أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بنعيسى احسينات - محمد شحرور بين الغياب والحضور.. / بنعيسى احسينات - المغرب















المزيد.....

محمد شحرور بين الغياب والحضور.. / بنعيسى احسينات - المغرب


بنعيسى احسينات

الحوار المتمدن-العدد: 6452 - 2020 / 1 / 1 - 15:21
المحور: الادب والفن
    


محمد شحرور
بين
الغياب والحضور
(قصائد رثاء في قصيدة واحدة)
(رثاء في موت مفكرنا الخالد بأفكاره النيرة. جل الأفكار الواردة في القصيدة مستوحاة من فكره، وبعضها مأخوذ بتصرف، من قصيدتين لي، منشورتين عبر الويب تحت العنوانين: "في الدين والعلم" و "قمة التواضع المطلوب")

بنعيسى احسينات – المغرب



لقد مات محمد شحرور.. أيها المنتقدون..
فليهنأ الشامتون منا.. والمنافقون..
فليفرح المتهكمون منا.. والمتعصبون..
فليسعد المتزمتون منا.. والمتطرفون..
وليسخر من موته المقدر الساخرون.
هم للإنسانية في جوهرها، لا يحترمون..
لا يخافون من الله، وبالإسلام يتبجحون..
هُو منهم براء، بقشوره فقط يتفاخرون.
أفرغوا الدين من حقيقته، لرأيهم يتنطعون..
يحفظون المتون دون تدبر وفهم، لها يرددون..
حولوا أئمة السلف إلى أصنام، بهم يُؤمنون..
إلى الماضي يُقَيدوننا، وفي الآتي لا يفكرون..
أخضعونا للعقل الفقهي العقيم وبه يحكمون..
الإسلام كما أتى لنا، لا كما أريد له أن يكون.
..........................................................
بحقد وغل وتشفي، يسْتَهْزئون جهرا بموته..
فماذا كتب شيوخهم الأجلاء للرد عليه..
لَمْ يجادلوه بمنطق العقلاء في حياته..
لَمْ يناظروه بالحجة فيما اهتدى إليه..
لم يناقشوه دون تشنج عنيف في أفكاره..
لم يتقنوا أبدا، غير سبه وشتمه وتكفيره.
رموه ظلما بالكفر والإلحاد وتحريف دينه..
غيابه بحق الموت حتمية من عند خالقه..
لا مرد لقدر الرحمان في مصير مخلوقاته..
لكن يبقى الحضور خالدا لفكره بعد مماته..
ذاته فانية حتما، وفكره حاضر بكل تجلياته..
فالبقاء والخلود لأفكاره الثاقبة بعد غيابه..
والتشفي به لا ينال من استمرار أفكاره..
هو تعبير عن فشل في مقاومة اجتهاده.
كم من ملحد تراجع عن إلحاده على يده..
واعتراف قرائه بتثبيت إيمانهم بفضل فكره..
لقد أحبوا الإسلام النقي الذي ينادي به..
وأقبلوا على القرآن فهما وتدبرا بتوجيهه..
وأخبرنا هو، ببشرية وإنسانية اجتهاداته..
بأدواته المعرفية المعاصرة، المتوفرة لديه..
فهو مستعد لتغييرها والاعتراف بأخطائه..
إن ثبت في الحقيقة عدم صحتها لديه..
يدعونا أن لا نتخذ أفكاره دينا قائما بذاته..
وأن لا نتخذه صنما مبجلا من بعد مماته.
........................................................
الموت قدر مكتوب وليس بالحساب والعقاب..
هو حق يتقاسمه الناس عند منتهى المآب..
فلماذا كل هذه الشماتة من غير احتساب؟
ألا فاذكروا أموتاكم بالخير، يا أولي الألباب؟
بلا تشفي، اتركوا الحكم للرحمان التواب..
هو أعلم بما في الصدور، يا أصحاب الكتاب..
فالله يهدي من يشاء إلى طريق الصواب..
فاتركونا يا أهل الفضل، من لغة الاغتياب.
......................................................
أكثر من خمسين سنة من الدرس المفيد..
في رحاب كلام الله، عبر القرآن المجيد..
بقراءة معاصرة، بالمنهج العقلي الجديد..
بلا ترادف، بلا قياس، بقوة العقل السديد..
لتحرير الناس من قبضة الإتباع والتقليد.
لكل عصر قراءاته بجدة معارفه بالتحديد..
ورسالة الأنبياء والرسل جاءت للتجديد..
تلك رسالة شحرور، خلال عمره المديد..
قد واكبنا فكره واجتهاده لأعوام من بعيد..
عرفناه من خلال أفكاره، "بالويب" العتيد..
نقرأ له يوميا ونراه ونسمعه بقلب سعيد..
ما ضاق منا ولا مللنا منه أبدا بالتمجيد..
نترقب بشاشته وآراءه بكل شوق تليد..
يفاجئنا بأفكار، تنير معارفنا بقبس جديد..
سيترك فراغا قاتلا، بين متتبعيه بالتأكيد..
بالرحمة والمغفرة، ندعو لمفكرنا الفريد.
....................................................
يحاسبك المخالفون على أنك اجتهدْتَ..
قد تستفيد شرعا، من أجرين إن أصبْتَ..
ويبقى بحوزتك أجر واحد إن.. أخطأْتَ..
فماذا يضر الدين فيما عليه حقا أقدمْتَ؟
ما دُمْتَ على نقاء إيمانك، قد حَرِصْتَ.
جعلتنا نجدد إيماننا باستمرار فنجحْتَ..
ناوشك المناهضون لفكرك، فما استسلمتَ..
أنقذتنا من التقليد الأعمى، ولعيوننا فتحْتَ..
جعلتنا نتدبر القرآن، والعودة إليه كما فعلْتَ..
علمتنا احترام الاختلاف وعقولنا، فأصبْتَ..
وفي محبة الله ورسوله والإنسانية أفلحْتَ..
فموتك حقا، بداية انتشار فكرك إن علِمْتَ..
وأثرك سيبقى نبراس الأجيال، فما تغيبْتَ..
عبر "الويب" نسمعك ونقرؤك ولو عنا غِبْتَ..
حُضُورُك حال فينا، ولجميع تساؤلاتنا أجبْتَ..
ستبقى حيا يرزق بيننا، ولو أنك حقا مِتْتَ.
......................................................
همك أن تجد للإسلام مكانا في عصرنا..
وأن تحقق الملائمة المفقودة عندنا..
بين عقائدٍ وممارساتٍ في مجتمعاتنا..
خطابك دوما ينهل من منطلقات واقعنا..
ونضالك ضد التفسيرات الممارسة علينا..
ألم يكن الاجتهاد من حقنا ومن واجبنا؟
وهل كلام الله حكر على الخاصة من دوننا؟
لقد أصبحنا يا سادة، مهزلة العالم بتخلفنا..
ونرفض من يعمل على إيقاظنا من سباتنا..
بل تم العمل على محاربته بكل قوة بيننا..
وإذا ما غيبه الموت، تم التشفي فيه عَلَنَا..
كأن موته خلاص من فكره الذي سينقذنا!
ففكره حي باق، ولو غاب جسدا، يحيا فينا..
فالأفكار النيرة لا تموت أبدا، بل إنها تحيينا..
فويل لمن لا يساير الحقيقة من مشايخنا.
......................................................
لقد عرى وهو حي، فقههم وتفسيراتهم..
وعرى في التشفي به وهو ميت، أخلاقهم..
قد يكون أخطأ في بعض اجتهاداته بينهم..
ويبقى هو بشر؛ يخطئ ويصيب كجلهم..
فلماذا هذا التحامل الغير المبرر عندهم؟
الناس اليوم على دين فقهائهم وأئمتهم..
وهؤلاء وأولئك على دين ملوكهم وحكامهم..
والملوك والحكام وظفوا الدينَ لمصلحتهم..
وجيشوا له بالمال، رهطا من مشايخهم..
لتبرير سلطتهم ولاستمرار حكمهم ومُلْكِهم.
كفى الاتجار بدين الإسلام لقضاء حاجاتهم..
وقيم الإنسانية كلية، غائبة في خطاباتهم..
فآلاف من الفقهاء اليوم، بنهجهم وعقلياتهم..
يتحكمون في أكثر من مليار مسلم بفتاويهم..
حرموا على الناس التفكير، بأسلحة وعيدهم..
بالترهيب وبعدم الاختصاص في مسائل دينهم..
فالتفكير في أمور الدين، محتكر لهم لوحدهم..
حرموه على باق الخلق، كأنه خلق من أجلهم.
................................................................
حارب مَنْ حولَ الناسَ إلى قطيع من التابعين..
يئِنون تحت الوصاية المراقبة في العالمين..
مناهضا للكراهية والعنف لدى الإرهابيين..
منظرا للمحبة والإخاء، وتسامح المختلفين..
ضد الغوغائية المفرطة للدعاة المضللين.
الإسلام واحد عند الله للمتقين والعاصين..
من نوح إلى محمد خاتم الرسل والنبيئين..
لا إسلام "سنة" أو "شيعة" من المتمذهبين..
لا إسلام "وهابية" أو "إخوان" من المتأدلجين..
لا إسلام "قاعدة" أو "داعشٍ" من التكفيريين..
لا إسلام أفغانيين، أو أزهريين، أو قرويين..
هو بريء من المذاهب ونعرات المتطرفين..
ومن غلو الجماعات وحركات الأصوليين..
ومن فقه الفقهاء والمفسرين والمُحَدثين..
المروجين لفساد نظرهم في أسواق الأفاقين..
جعلوه في خدمة أُولِ الأمور والسياسيين..
لتثبيت الجهل والتخلف عند المسلمين.
فالإسلام لا يحتاج إلى وسطاء متكهنين..
ليقربون بين الله وبين عباده الصالحين..
الإسلام دين سلام ومحبة لكل العالمين..
لا دين الإقصاء والكراهية من المتفقهين..
لا يقبل بالرهبانية بين الله وعباده المتقين.
أين نحن من نقاء الدين عند المحمديين؟
وصفاء السريرة الخالصة عند المؤمنينَ؟
ومعارفنا مقيدة بالنقل واتباع المتزمتين..
لا بالعقل والمنطق، والعلم عند المتنورين..
فالإسلام دين التسامح هدى للعالمينَ..
دين وسطي إنساني، يحترم المخالفين..
اكْتُمِلَ مع محمد خاتم الأنبياء والمرسلينَ.
لنتدبر القرآن بعلم ومعارف المجددين..
لا بمعارف رجالات السلف المحنطينَ..
لكبح جماح غلاة الفقهاء والسياسيينَ..
اخْتزلوا الإسلام في الشعائر عند التابعين..
وهمشوا القيم المشتركة بين الآدميينَ..
تُمارَسُ بتقليد الآباء والأجداد السابقين..
دون فهم مقاصدها لدى الممارسينَ..
يحْتَمُون بالكذب، بلغة نفاق المتفقهين..
والقرآن بصراطه المستقيم هدى للمتقينَ..
والإنسان غاية الخلق بين كل المخلوقين..
لقد تم التخلي عن فهمه عند المتدينين..
والتمسكُ بما قيل وكُتِبَ من جل السلفيين..
ونصًبُوا أنفسهم في الدين علماءَ مبجلين..
للدين وعلومه المختلفة، هم لها مُحْتَكِرين.
وبالزندقة والكفر، قد رموا كل علومَ الآخرين..
.........................................................
لنجعل الإسلام دينا للعالم كله بكل يقين..
ينصهر الدينُ والعلمُ فيه بالتعايش المكينِ..
فوحدة الناموس في الكون والكتاب المبين..
ثابتة في آيات علم الله القدير بالتحصين..
والقرآن كتاب الله المكتوب بكلامه المتين..
وتحكم السلفُ الصالحُ فينا، بقوة التمكين..
جعلوا ما ينطقونه ويكتبونه، من صميم الدين..
ناسين كتابه الشارح لنفسه، بتفصيل مُبين..
لم يفرط فيه من شيء عنده في كل تدوين..
صُبْحانَ خالق كل شيء، وهدانا بروحه الأمين.
............................................................
فَدِقةُ ما بكُتُبِ الله المنزلة، المُرْسَلَة بالبيان..
لا تختلف عن دقته في خلق هذه الأكوان..
وأبحاث العلماء حقا، كَشْفٌ لعلم الله المنان..
في مُقَدراتِ الوجود، للرقي بعلوم الإنسان..
وبتوسع المعارف، يتوسع القضاء بالبرهان..
ما دام في الإنسان نفخة من عند الرحمان..
بالقيم الربانية المتراكمة عبر طول الأزمانِ..
من آدم فنوح.. إلى الخاتم محمد العدنانِ..
فقيمُ أهل الأرض، تتقاطع مع كل الأديان.
فالنفس اللوامة تقينا من شرور الشيطان..
رغم الاختلاف في الملل في كل زمكان..
فالله واحدٌ صَمَدٌ، دينه واحدٌ في كل الأزمان..
والرحمة في الاختلاف، من الله بالحُسْبان.
قبائلٌ وشعوبٌ مختلفة، من خَلْقِ الرحمان..
ميز بينهم بالتقوى والعمل الصالح المُصان..
في الاختلاف مدعوون للتعارف المستعان.
فطوبى لمن عَمِلَ صالحا ملتزما بروح القرآنِ..
وحمدا للهُ الصمد، رب الكون والإنس والجانِ.
...........................................................
شحرور أفنى عمره في تبيان حقائق القرآن..
لم يخش لومة لائم في تفسيره للفرقان..
فليتمم كل منا ما بدأه بكل جد وتفان..
لتفتيح العقول الصدئة بالحجة والبيان..
وتجديد قراءة القرآن بكل تجرد وإتقان.
رحم الله "شحرور" وأسكنه فسيح الجنان..
وجازاه عنا خيرا بما قدمه لنا من أفكار حِسان..
حِسابه عند الله، ليكافئه في جنة الرضوان.
سيبقى حيا بيننا، ما بقيت الحياة للإنسان..
فطوبى لروحه، بلقاء ربه وهو مؤمن بالقرآن..
وطوبى لمن تدبر كلام الله، بلا تدخل الكهان..
فبالقرآن نعبد الله تعالى بكل محبة وامتنان..
بتدبره وتطبيقه بالأمر والنهي في الميدان..
لهداية الخلق إلى التوحيد وقيم الفرقان..
والتباع الصراط المستقيم الخالص للرحمان..
بالعمل الصالح والتقوى وتجنب العصيان..
سبحان من خلق آدم وسُواه بلا بَنان..
ونَفخَ فيه من روحه الواحد الصمد المنان..
وألهمه فجوره وتقواه، وابتلاه بالشيطان..
ليختار بإرادته الحرة ما بين الكفر والإيمان..
ليميز حقا ما بين الحق والباطل بالميزان..
فحب الله في الإسلام فطرة من الرحمان..
من نوح.. إلى محمد المصطفى العدنان..
وحب الأنبياء والرسل من قوة الإيمان..
وحب الناس من التسامح ونبذ الاحتقان..
وحده الله المحاسِب لكل أفعال الإنسان.

-----------------------------------------------------




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,034,952
- نعمة الحب.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- شر البشر وحب الناس.. / بنعيسى احسينات – المغرب
- قصيدة: قمةُ التواضعِ المطلوبِ..
- جدلية نعم ولا.. //
- قصيدة: نعم.. لا.. ((في ثنائيات المتضادات) / بنعيسى احسينات - ...
- ماذا يريدون منا.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- نداء حنين العودةِ.. (مسيرات العودة) / بنعيسى احسينات – المغر ...
- مسيرات العودة.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- الجشع المعيب.. / بنعيسى احسينات
- أوطان من دون مواطنين
- عن قصائدي.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- قصائدي.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- في الدين والعلم.. (ثلاث قصائد) / بنعيسى احسينات - المغرب
- في السحر.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- يحدثونك عن المرأة.. 2
- يحدثونك عن المرأة..
- حكاية البداية والنهاية..
- رحلة البشر.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- خطوات (Les pas).. / لبول فاليري Paul Valéry / ترجمة: بنعيسى ...
- يسألونك عن السحر.. / بنعيسى احسينات - المغرب


المزيد.....




- في جلسة تشريعية .. مجلس النواب يصادق الاثنين على الجزء الأول ...
- التجمعيون منقسمون بين أخنوش وبنشعبون.. نائبة تتعرض للعنف الل ...
- الصين تطلق مشروع ابتكار للفنون البهلوانية
- وفاة الممثلة كيلي بريستون زوجة الممثل الشهير جون ترافولتا
- وفاة الممثلة الأمريكية كيلي بريستون بعد صراع مع مرض السرطان ...
- سميرة توفيق تجري عملية قسطرة في القلب (صور)
- دليلك إلى المعالم الثقافية والتراثية في أبوظبي
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- لطفي لبيب يعلن اعتزاله العمل الفني: ادعوا لي ربنا يشفيني
- وفاة الممثل العراقي مهدي الحسيني بنوبة قلبية


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بنعيسى احسينات - محمد شحرور بين الغياب والحضور.. / بنعيسى احسينات - المغرب