أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - فلسفة رياض سلامة للذباب والدبابير ...














المزيد.....

فلسفة رياض سلامة للذباب والدبابير ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6465 - 2020 / 1 / 15 - 21:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ هناك عبارة خالدة لا تتقادم مع الزمن ، تقول بأن المنافق كائن يمدحك في الضجة ويخونك في الصمت ، وعلى هذا المنوال نتقدم بالسؤال المركزي راجين الله أن يجنبنا بواطن النفاق ، إذن ، لماذا الزعرنة حاضرة في الضاحية الجنوبية الواقعة في العاصمة اللبنانية وايضاً شاهدناها في الطريق الجديدة بجانب الحرش والممتدّ إلى أول صبرا ، اثناء اعتراض بعض أنصار تيار المستقبل على استبعاد أسم الرئيس الحريري من التكليف وغائبة تماماً في المناطق الشرقية للعاصمة بيروت ، بل السؤال المدرسي ، هل القسيسيون استطاعوا تربية مجتمعاتهم بينما فشلوا الأئمة في تربية مجتمعاتهم ، بل ايضاً يتساءل المرء ، كيف يمكن لحزب الله وحركة أمل الإدعاء بأنهما تنظيمان يهدفان لتحرير القدس وقواعدهما التنظيمية والشعبية يمارسون البلطجة في شارع الحمرا ويقومان بتكسر مصالح التجار دون أي سبب ، وهنا يتساءل المراقب ، هل يعقل أو من المفروض أن يصدق المرء ، بأن من هو ليس مؤتمن على مصالح ابناء جلدته ، يمكن له أن يؤتمن على قضية ربانية قبل أن تكون قضية بشرية وبالتالي خلاصة الوصول إليها إقامة العدل بين الناس .

لقد فشلت هذه الطبقة الحزبية والسياسية في جميع المحطات ، لم تبقي محطة إلا وسجلت فيها إخفاقاً وفشلاً ، لكنها نجحت في أماكن أخرى ، على سبيل المثال ، حمت اللصوص القدامة وسكتت عن اللصوص الجدد وجمعت السلاح زاعمةً من وراء جمعها له مقاومة الاحتلال وتحرير فلسطين لكن الوقائع كانت مغايرة على الإطلاق ، تحول السلاح إلى اداء من أجل السيطرة على السلطة وفرض أسلوب حياتي يختلف عن أنماط المعتادة لحياة اللبنانيين وبالتالي انتشر الفساد بشكل أفقي لم يعد يقتصر على المصارف وخزينة الدولة بل شمل مرافق الدولة المتواضعة بالأصل التى تعتني بشكل مباشر بالإنسان البسيط .

يصعب كذلك إغفال حقيقة أخرى بسيطة تدلل بأن الطبقة السياسية متواطئة إلى حد كبير ، لم يكن نقل الودائع بالعملة الصعبة إلى الخارج بالصدفة بل هو فعل عن سابق قصد وتصميم ، فكيف يمكن لرياض سلامة محافظ مصرف لبنان تفسير تلك التسهيلات التى سمحت لهؤلاء بسحب أموالهم رغم هناك علامات استفهام كبرى حول أصولها ومصادرها ، في الوقت ذاته يطالب سلامة من المودعون العاديين باسترداد أموالهم بالعملة اللبنانية بالرغم أنهم كانوا قد أودعوها بالعملة الأجنبية ، فالرجل يطبق المثل الشهير للأديب البريطاني سويفت، القوانيين مثل بيوت العنكبوت ، تمسك بالذباب الصغيرة لكنها تسمح للدبابير بالمرور .

كل يوم يستمر لبنان على هذا الحال يكلف لبنان المزيد من التدهور الاقتصادي ويزيد الناس إصراراً بمطالبهم ، بل ثمة بالبطع سؤال بسيط بقدر ما هو قاطع وجوهري ، جميلاً ، وما الصنع إذن ، فإذا كانوا رئاسة الجمهورية والبرلمان والأحزاب والتيارات جميعهم عاجزين عن تقديم مبادرة مقنعة وجدية ، بل المصيبة الكبرى ، لقد وضعوا لبنان في سلة ايران ، فأصبح البلد عديم الحركة رغم أن جميع أبواب العالم مفتوحة له وبالتالي الحكاية كلها تتطلب فقط تشكيل حكومة على رأسها شخصية عابرة وأشخاص من الاختصاصيين تحاكي ويحاكون اولاً مطالب الشعب وثانياً تتواصل بمهنية مع العالم العربي والغربي ضمن معايير وقياسات دولية وعلى رأس هذه المعايير توقيف الفساد ومحاربته بشكل جذري . والسلام




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,754,895,477
- سلطان قابوس أعتمد نظرية رأس النبعة ...
- الفارق بين بناء نظام حداثي وآخر يريده نظام ابتلاعي فقط ...
- سقوط الطائرة وسقوط الاستثناء ...
- خلطة من الجعفرية والغفارية والرداكالية ...
- القوة أمام من يريد حفظ ماء وجهه / ماء الوجه لا يقدر بثمن ..
- رفاق السلاح يختلفون على العراق / مآلات تجميد أو إلغاء الاتفا ...
- اللعبة انتهت حان وقت العمل ...
- المهمة الوحيدة ...
- الذكرى بين الماضي المجيد والحاضر المتعثر ..
- الضربات الجوية تحول الحمقى إلى حلماء ، سبحان الله ...
- على حين غرة تم إسقاط البروفيسور
- جينيفر كراوت الصوت الذي كان يكافح للظهور في موقع آخر ...
- بناء الجدار خطوة أولى لبناء الهيكل ...
- إخوان فلسطين يسيرون نحو ترسيخ معالم الهوية الخاصة ...
- العراق بين التواطؤ المزدوج ..
- الجزائر أمام فرصة الانتقال من مرحلة اللاسيادة إلى السيادة ال ...
- حرب الصادرات بين اسرائيل والحكم الذاتي ...
- مشروعان الأول لهتزل والآخر لإقبال ، مدرستان واجهتان الاستبدا ...
- المسلسل الأمريكي من على جانبي الولاية الواحد والخمسين ...
- التراكم لا يصنع قفزات نوعية ، لهذا الانتشار يمهد لإعادة الاح ...


المزيد.....




- البرازيل: ارتفاع وفيات كورونا إلى 240.. وإجمالي الإصابات 683 ...
- مصدر لـRT: الولايات المتحدة تشتري نقدا حمولة طائرة كمامات صي ...
- التحق بابن قريته.. استشهاد شاب فلسطيني في نابلس متأثرا بجراح ...
- كورونا يجبر البحرية الأميركية على إخلاء حاملة الطائرات روزفل ...
- قبل 17 عاما... فيديو نادر للملك سلمان وهو يمازح بائع
- الرئيس التونسي يستنكر استهداف -الحوثيين- للأراضي السعودية بص ...
- طريقة استثنائية من الشرطة الكويتية لحث المواطنين على عدم الن ...
- طائرة مساعدات روسية تحمل معدات طبية للولايات المتحدة تهبط في ...
- محكمة جزائرية تقضي بسجن مدير الشرطة السابق وعدد من أفراد عائ ...
- فرنسا.. وفيات كورونا تتخطى 4000 حالة ولا نهاية للعزل قريبا


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - فلسفة رياض سلامة للذباب والدبابير ...