أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ناني واصف - الجنس ومعناه ومفاهيمه الغائبة!














المزيد.....

الجنس ومعناه ومفاهيمه الغائبة!


ناني واصف
شاعرة وروائية مبتدئة

(Nany Wasif )


الحوار المتمدن-العدد: 6458 - 2020 / 1 / 7 - 01:14
المحور: المجتمع المدني
    


عزيزي الجنس

تحية طيبة و بعد؛
أردت أن أتحدث معك عن ما يزعج و يثير اشمئزاز البعض و يزيد من أوجاع البشرية
، لي عليك بعض الأسئلة و ان تمهلني وقت في سؤالها و سأمهلك وقت في الإجابة عنها..
من أنت؟ لماذا توجد؟، كيف صرت الملهم  لكل إنسان مشوه جائع مؤذي

هل تعلم يا عزيزي أن المجتمع يعاني من وجودك منذ البداية؟
هل تعلم كم من الجرائم الأخلاقية التي ترتكب باسمك؟
هل تعلم أن عدد لا نهائي من الأطفال البريئة في مقتبل عمرها تنتهك و تسلب حريتها  و تظل تعاني طوال حياتها بسببك؟
هل تعلم أن البشر أصبح يفكر من خلال منظور ضيق و تعريف ضحل عنك؟
هل تعلم أن المرأة في مجتمعاتنا أصبحت تستخدم و تشييء
فقد£ أصبحت أداة تفريغ و آلالات للمتعة و اشباغ الرغبات من أجل الرجال؟
هل تعلم أن الكبت و الشعور بالدونية و اللا قيمة لأي انثي هو وصف من أشباه الرجال ؟
هل تعلم أن التربية الخاطئة و العاهات و التقاليد في مجتمعاتنا الشرقية  جالبة للاغتصاب و انتهاك الحقوق باسمك يا عزيزي؟
هل تعلم أن التحرش و الاغتصاب سمة تميز المجتمعات المتخلفه المتأخرة و ليس تعبير عن الحرية الجنسية؟
هل تعلم من تفقد عذريتها فلا قيمة لها و تعتبر عار لأسرتها و لنفسها؟
هل تقبل أن تهان أجساد النساء و الأطفال بإسمك؟
هل تعلم أن أقذر الألفاظ و الشتائم والايذاءات يدس فيها اسمك و تتم عن طريقك؟
هل تعلم أن الجنس و المتعة أصبحوا تجارة عالمية رائجة
تجعل الانسان شيء و سلعة و خدمة  تقدم بمنتهي العهر؟
هل تعلم أن رجال الدين تفسر الكتب المقدسة بشكل يدعو للتحقير من قيمة المرأة و تجعلها خانعة خاضعة لكل ما يقال لها، ليس لها  حق في الرفض  فهي حتما و لا بد أن تكون تحت  امر ما يطلبه منها الرجل؟
هل تعلم أن معظم الاغاني و الافلام تحض على التحرش المجتمعي و ترسخ ان الرجل هو السيد و هي التابع و ليس لها حق في الحياة؟
هل تعلم أن معظم العلاقات ما هي إلا جوع جنسي مشوه و ان معظم محاولات  الانتحار تحدث بسبب وجودك؟
لما كل هذا العذاب يا عزيزي....
اجبني فقد طال التشوه أرواحنا و أصبحنا موتى لا أحياء!!

عزيزتي الأنثى ...

اعتذر لك و منكِ و لكل النساء عما يحدث و عما تشعروا به بسبب الاعتقادات الخاطئة عني التي لا ذنب لي فيها..
أحببت أن أوضح لك من أنا و لماذا وجدت؟؟

انا ثمرة لكل حب حقيقي ناضج لا يشوبه شائبة يبحث عن الكمال الحقيقي في الآخر، لست أنا من ادمره يا عزيزتي
فأنصاف الحب و العلاقات  و أشباه الرجال من فعلت هذا، لست أنا..
وجدت لأجعل من العلاقات شكل أعمق و أكمل و أنضج وحقيقي و لديها قابلية لإحتواء كل عيب و ضعف بحب و رحمة
وجدت لأعلن عن معجزة و متعة الإتحاد و قوته  ما بين شخصين و خلق شخص آخر  يحمل صفاتهم في كائن واحد!
و إن آدم في كل عصر حتماً سيجد ضلعه الناقص في حواء

وجدت لكي أحافظ على وجودكم البشري و حمايتكم من الإنقراض.

وجدت لكي أعلن ان أجسادكم هي هدية تقدم  بلا ثمن و مقابل   لإشباع حقيقي و استمتاع ببعضكما لبعض.

فالجنس يا عزيزتي
هو أسمى و أنقى و أطهر إحتياج في الوجود في إطار الحب المملوء بالبذل و العطاء و الإنسانية.
و مع الأسف يا عزيزتي
إكتشفت إن البشر  إستخدموني و جعلوا مني خطية ترتكب بسم الحب و ذنب لا يغتفر ووجع لا يحتمل.
أصبحوا مملوئين أنانية عميان منقادين بأعضاءهم و حواسهم المستثارة لا بعقولهم
و جعلوا من أنفسهم  أدوات  عبيد للجنس لتنفيذ رغباتهم كالحيوانات!!
هذا حدث بسبب تدني إنسانيتكم و أخلاقكم و كرهكم لبعض، كنت و مازلت لكم و لأجلكم و ليس لإهانتكم و إهانة الحب.

أتمنى يا عزيزتي أن أكون أجبت عن أسئلتك بكل إستفاضة و حب.
لكِ مني كل الحب و السلام.


                                          الجنس..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,183,427
- الجهل والتجهيل ، برسالة الانجيل! (3/3)
- الجهل والتجهيل ، برسالة الانجيل! (2/3)
- الجهل والتجهيل ، برسالة الإنجيل!!
- تطوبيات الجمال..!
- إنجاز أم حلم أم طوق نجاة!
- نِعمقَة!
- الوَنَس ، رسالة السماء!
- إنسانيات!
- شَلَلُ الشِلَليّة!
- قانون الإنسانية!
- مواقع الهلس الاجتماعي!
- طفولة الإله المُتجسِّد!
- أخبرني ماذا تحب ، فأُخبِرك من أنت!
- كنتُ بين بين...!
- هو راجل اه ، بس بميت ست!!
- الصمت ، لُغة ولَعنة ، مابين العُظماء والعوَام!
- حَبل ام ثُعبان؟!
- قصّة فداء وأم ثُكلَى!
- من كان منكم...!
- الخَوُف!


المزيد.....




- الخارجية الإيرانية تعلق على جلسة مجلس حقوق الإنسان في جنيف
- بالصورة: اعتقال مضيفة طيران بريطانية في دبي والسبب؟
- هل تورطت شركة فرنسية في قضايا تعذيب في ظل حكم نظام القذافي؟ ...
- الإمارات: الحكم على عماني بالسجن مدى الحياة في محاكمة جائرة ...
- لبنان يغرق في الظلام
- طهران: إغتيال أمريكا للقائد سليماني خرق لكل القوانين الدولية ...
- العميد يحيى سريع: على الامم المتحدة التي تحولت الى مدافع عن ...
- النائب العام الكويتي يأمر بضبط مسؤول كبير بالأسرة الحاكمة لا ...
- الأمم المتحدة تتوقع ارتفاعا بدرجة مئوية واحدة في الحرارة حتى ...
- الأمم المتحدة تتوقع ارتفاعا بدرجة مئوية واحدة في الحرارة حتى ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ناني واصف - الجنس ومعناه ومفاهيمه الغائبة!