أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عباس - داعش















المزيد.....

داعش


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6397 - 2019 / 11 / 2 - 00:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تدمير القوى الكردية للدولة الإسلامية المزعومة هدمت الكثير من مصالح مؤسسيها. وتصفية قياداتها منذ حروبها في مدينة الأسطورة كوباني، وعلى مشارفها، وفي الرقة وعلى أطراف أخر معاقلها باغوز، أو في مناطق شمال العراق، طعنت في القوى التي تعادي الكرد، وخاصة المحتلة لكردستان. فلا غرابة فيما إذا كان الكرد وعلى مر التاريخ أكثر الشعوب حاضرة في الواجهة أحيانا، وفي العتمة أحيانا أخرى، فلا حلول وسطية، ذوي صيت مقابلها عداوة لا حدود لها من جهات عديدة، فكلما خدمنا البشرية تأذينا كأمة، والتاريخ يشهد على هذا، فهل نحن سذج، أم الأخرين خبثاء في السياسية، والسياسة تعدم الضمائر؟
غياب هذه المنظمة عن الساحة مؤلمة للعديد من الدول وبينها الكبرى، مثل كارثية وجودها وصعودها على شعوب المنطقة دون السلطات، والأنظمة المهيمنة. هناك أنظمة تحاول أنعاشها من غيبوبتها، وتطعيمها بإسماء جديدة وتغيير الواجهة، التمثيلية واضحة؛ من خلال تجميع البقية الباقية من خلاياها العابثة في المناطق العديدة، ومن بينها جغرافية سوريا والعراق.
كإيران وحاجتها إليها لمواجهة ما يجري الآن في شوارع المدن العراقية، والحصار الأمريكي. والسلطة السورية لتقارن ذاتها بجرائمهم أمام العالم الحضاري، لنفس السبب لم تعترض عليها يوما منظمات المعارضة السورية المسلحة.
ولكن أهمها وأكثرها دعما لهم هي السلطة التركية، الأردوغانية الإسلامية الراديكالية، والتي جمعت فلولها الهاربة من سوريا والعراق، تدربهم وتدعمهم لوجستيا، وتنظمهم تحت أسماء مختلفة، كالجيش الوطني السوري المتشكل حديثا وجيش السلطان مراد، أو العمشات، أو الجيش السوري الحر، وغيرها من الأسماء، وجميعهم من فلول داعش والقوى التكفيرية الأخرى الهاربة من سوريا إلى حضانة السلطة التركية، وهي الآن توجههم إلى المنطقة الكردية، شرق الفرات، وقبلها إلى عفرين. هذه المنظمات الخالية من الشرائح الوطنية، لعدة أسباب؛ منها:
1- الوطني لا يبيع وطنه للمغتصب.
2- الوطني لا يعتدي على أبناء الوطن الواحد إرضاء للمعتدي.
3- الوطني لا يعيد تجارب سلطة بشار الأسد الإجرامية من حيث التبعية للخارج وقتل المدنيين والشعب السوري الآمن.
تركيا بقدر ما تضررت من ضمورها، استفادت من فلولها، وعلى بعدين: لأنها كانت حربتها بالقضاء على القضية الكردية، بعدما كانت قد تأثرت إحدى أهم مبرر هيمنتها على المنطقة، بعدما كسبت من وجودها بأكثر من اتجاه، من تهديد الكرد بشكل غير مباشر، وتهديد أوروبا بالمهاجرين وفي الواقع يقصد الإرهابيين المغروزين ضمنهم، وكذلك تهديد أمريكا والمنطقة من خلال فتح مطاراتها وموانئها لهم بالتدفق متى ما أرادت. والان تسخرهم للهيمنة على شرق الفرات، وعن طريق المجموعات التي غرزتها في عفرين احتلت كل شمال حلب، وبالتعامل معهم اجتاحت مدينة الباب دون أن يسقط داعشي واحد قتيلا، ولا جندي تركي، والبشرية تعلم مدى وحشية القوتين، العسكرية التركية وتاريخها أكثر من معروف في عالم الإجرام، وهي تحمل إرث أسوداً تعود إلى ما قبل الإمبراطورية العثمانية، وسمعة مجرمي داعش ومجموعاتها الإرهابية تجاوزت كل الأبعاد، لأن معظمهم اختيروا بدقة من قبل أولياء أمر المنظمة.
فلا عجب من تصريحات الكراهية والحقد العديدة ضد الكرد، ولا غرابة أن تتكرر المؤامرات ضدهم وخاصة من عرابي داعش، فهم والعالم يعلم، أن الشعب الكردي هو الوحيد الذي سخر كل طاقاته للقضاء عليها، وناضل بجهد منقطع النظير لتدمير الدولة الإسلامية المزعومة. فبقدر ما تآذت منها أمتنا بكل أطيافها، ناضلت من أجل تدميرها، وبقدر ما تم توجيهها نحو شعبنا الأمن من قبل الأنظمة المحتلة لكردستان، ضحت حركتنا بأبنائها لإنقاذ الأمة من شرورها، وفي الواقع من شرور القوى المتربصة بكردستان، الذين وضعوا القضية الكردية في موازين الوجود أو عدمه مع المنظمة، كأحد أهم مخططاتهم العدائية ضد شعبنا، على الأقل في هذه المرحلة.
والأكثر ألما وربما ليست غرابة، هي مواقف القوى الكبرى أمريكا وروسيا ولربما أوروبا إلى حد ما، فرغم ما قدمه الكرد من خدمة لهم وللعالم أجمع، وفي الوقت الذي كانت تظهر هذه الدول عدائها لهذه المنظمة في الإعلام، وتقديم كل المساعدات والخدمات الإستراتيجية للكرد في حروبها للقضاء عليها، تخلت عنهم في أحد أهم مراحل الصراع، وهي القضاء على الفكر الذي خلفه المنظمة، ومخططات الدول الإقليمية والتي لا تزال تجاهد لإعادتها. علما أن إستراتيجيي الدول الكبرى يدركون تماما أن المنظمة بإمكانها أن تعود إلى الساحة بكل سهولة، لعدة أسباب، منها:
1- أن القوى التي تدعمها لا تزال في حاجة إليها، ومنها تركيا وقطر وإيران وسلطة بشار الأسد، وجلهم يحالون أحيائها، بشكل منفرد أو جمعي.
2- أجهزتها الدول الكبرى الفضائية ترى كيف أن خلاياها الإرهابية لا تزال تجول المنطقة.
3- تدرك أن تصفية القيادات المزروعة من قبل القوى الإقليمية المستفيدة منها لن تسد الفراغ الحاصل بعد عملية التخلي عن الكرد، ونحن هنا نعني التخلي الأمريكي والروسي معاً.
وعلى الأغلب لضغط هؤلاء الإستراتيجيين المدركين لمدى فداحة الكارثة الناتجة من تخلي ترمب عن القوة الكردية التي دمرت الدولة الإسلامية، وتأثير الانسحاب من شرق الفرات سلبا على مصالح أمريكا وسمعتها، والتي قد تؤدي إلى احتمالية عودة داعش، بمساعدة دول كتركيا وإيران، إلى جانب تأثير التخلي عن حليفهم الكرد على حملته الانتخابية سلبا، أعاد الرئيس ترمب النظر في قراره، ولا يستبعد أن يكون عودة الأمريكيين إلى شرق الفرات مبنيا على قرار البقاء طويلا، علما أن صدمة التخلي كانت شبه كارثية على الشعب الكردي وقضيته في سوريا، ومؤثرة على الشارع الأمريكي أيضاً.
وللتخلص من أثار هذه الكارثة، والتي سبقتها، ككارثة ما يجري في عفرين، لا بد من العمل على التخلص من سذاجتنا إن كنا كذلك، والأساليب عديدة وأهمها وأسهلها هي إجراء حوارات كردية -كردية ومنها موسعة لدراسة كل هذه الإشكاليات، فالظروف التي نمر بها، كشعب كردي وكردستاني (الصفة التي تنغص بشار الأسد وشرائح من المعارضة السورية) وتمر بها القوى السورية الوطنية، المعزولة في كل المحافل الدولية الخاصة بمستقبل سوريا، تدفع بنا جميعا إلى تناسي خلافاتنا لبعض الوقت والعمل معا، على الأقل لنلتقي على النقاط التي تتقاطع عليها مصلحة أمتنا.

الولايات المتحدة الأمريكية
mamokurda@gmail.com
30/10/2019م




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,187,470
- لماذا قتل ترمب البغدادي الآن
- مهلا أيها الكرد في تجمع الملاحظين ثانية
- الكرد والأقطاب المتضاربة
- بماذا قايض ترمب الكرد
- مهلا أيها الكرد تجمع الملاحظين
- مراحل التمدد العربي في جغرافية جنوب غرب كردستان - الجزء الثا ...
- رأي حول مشروع إعلان (الجمهورية السورية الإتحادية)
- حول كتابة الدستور السوري اللجنة المنتخبة، ومؤامرة أقصاء الكر ...
- مراحل التمدد العربي في جغرافية جنوب غرب كردستان- الجزء الثان ...
- الظهور وتمدد المكون العربي في جغرافية جنوب غربي كردستان - ال ...
- بهذه العقلية لن تتحرر كردستان
- أهي ناقصة أن تكون أحزابنا عديدة وكردية؟ -الجزء الخامس
- المفتي أحمد حسون والكرد
- أهي ناقصة أن تكون أحزابنا عديدة وكردية؟- الجزء الرابع
- أهي ناقصة أن تكون أحزابنا عديدة وكردية؟ -الجزء الثالث
- أهي ناقصة أن تكون أحزابنا عديدة وكردية؟ -الجزء الثاني
- أهي ناقصة أن تكون أحزابنا عديدة وكردية؟ -الجزء الأول
- إشكاليات التاريخ كردياً- الجزء السابع
- إشكاليات التاريخ كردياً -الجزء السادس
- إشكاليات التاريخ كردياً- الجزء الخامس


المزيد.....




- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 108 آلاف حالة ...
- احتجاجات فلويد.. كيف تعامل رؤساء أميركيون مع عنف الشرطة؟
- قانون قيصر.. العدالة المنتظرة
- مختلف عليه
- تحذير… العزل المنزلي قد يصيبك بمرض نفسي
- وزير الصحة السعودي يوجه نصيحة جديدة بشأن الكمامات
- ترامب يضغط من أجل حل عسكري للاضطرابات في المدن الأمريكية
- تل أبيب تنتفض دعما للاحتجاجات في الولايات المتحدة
- بعد عودته للعمل.. مطعم في هولندا يستعين بروبوتات لتقديم المش ...
- الدفاع الروسية: حصة الأسلحة الحديثة في الدائرة العسكرية الشر ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عباس - داعش