أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - من القاتل ؟














المزيد.....

من القاتل ؟


محمد الدرقاوي
كاتب وباحث

(Derkaoui Mohamed )


الحوار المتمدن-العدد: 6408 - 2019 / 11 / 14 - 04:13
المحور: الادب والفن
    


ـ 1 ـ

وقعت جريمة في أحد الاحياء الراقية ، هرع الى بيت الحدث ثلاثة من رجال الشرطة رابعتهم أنثى
تجمع نساء الحي حول البيت .. كلهن يسألن :من القاتل ؟
قلة من خارج الحي هي من سألت عن المقتول !! ..
انشغل الرجال الثلاثة بالبحث داخل البيت ، يأخذون البصمات وكل اثر قد يدل على القاتل وسبب القتل ، ما اثارهم هو انتفاخ شديد تحت سرة القتيل ..
اما الأنثى فقد تسمرت في مكانها تتفحص وجه القتيل ، لم يثرها ما اثار زملائها ، فكانها كانت تعرف سر الانتفاخ ..
بينها وبين نفسها همست :
ـ الحمد لله اني مسحت أحمر شفاهي من عنقك والا كنت المتهمة ..
فانا آخر من رايت ، حبستني في مكتبك وما استطعت الانفلات منك ،
بكل الصدق فانت تستحق الموت فلا أنثى تستطيع النجاة منك
لن أتأسف لموتك ولكن أتأسف اني لن أجد بعدك من يفهم ما اريد ..

2
لم يخطر ببالي أني ساصادفها ، لا ادري ان كانت قد تقصدت الوقوف قريبا من سكناي ،أم هي الصدفة جعلتنا نلتقي .. هي زميلة قديمة من سكان الحي
كانت قلقة ، مرتبكة ، حين رمقتني بادرتني بابتسامة صفراء باهتة ..
تقدمت منها ، مددت لها يدي للتحية .. بسرعة جرتني من يدي الى زاوية بعيدة عن عيون المارة ، وقالت :
من اين أتيت ؟ هل وجدوا القاتل ؟
التصقت بمكاني وقد باعدت بيني وبينها : مابك ؟ عمن تتحدثين ؟
قالت وقد حاولت أن تبلع ريقها بصعوبة : اتحدث عن المقتول في الحي الخلفي ..ألم تسمع به ؟
قلت : وماذا يهمك منه ؟
غضبت لسؤالي وقالت بحدة : ماذا يهمك أنت ؟ اما أنا فقد كان دوائي !! ..
قلت مستغربا : دواؤك !! ..
قالت وهي تتلفت يمنة ويسرة كانها تخشى فضيحة :
نعم دواء .. انت لن تدرك هذا لأنك رجل ؟
اللئيم تصور انه سينفلت من مراقبتي ..
قبل أن ارد عليها ركضت ثم اختفت وتركتني أتساءل في حيرة :
ماذا يقع في حينا ؟ وما علاقة جارتنا بالقتيل ؟ ولماذا كانت تراقب الرجل ؟
3
دخلت البيت متأخرا عن موعدي المعتاد ، وجدت الحاجة تنتظرني على الغذاء ..
غسلت يدي وجلست قبالتها كما تعودت مذ مات والدي
كانت هادئة ، لكن لا حظت أنها تريد أن تقول شيئا ،
بعد دردشة قليلة حول أمور البيت قالت :
طيلة الصباح وبوق سيارات الشرطة يجوب الحي الخلفي ..
تظاهرت بالاستغراب وقلت : ألم تعرفي لماذا ؟
قالت: وماذا يهمني .. لكن من الغرابة أن نجد حيا راقيا كهذا تجوبه الشرطة فتزعج اطفاله الصغار بأبواق السيارات .. قلة تربية وذوق ..
قبل ان ارد عليها أتتني الخادمة تبلغني أن أحد رجال الشرطة يسأل عني ..
مسحت يدي ثم قمت قاصدا الباب ..
بعد السلام اعتذر الشرطي عن الازعاج وقال : من ربع ساعة تقريبا كنت مع احدى النساء قريبا من البيت اين هي ؟
بسرعة ادركت أن الحي كان مراقبا وان من كلمتها لها يد في الجريمة
ـ قلت كانت تكلمني ثم ركضت وتركتني ..
في أي اتجاه ركضت ؟
قلت : في اتجاه بيت الجريمة
حياني ثم جدد الاعتذار وانصرف ..
عدت الى مائدة الغذاء فسألتني الحاجة عما يريده الشرطي
حين اخبرتها بما دار بيننا تنهدت وقالت:
الكل مقتول بالحرام والكل متواطئ خائف من التهمة رغم ان الجميع قاتل ومقتول .. نساء ثائرات من اهمال الرجال ورجال فقدوا بوصلة الأخلاق
واستغلوا فراغا لازال يتسع في حياة النساء
حاولت أن افهم منها ما غمض في عقلي لكنها اكتفت بالقول :
من انشغل بالناس شغله الناس عن ربه
هكذا وجدت نفسي أمام ثلاثة نسوة كل امرأة منهن لها في الحياة اهتمام وهدف





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,121,090
- أنثى تعيد للنهر الجريان
- القطاف غربة
- حر الظمأ
- هل حقا ماتت ؟
- صغيرة مقتولة بعشق
- غياب
- لماذا طلبت الطلاق؟
- وجوه
- ليت أصواتكم صوتي
- في قلبي رجل آخر
- من فينا يرتق لنا معنى ؟
- ابواب الريح
- جفاف
- منتخب كذاب


المزيد.....




- قصة قصيرة
- صالون ثقافي مغربي ألماني يناقش الصور النمطية عن مغاربة ألمان ...
- أدب المدينة الفاسدة والواقع المرير.. هل يكتب الروائيون العرب ...
- العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأو ...
- بوريطة: المغرب يجدد دعمه لحل يحترم تطلعات الشعب الفنزويلي
- عرض فني يتضمن محاكاة سقوط طائرة (فيديو)
- المغرب يعترف بالحكومة البوليفية وينضم للجهود الدولية لتحقيق ...
- المعالم الثقافية الايرانية ستبقى خالدة الى الابد
- منظمة -UFC- للفنون القتالية المختلطة تنشر فيديو مدته 40 ثاني ...
- لأول مرة.. تصاميم إفريقية في أسبوع الموضة بباريس


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - من القاتل ؟