل ّملعب
داخل كلّ ملعب أرى أبا لهب
يريد أن يطفأ نار المجد والحسب
في مهرجان العشق
وعتمة الآبار
أهيم في الديار
أبحث عن أنصار
فوق دروب الليل والنهار
أصيح بالكبار والصغار
أصيح بالأنصار
هلمّوا يا أحبّتي
في غبش الأرض الى المحطّة
لندرك القطار
قبيل أن نضيع
بين جحيم الأرض والصقيع
6
منذ متى ندور
نبحث عن شواهد القبور
ونحن تحت خيمة الديجور
نبحث عن سراجنا المغمور من عصور
تحت جليد هذه الدهور
7
وعندما نصحوا من المنام
من بعد ألف الالف
من سنوات القهر والضياع
لم ندرك الشعاع
ولم نفرّق بين عرض الأرض والذراع
كان لنا شعاع
فانطفأت كل الفوانيس
وضعنا فوق هذي القاع
وفي محيط الماء
كنّا طوينا ذلك الشراع
فاستغرقت سفينة العراق مليوناً من الأعوام
فتارة نحتضن الظلام
وتارة يحضننا الظلام
..,..,..,..,..,..,..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,755,795,727
- متى سنلجم هذه الخيول
- صار قاتل
- اصعد من مويّة النذور
- الغضب الرابض
- سال دم لجدول النذور
- جريان النهر
- قرون الثور لن تكسر
- تهشّم المرايا
- الانسان من الهراوة الى السيف ثمّ الى البندقيّة
- رصيد هارون وبغداد الرشيد
- لوحة عشق
- القلم والشوط
- الحفر على الرخام
- البيارق لن تنتكس
- الحفر على رخام التاريخ
- مع الديك في السحر
- ىنهيار القيم
- الكتابة بماء المطر
- سكّة الاحلام
- اسبح في حزلي


المزيد.....




- في حوار مع -خيوط- الدكتور علي محمد زيد يتحدث عن تجربته الأدب ...
- الممثلة الكويتية التي دعت إلى إلقاء الوافدين في الصحاري توجه ...
- لإصلاح ما أفسده كورونا.. حلول رئيسية قد تنقذ صناعة السينما م ...
- مسلسل -الوباء- التلفزيوني الروسي يدخل تصنيف أهم المشاريع الت ...
- أواصر مفقودة وجهود للحل.. واقع لغة الضاد بين أبناء العائلات ...
- الفنان أبو سلعوم: المسرح الفلسطيني نقل صورة فلسطين إلى العال ...
- أول تحرك رسمي في مصر ضد فنانة ادعت إصابتها بفيروس كورونا
- فيلم صدر قبل 10 سنوات.. تشابه رهيب بين -Contagion- وما يجري ...
- فنانة مصرية ادعت المرض بفيروس كورونا... والنقابة الموسيقية ت ...
- -أسبوع الموضة الروسية- في موسكو يقام أونلاين


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الابواب المغلقة