أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - متى يستوجب خوض انتخابات عامة جديدة في العراق؟














المزيد.....

متى يستوجب خوض انتخابات عامة جديدة في العراق؟


كاظم حبيب
(Kadhim Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 6440 - 2019 / 12 / 17 - 10:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين تم إسقاط الدكتاتورية الغاشمة على أيدي القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سعى المحتلون، وبدعم من قوى الإسلام السياسي وإيران وتأييد المرجعية الشيعية، بتنفيذ مسألتين على عجل كبير بعد تشكيل مجلس الحكم الانتقالي، الذي كان البداية الفعلية لتشويه العملية السياسية من خلال الأخذ بإقامة نظام سياسي طائفي - أثني محاصصي فاسد ومتخلف، وكان بعيداً كل البعد عن إقامة الدولة الديمقراطية والمجتمع المدني الديمقراطي، وهما:
أولاً: وضع دستور عراقي على مقاس الأحزاب السياسية المتحالفة في الحكومة التي قادها الطائفي والمتخلف بامتياز إبراهيم الجعفري وحزب الدعوة الإسلامية المتخلف وعبر ممثلي الأحزاب الإسلامية السياسية الطائفية والقومية في ظل تلك الأوضاع الشاذة، إذ كان المفروض ان تتأخر كتابة الدستور قليلاً وعبر فترة انتقالية تزيد عن ثلاث سنوات ومن خلال مختصين بالقانون والدساتير العالمية وخبرة مناسبة وفي ظل حكومة مستقلة تعتمد في حقائبها الوزارية على كفاءات وليس على ممثلي الأحزاب التي وافقت على البنية الطائفية المحاصصية للسلطات الثلاث.
ثانياً: السرعة المفتعلة بإجراء الانتخابات العامة وفي ظل الأوضاع الشاذة وتأثير مباشر للقوى الإسلامية السياسية التي وضع تحت تصرفها السلطات الثلاث للدولة والمال والنفوذ الاجتماعي، إضافة إلى انتشار الجهل والأمية وضعف الوعي السياسي ودور المرجعية في دعم إنجاز الدستور والانتخابات بسرعة وتأييد مطلق للقوى والأحزاب الإسلامية السياسية.
وكانت النتيجة المنطقية لهذين العاملين وعزل القوى والشخصيات الديمقراطية وإضعافها، وقوع المجتمع العراقي منذ عام 2005 -2006 تحت هيمنة تحالف سياسي اثني - طائفي فاسد ومتخلف أدى إلى ما وصل إليه المجتمع من معاناة مريرة وقاتلة في الو قت الحاضر ، مما ادى الى انفجار انتفاضة الشبيبة الواعية ومن ثم كسب المزيد من فئات الشعب العراقي إلى جانب الانتفاضة المقدامة.
ان الانتفاضة تعبر عن نضوج في وعي المنتفضين والمنتفضات، ولكن هذا الوعي لم يصل الى المستوى المطلوب في صفوف المجتمع بحيث يغير ميزان القوى لصالح المنتفضين وينجز تغيير الوضع جذرياً. ومن هنا فأن اختيار رئيس وزراء جديد ومجلس وزراء جديد يتسم كلهم بالاستقلال الفكري والسياسي والوطنية والنزاهة والذهنية الديمقراطية التي تحترم حقوق الإنسان والمواطنة الحرة والمتساوية لتقود البلاد في فترة انتقالية لمدة سنة على أقل تقدير للتخلص من قوى العملية السياسية الفاسدة وتكريس الوعي السياسي في صفوف الشعب ووضع مسودة دستور جديد وقانون انتخابي جديد وقانون جديد لمفوضية الانتخابات يعتمد المهنية والنزاهة والحرص على احترام إرادة الناخب والناخبة في عضويتها. عندها يمكن ضمان انتخابات اكثر حرة ونزاهة وبعيدة عن تأثير السلطة والمال والجاه والنفوذ العشائري والديني والطائفي والخشية الكبيرة من دور وتأثير سلطة الميليشيات الطائفية المسلحة وبقية قوى الدولة العميقة المجرمة القائمة حالياً في العراق والمنسقة مع الدولة الرسمية، لاسيما السلطة التنفيذية ومجلس النواب وخشية القضاء منها.
املي ان لا تتعجل القوى المقدامة في ساحة التحرير وبقية الساحات والشوارع المنتفضة بإجراء الانتخابات بعد تشكيل حكومة مستقلة ونزيهة مباشرة، اذ ان الأجهزة الإدارية والنفوذ والمال ما زالت كلها بيد الطغمة الحاكمة وهي فاعلة ومؤثرة لصالحها وسيعود الحكام الحاليون الى مجلس النواب ثانية، فإخراجهم من الأبواب يعيدهم من الشبابيك الى مجلس النواب والحكم ثانية، وهو ما لا يريده المنتفضون، إن من واجب قوى الانتفاضة ان تنشط وجود تنظيمات حذو وديمقراطية وتشكيل ائتلاف منها ومن غيرها للتأثير المنظم والموجه لصالح عملية التغيير الجذري المنشودة لصالح المجتمع والمواطنة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,758,473,443
- نحو تغيير ميزان القوى لصالح قوى الانتفاضة في مواجهة قوى الثو ...
- صلافة وكذب الدبلوماسية العراقية في العهد الطاعوني
- نحو تشكيل هيكلية تنظيمية للكتلة التاريخية القادرة على تحقيق ...
- أنا أتهم!
- بلطجية إيران والعراق السفلة يقتلون المتظاهرين في النجف!
- نحو خوض المعركة الحاسمة لإسقاط الحكم الطائفي الفاسد
- نحوالنصر، نحوالبدء بتطهير الدولة العراقية من مفسديها!
- نحو النصر،نحو البدء بتطهير الدولة العراقية من مفسديها!
- متى وكيف يمكن تغيير ميزان القوى لصالح الشعب في الصراع الجاري ...
- الانتفاضة الشعبية والدور المنتظر للفلاحات والفلاحين النشامى
- من أجل خوض نقاشات موضوعية مع المحافظات غير المنتفضة
- أيها الحكام السفهاء كفاكم تسويفا وضحكاً على ذقون أتباعكم!
- صراع بين الشبيبة المتعطشة للحرية والعمل والحكم الرث والفاسد!
- هل يجرأ القضاء والادعاء العام في العراق على إقامة الدعوى ضد ...
- عادل عبد المهدي الفاشوش ابو ريش المنفوش
- نداء عاجل ======= إلى أبناء الشعب العراقي في القوات المسلحة
- من هم المندسون في مظاهرات العراق ومن هم قتلة المنتفضين؟
- ما العمل مع الدولة العراقية الهشة والضائعة والمستعبدة والوطن ...
- هل المرجعيات الشيعية مع الشعب أم مع الحكومة الدموية؟
- ساحة التحرير: شعارات المنتفضين مهمات وطنية عراقية مباشرة


المزيد.....




- المرصد الفضائي الروسي يكتشف صحوة ثقب أسود -صامت-
- شاهد: أسقف بنما يقيم قداساً "من السماء" بسبب وباء ...
- وباء كورونا: بارقة أمل في أوروبا وأسبوع صعب في الولايات المت ...
- شاهد: أسقف بنما يقيم قداساً "من السماء" بسبب وباء ...
- تقرير جديد عن التعليم العالي للّاجئين السوريين في تركيا
- أخصائية نفسية.. دليلك لقضاء فترة الحجر المنزلي بإيجابية
- وزير الصحة الفرنسي السابق للجزيرة نت: الكلوروكين دواء فعال.. ...
- -عمل إجرامي وتخريبي-.. الفتح يعلق على استهداف شركة نفطية بال ...
- السعودية تسجل أقل معدل يومي لارتفاع إصابات كورونا في أبريل
- شاهد.. منظومات بانتسير تتصدى لغارة جوية


المزيد.....

- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - متى يستوجب خوض انتخابات عامة جديدة في العراق؟