أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- انتفاضة العراق أسباب ونتائج














المزيد.....

بدون مؤاخذة- انتفاضة العراق أسباب ونتائج


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut )


الحوار المتمدن-العدد: 6410 - 2019 / 11 / 16 - 16:36
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


جميل السلحوت:
انتفاضة الشعب العراقيّ العظيم الحاليّة لا يمكن فصلها عن الحرب العراقيّة الإيرانيّة التي استمرت من سبتمبر 1980 حتى أغسطس 1988، وما تبعها في العام 1990 باحتلال العراق للكويت، ومن ثمّ الحرب على العراق بقيادة أمريكا في يناير 1991 لإخراج الجيش العراقي من الكويت، وما تبع ذلك من حصار على العراق حتّى مهاجمته واحتلاله وتدميره وقتل وتشريد شعبه، وهدم الدّولة العراقيّة في العام 2003. ولا يمكن القفز هنا عن الحكم الدكتاتوري الذي كان سائدا في العراق، والذي بدأ بالتصنيع المدني والعسكري والسّعي كي يكون العراق الدّولة الإقليميّة الأولى. وهذا أحد الأسباب التي أدّت إلى احتلال العراق بقيادة أمريكا.
لكن هذا الاحتلال تمخّض عن وضع دستور طائفيّ للعراق، وكان ذلك بداية البداية لتطبيق المشروع الأمريكيّ "الشرق الأوسط الجديد" الذي يسعى إلى إعادة تقسيم المنطقة إلى دويلات طائفيّة متناحرة، وتصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ الذي يتعدّى حدود فلسطين التّاريخيّة بكثير. ويجدر الانتباه إلى أنّ أنظمة عربيّة ساعدت ولا تزال في تطبيق المشروع الأمريكيّ، كما أنّ أمريكا ولترسيخ الطّائفيّة البغيضة استغلت الإسلام السّياسيّ لإثارة "الفوضى الخلاقة" تحت شعار "الديموقراطيّة وحقوق الإنسان في دول عربيّة أخرى مثل سوريا، لبنان، اليمن، البحرين وغيرها. ومن هنا ولدت تنظيمات إرهابية كالقاعدة وداعش وجبهة النّصرة وغيرها لتدمير بلدان مثل العراق وسوريا وليبيا والصومال وسيناء المصريّة وغيرها.
ومن تابع ما جرى في العراق بعد احتلاله في العام 2003 وهدم دولته على سبيل المثال، لا يحتاج إلى كثير من الذّكاء ليعرف أنّ الاحتلال الأمريكيّ سلّم مقاليد الحكم إلى مجموعات من أعوانها ساهموا في احتلال بلدهم وقتل شعبهم، وعادوا إلى العراق على ظهر دبّابات أمريكيّة. وقد شاركوا في وضع الدّستور الطّائفيّ، وتقاسموا نظام الحكم الجديد على اعتبارات وتمثيل طائفيّ، لكنّ القاسم المشترك بينهم هو الولاء المطلق لأمريكا، ونهب ثروات الشّعب العراقيّ وتجييرها لهم شخصيّا، ومنهم من تركوا العراق بعد أن سرقوا مليارات الدّولارات، ومنهم من بقي ولا يزال ينهب ويسرق، حتّى أوصلوا الشّعب العراقي المنكوب إلى العوز والفقر، لكن آخر اهتماماتهم أو لم يرد في حساباتهم هو إعادة تعمير العراق، وهنا يجب التّأكيد أنّهم ليسوا أتباع طائفة بعينها، بل هم خليط من "الشّيعة والسّنّة" وبعض الكرد.
ورغم خسارة أرواح مئات آلاف العراقيّين وتيتيم ملايين الأطفال، ورُملة مئات آلاف الماجدات العراقيّات، وحالة العوز الشّديد التي يعيشها غالبيّة أبناء الشّعب العراقيّ العظيم، إلا أنّ اللصوص لم يتّعظوا ولم يتراجعوا. من هنا جاءت انتفاضة الشّعب العراقيّ التي شارك ويشارك فيها ملايين العراقيّين تهتف ضدّ الطّائفيّة البغيضة، وتطالب بمحاربة الفساد والفاسدين، واسترداد أموال الشّعب المنهوبة، وتطالب ببناء العراق الجديد الحرّ الأبيّ. كما يسعى المنتفضون إلى إنهاء الوجود الأجنبيّ في العراق، سواء كان هذا الوجود أمريكيّا أو إسرائيليّا كما هو الحال في الشمال ذي الأغلبيّة الكرديّة، أو الإيراني كما هو الحال في بقيّة العراق.
ويلاحظ في انتفاضة الشّعب العراقيّ غياب الدّور الفاعل للقوى اليساريّة والقوميّة، وترك قيادة الحراك الشّعبيّ للمرجعيّات الدّينيّة التي تكرّس الطائفيّة بشكل وآخر، مع استثناء للتّيّار الصّدريّ الذي يتزعّمة السّيّد مقتدى الصّدر. فهل ستتمخّض الانتفاضة العراقيّة عن انتصار يعيد للعراق مجده وعزّته، وهذا ما نتمنّاه وننتظره، لكنّه في الأحوال كلّها لن يكون على أيدي الأحزاب الحاليّة الحاكمة.
16-11-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,306,057
- الشعوب العربيّة بين الغضب والثورة
- بدون مؤاخذة- الحرب المفتوحة على قطاع غزة
- رواية -الحائط- في ندوة اليوم السابع
- الحائط رواية من لا رواية لهم
- بدون مؤاخذة- من حق الشعب اللبناني أن يعيش بكرامة
- بدون مؤاخذة-الضربة القاضية لاتّحاد الكتاب الفلسطينيين
- التّنظيم النّقابي للكتّاب الفلسطينيين في الأراضي المحتلّة
- بدون مؤاخذة-أردوغان حجر شطرنج وليس سلطانا
- هل يرثي فراس حجّ محمد نفسه أم أمّته
- بدون مؤاخذة-أردوغان ينشط في تطبيق مشروع الشرق الأوسط الجديد
- بدون مؤاخذة- ليس دفاعا عن وزيرة الصحة
- بدون مؤاخذة- فوضى إعلامنا
- بدون مؤاخذة- أراضينا المستباحة في جنجس وجوفة السّوق
- الحبكة الروائية في -نطفة سوداء في رحم أبيض-
- بدون مؤاخذة- تخبّط نتنياهو سيعيده للحكم
- رواية الباطن لصافي صافي انعكاس للواقع
- قصة المفتاح العجيب بين الخرافة والخيال
- بدون مؤاخذة- تابعوا كتابات خضر محجز وأحمد يوسف
- رواية سارة حمدان وبؤس المرحلة
- بدون مؤاخذة- الأقصى أوّل ضحايا التطبيع


المزيد.....




- مظاهرات لبنان: ميشال عون يؤجل مشاورات اختيار رئيس وزراء جديد ...
- مستشار الأمن القومي الأمريكي: البيت الأبيض يعمل على ترتيب لق ...
- اليمن... القوات المشتركة تعلن إلحاق خسائر بـ-أنصار الله- جنو ...
- اغتيال ناشط في كربلاء على وقع استمرار التظاهرات في بغداد ومد ...
- -تابو الاختلاط- في السعودية يسقط على عتبات المطاعم
- تحقيقات متواصلة للكشف عن دوافع مطلق النار بقاعدة بينساكولا
- مصادر لـ-سبوتنيك-: نقل أطفال -داعش-من شرقي سوريا إلى معسكرات ...
- خلال اتصال هاتفي... ولي العهد السعودي يعزي ترامب في ضحايا حـ ...
- الحشد الشعبي يروي تفاصيل حادثة مقتل وإصابة العشرات يوم الجمع ...
- مصدر أمني عراقي يعلن عن سقوط صواريخ في محيط مطار بغداد الدول ...


المزيد.....

- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- انتفاضة العراق أسباب ونتائج