أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي مهذب - غيمة تحاول الدخول من زجاج النافذة














المزيد.....

غيمة تحاول الدخول من زجاج النافذة


فتحي مهذب

الحوار المتمدن-العدد: 6463 - 2020 / 1 / 12 - 10:53
المحور: الادب والفن
    


غيمة تحاول الدخول من زجاج النافذة .

**الفراشة التي دهستها أصابعك
السنة الفارطة...
النسيان الساقط على بلاطة رأسك
كرغيف خبز متحجر...
صوتك المليء بطقطقة شقار البحر
الكلمات الضاحكة كمومسات أخر الليل..
الكلمات اللذيذة ولها طعم الفراولة
الكلمات التي يدهن بها القس جبهته لطرد كلاب الحمى...
الغيمة التي تحاول الدخول
من زجاج النافذة
بعينين باردتين
وقلب نحاسي...
وجهك الذي تداول على نهبه
المزارعون
وقطاع الطرق...
ضحكتك البيضاء المملحة
كسمكة لذيذة
في عشاء فاخر...
صمتك الذي غسله بوذا
بأصابعه الحكيمة...
جرحك الشبيه بمجزرة برتقال...
ظلك المتحرر من جوهرك الهش...
الأفعى المجلجلة
التي تقضم ذيلك السفسطائي...
عاصمة الروح البعيدة....
الضباب الذي يغتال سكان الجسد
أيام الأحاد...
الباب
الذي يبكي كأب أورتدوكسي
مهذب وحنون
مشبعا بحرائق النوستالجيا
وأسرار الغابات ...
الباب الذي تتهدل أعصابه
حين يتصفح وجهك في المساء...
حمامة الجيران
التي ترشقك بقصائد هايكو
موجعة جدا
ثم تنطفىء....
الحظ الأكمه
الذي يحفر كتفيك
كسنجاب
أمام مرآة الواقع...
المدينة المقتولة
فوق سرير الأرمل
بسم الشوكران....
الشرفات
التي يهددها الرعد بفضيحة حادة..
الصعود إلى النقصان
الهبوط إلى قاع السيمياء
الجنون
الذي يطل من زجاج عينيك
يرمي المارة النائمين
بالسعال والهرطقة...
الذي يطلع كالبخار
من أظافرك
الذي يثقب واجهة الخزانة
بنظرة مريبة...
ويقطع شحمة أذنيك
برنة متوحشة....
الذي يغرس أنيابه
في هدوئك المخملي....
ويموء كقط أسود
في مرتفعات الإشارة....
زئير اللامبالاة
في غابة متفحمة...
اللكمة الموجعة
التي يسددها الغياب....
صفير عظام الذكريات المسنة...
مقتل الضوء
بسلاح العجوز العصابي...
الطريق إلى الوردة البابلية....
الرماد الذي أنجب جثتين
في المعتقل.....
ما خلفته الحمامة من ندوب
وما قاله البرق
إثر تأبينها الهامشي ...
ما لم يقله
إذ هربته الفراشات
إلى كوكب الأقحوان....
كل هذا يدور ببطء
تحت شمس الجسد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,176,116
- أوقفوا الحرب أيها القتلة
- قلقامش الصغير
- من دفاتر بهلول
- دعاء الأرمل
- العائد من جبل الموت
- الساحر في خلوته
- نهايات غير منتظرة
- تغريدة الصباح٣
- عطور نادرة
- عذابات إرميا المهذب
- قطار ينبح في حديقة ألأرملة
- الشاعر في عوده الأبدي
- لنتفاوض يا الله
- المجد لجميزة حتحور
- متسول سيميائيات
- لأ أريد إفناءك يا هضابي
- لعنة مالدرور
- أمير نائم في زورق هادئ.
- الرجل الذي أكل جسده
- مات كل شيء


المزيد.....




- عاجل.. النيابة العامة الاسبانية تفتح تحقيقا ضد قيادية في حزب ...
- بيلي أيليش تهيمن على جوائز غرامي الموسيقية 2020
- مصر.. الحكم بالسجن عامين على فنانة مشهورة
- زينة في تصريحات صادمة عن أحمد عز
- مسلسل كارتون روسي يتصدر برامج الأطفال التلفزيونية الصينية
- ثورة 25 يناير بالسينما المصرية.. من التمجيد إلى التشكيك والت ...
- نهبتها مليشيا مدعومة إماراتيا.. آثار العاصمة الثقافية لليمن ...
- الهجوم على المعالم الثقافية اعتداء على الانسانية
- السفير الأمريكي الجديد يزور مسجد الحسن الثاني بالبيضاء
- ميشيل أوباما تمنح جائزة -غرامي- الموسيقية


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي مهذب - غيمة تحاول الدخول من زجاج النافذة