أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ناصر عجمايا - كلمتي في الوقفة التضامنية لشعبنا العراقي في ملبورن، داعمين ثورة العراق!














المزيد.....

كلمتي في الوقفة التضامنية لشعبنا العراقي في ملبورن، داعمين ثورة العراق!


ناصر عجمايا

الحوار المتمدن-العدد: 6401 - 2019 / 11 / 6 - 12:07
المحور: كتابات ساخرة
    


في يوم الثلاثاء المصادف 5-11-2019 كانت لنا وقفة تضامنية عراقية، الى جانب شعبنا العراقي الثائر في العراق منذ الأول من تشرين الأول ولحد اللحظة. وعليه كان لنا شرف المساهمة بكلمة أرتجالية بالمناسبة.
بأسم الآب والأبن والروح القدس الأله الواحد آمين.
بأسمكم جميعاً أحييكم وأثني لكم، لحضوركم ومساندتكم ودعمكم لشعبكم في العراق، وقفتكم وتضامنكم وموقفكم المشرف لشعبكم العراقي، هو محض تقدير وتقييم الجميع.
أسمحوا لنا أن ننقل موقفكم وتفانيكم مع شعبنا العراقي المضحين، في سبيل مستقبل وطني عامر جديد، يخدم جيلنا الحالي والأجيال اللاحقة.
حضرنا جميعنا لمناصرة شعبنا العراقي المظلوم، بالضد من الظّلام مالكي السلطة الفاشلة الفاسدة الفاشية، التي عملت وتعمل لدمار العراق وشعبه، بغياب مستقبلهم وحياتهم.
شعبنا العراقي الثائر يسطر أروع الملاحم البطولية بتضحياته الجسام من اجل حياة جديدة له وللأجيال القادمة.
الثورة العراقية القائمة فريدة من نوعها، تختلف عن جميع الثورات التي حصلت في العالم أجمع، بما فيها ثورة أكتوبر العظمى عام 1917 في بداية القرن العشرين، وثورة كومونة باريس التي حصلت عام 1872، كونها ثورة سلمية يعاني شعبنا الفقر المحدق والخدمات الغائبة ومستقبل مجهول، أنها ثورة الجياع والمحرومين من أبسط حقوقهم الحياتية.
ثورة شبيبة تواجه الرصاص الحي والقنابل القاتلة بصدورهم ورؤوسهم العارية، تمارسها سلطة فاشلة فاسدة فاشية تقل الشعب العراقي البطل بكل أمتيازات الرجولة الحقة وهم حاملين الأعلام العراقية وقنينة ماء وورود ينثرونها على أخوتهم أبناء القوات المسلحة، يواجهون العنف السلطة دون خوف ولا ملل، معتصمون في ساحات بغداد الخالدة وبقية محافظات العراق الشيماء الشامخة الأصيلة.
بأسمكم جميعاً نحيي شبيبتنا العراقية المناضلة الثائرة بوجة الطغاة والعملاء، مناضلين من أجل غد أفضل ومستقبل عامر لهذا الجيل وللأجيال اللاحقة.
أنها بحق أسطورة عراقية من أجل حياة جديدة، نقول: لا للأحزاب الطائفية ولا لكل الأحزاب الفاشلة العنصرية الهمجية.
أنه تحدي كبير من أجل العراق وشعبه ومستقبله الواعد، بدم سائل مراق من أكل الوطن والشعب.
نحن متفائلون بأنتصار ثورة الشعب، بكل مكوناته وشرائحه الأصيلة.. سوف تنتصر الثورة العراقية لا محالة.. ونحن متفائلون.. متفائلون.. والنصر للشعب دائماً.
لكم منّا كل الحب والمحبة والتقدير.
ملبورن-أستراليا
5-11-2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,752,919,873
- بأختصار شديد هذا ما يرده الشعب!
- ثورة تكتك!
- الجيل العراقي الجديد
- كلمتنا الأرتجالية في وقفتنا التضامنية مع العراق!!
- الطريق السليم لمعالجة الوضع العراقي الراهن!
- من أنا!
- عيد الأب!
- أطل بزغك يا صوريا!
- كلمة الأتحاد الكلداني الأسترالي بمناسبة اليوبيل الذهبي لصوري ...
- الذكرى السادسة والخمسون لأستشهاد المناضل البطل كوريال قينيثا ...
- رحلتي والعائلة للعراق المحتل!!
- الأول من أيار عيد العمال العالمي
- الزميل بهنام جبو كما عرفناه!!
- كلمة رئيس الأتحاد الكلداني الأسترالي في ملبورن بمناسبة أحتفا ...
- أتحاد النساء الديمقراطي العالمي، بمناسبة 8 آذار عيد المرأة
- أستيقضوا قبل فوات الأوان!!
- حياة أليمة!
- العراق في العهد الجديد الى أين؟!
- رأي وموقف من خلال المفارقات!!
- هل البرلمان العراقي سيتجاوب بالأيجاب مع رسالة الكاردينال ساك ...


المزيد.....




- في ظل انتشار كورونا: مكتب مجلس النواب يحسم في تفاصيل الدورة ...
- جنان المحيط الهادي.. كيف حوّلت الاستكشافات الغربية جزر أوقيا ...
- الكوميدي حسن منهاج يتحدث لـCNN عن -مكافحة الملل- في المنزل
- حقيقة الحالة الصحية للفنان سمير غانم بعد وفاة جورج سيدهم
- هيئة علمية ألمانية: ثقافة الأكل في آسيا ساهمت في انتشار كورو ...
- منها الخفافيش وآكلات النمل الحرشفية… كيف تساهم ثقافة الأكل ف ...
- أفلام البحارة السويسريين تتحول إلى مادة تاريخية للعرض الفني ...
- عبدالمهدي: استهداف القواعد العسكرية العراقية والممثليات الأج ...
- الصين تعيد إغلاق صالات السينما استعدادا لموجة ثانية من فيروس ...
- وفات فنان كويتي شهير


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ناصر عجمايا - كلمتي في الوقفة التضامنية لشعبنا العراقي في ملبورن، داعمين ثورة العراق!