أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إلهام مانع - -نريد وَطناَ!ً-














المزيد.....

-نريد وَطناَ!ً-


إلهام مانع

الحوار المتمدن-العدد: 6472 - 2020 / 1 / 24 - 18:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"نريد وطن!"
قتلتنا هذه الجملة.
لكنها ببساطتها عبرت عن ما يبحثن عنه. حلم جيل جديد، لم يعرف غير الحروب. لكنه يصر أن يحلم. يحلم بوطن يحبه كما يحبوه.
يريدون وطناً. يردن وطناً.
وطن يحترم كرامتك. أدميتك. حقوقك المتساوية. وطن يضع الإنسان في مقلتيه. وطن لا يسألك عن مذهبك. عن دينك. عن جنسك. عن مكانتك المجتمعية.
للإنسان فيه. مواطن ومواطنة.
وطن للجميع.
تلك العبارة كانت محور عرض مسرحي قصير بعنوان "ظلي يتكلم" تم تقديمه في تونس على هامش مهرجان أدب المرأة العربية "صوتي قلمي" في يناير 2020. العرض كان من فكرة وإعداد وتنفيذ مدربة الكتابة الإبداعية نداء محسن، ومثلته باقة من الكاتبات والمبدعات العراقيات المشاركات في المهرجان.
عرض قصير. لم يستغرق أكثر من عدة دقائق. لم ينطقن فيه بكلمة. فتاة تتوسط مجموعة من الفتيات. كلهن يضعن شريطاً لاصقاً على أفواههن. هي جالسة على ركبتيها. تحتضن علم العراق. كطفل صريع. يلفظ أنفاسه بين ذراعيها.
تحتضنه وتمد يدها إلى من حولها. وهن يردوها بجلافة. هن يشيحن بوجوههن. هن كالصخر. لا يستجبن.
تبداً بخربشة كلمات على لوحات. بسرعة. بلهفة. أول لوحة "نريد وطن". تقدمها لإحدى الواقفات. تضعها على صدرها. فتأخذها منها وتمزقها.
تنحني وتكتب من جديد. بحرقة. لوحة ثانية "سلمية". ترفعها وتقدمها إلى غيرها من الواقفات. نفس ردة الفعل. باردة. تعرض بوجهها، ثم تقذفها بصلافة.
تنحني من جديد وتكتب. لافتة جديدة "أوقفوا قتل الناشطين". لكن من حولها لا يبالي. يتحركون حولها بلا اكتراث.
عن أي وطن تتحدثين؟
يصعب عليها ذلك الصمت. ذلك الخذلان. فتأخذ علم العراق وتلفه حول نفسها. وتمسك باللوحة. "نريد وطن". تقف وحيدة وسطهن. ثم يرتفع صوت الرصاص. لتسقط صريعة. حينها يتحركن. تتقدم إحداهن. تأخذ العلم وتلفه حولها من جديد. تبدأ المجموعة في الانتباه. يرفعن الشريط اللاصق عن افواههن. ثم يقفن صفا واحداً. ويغنين ذلك النشيد الذي نعرفه جيداً "موطني".
في تلك اللحظة، انتبهت إلى ان الدموع تسيل على وجهي، منهمرة، تماماً كما كانت تسيل على وجوه كل من حولي.
كنا كاتبات، من مصر، لبنان، سوريا، العراق، ليبيا، تونس، واليمن.
ودموعنا اجتمعت على تلك العبارة.
القاعة بأسرها كانت تنعي وطناً. وطناً شارداً. نبحث عنه.
كان هماً واحداً.
كان وجعاً واحداً.
جمعنا على اختلاف بلداننا.
نريد وطناً. يحترمنا.
نريده أن يحبنا كما نحبه.
كي نبنيه بأذرعنا.
تلك الدموع التي ذرفناها جعلتني ادرك من جديد ان التغيير ممكن، وأن الصمت جريمة، وأن الإنسان فينا هو الحل. هو القادر على التغيير.
مجموعة من العراقيات الشابات المبدعات ذكرتنا بذلك الحلم. حلم جيل جديد، لم يعرف غير الحروب. لكنه يصر أن يحلم. يحلم بوطن يحبه كما يحبوه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,348,668
- محاكم التفتيش في الأردن؟ الطالبة توجان البخيتي أمام القضاء
- رسالة إلى شيخ الأزهر الشريف عن السبي وزواج الصغيرات وتكفير غ ...
- هي مسلمة وهو مسيحي، تزوجا زواجاً مدنياًوعلى نهج الرحمن وُرسل ...
- تخيل السلام الذي تحلم به، ثم اعمل على تحقيقه
- العدالة للطفلة مآب وأكاليل العار
- عن الحجاب والحرم المقدسي الشريف
- تدين بالألوان!
- كل عام واليمن بخير عن السادس والعشرين من سبتمبر
- متضامنة مع وئام شوقي أنا إنسان
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ (4) تَشبهنا وتنفرد عنا
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ (3) يَشبهونا. ونَشبههم.. ...
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ (2) كأني لا أعرف ما تعتب ...
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ...
- هذه عَورتكم، فتأملوا عن حق خلعِ الحجاب
- لاجئون يمارسون القمع على من يخالفهم في الفكر
- رسالة ٌ إلى أمٍ -مؤمنة-
- ماذا لو كان مسلماً؟
- لِمَ لمْ يرد عليها بالمثل؟ عن عهد التميمي والصفعة
- نحن من يكره -هدوا الكنيسة والكنيس اليهودي على رؤوس اصحابها-
- عندما رميت بالحجاب والبالطو في القمامة


المزيد.....




- مقتل 4 مدنيين يمنيين بينهم رضيعة بانفجار عبوة ناسفة جنوب محا ...
- إبقاء القوات الأمريكية... أبرز شروط الموافقة على الحكومة الع ...
- -أنصار الله- تعلن إحراق آلية عسكرية سعودية محملة بالجنود في ...
- الجيش اليمني: مقتل 18 مهاجما من الحوثيين على حدود السعودية
- من هو القائد العسكري الذي تقدم السيسي جنازته العسكرية اليوم ...
- بعد البرلمان...مجلس الأمة يصادق على مخطط عمل الحكومة بالجزائ ...
- فيكتوريا بيكهام تعلن -ثورة ناعمة-
- إصابة 40 أمريكيا على متن السفينة السياحية -دايموند برينسيس- ...
- بعد زيارته ألمانيا.. حمدوك يعود إلى السودان
- لاريجاني على رأس وفد برلماني في بيروت


المزيد.....

- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إلهام مانع - -نريد وَطناَ!ً-