أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - إنقاذ اليمن أَوْلَى من إسقاط الكهنوت الحوثي!














المزيد.....

إنقاذ اليمن أَوْلَى من إسقاط الكهنوت الحوثي!


منذر علي

الحوار المتمدن-العدد: 6396 - 2019 / 11 / 1 - 14:43
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


لئن كانت الحكومة الشرعية اليمنية قد غلطت، في غفلة من العقل، ومنحت دولة الإمارات موافقتها على دخول اليمن ضمن التحالف العربي، فاستغلت الإمارات تلك الموافقة لمآربها الاستعمارية الخاصة، فلماذا لا تسحب الحكومة الشرعية تلك الموافقة ، وتطالبها بالخروج الفوري من اليمن؟
هل الحكومة الشرعية متعددة الو لاءات؟ هل الحكومة الشرعية معطوبة بالجهل السياسي وعدم الكفاءة والفساد ، والارتباك، لا تعلم كيف تتصرف إزاء وضع سياسي معقد كهذا؟ هل الحكومة الشرعية تتلذذ بالاستباحة والإذلال؟
وإذا كان ثمة فريق من الحكومة اليمنية الشرعية مُدجن، Domesticated ، أو مُقيد، Restricted، من قبل الحكومة السعودية ، الحريصة على علاقاتها الملتبسة بالإمارات ، رغم تناقضات المصالح بينهما ، فلماذا تقبل العناصر الوطنية في الحكومة اليمنية هذه القيود الضارة بالسيادة الوطنية؟
هل يُعقل أنْ تسعى الحكومة الشرعية لتحرير اليمن من سيطرة طائفة يمنية محلية متخلفة، عبر الاستعانة بقوى استعمارية خارجية متخلفة، كل ما تسعى إليه، هو السيطرة على اليمن وتقسيمه وتقاسمه؟
أليس هذا تسويغًا قبيحًا للاغتصاب السياسي؟ أليس هذا مُنتهى الغباء السياسي؟

لا ريب أنَّ الشعب اليمني يريد التخلص من الهيمنة الطائفية المحلية الكهنوتية الغبية ، ويريد أن يحقق الحكم الرشيد، وإرساء أسس الحرية والعدالة والتقدم في وطنه، والخروج من قبضة التخلف ، ولكن تلك الأهداف النبيلة لا تتحقق عن طريق قوى العبودية والتخلف والاستعمار. أيعقل أن نقبل بالاستعمار الخارجي من أجل التحرر من قوى الهيمنة الداخلية ؟ أيُعقل أن نضحي باليمن ؟

من سوء الحظ أنَّ اليمن لا يقع جغرافيًا بجانب فنلندا والنرويج والدانمرك والسويد ، وإنما يقع بجانب ، السعودية والإمارات والبحرين ، أكثر الأنظمة السياسية عفونة و عدوانية وهمجية على مر التاريخ الإنساني.

ولذلك سيكون على الحكومة الشرعية اليمنية أن تعيد ترتيب أولياتها بالسعي للحفاظ على سيادة و وحدة اليمن، قبل الشروع في إسقاط الهيمنة الطائفية المحلية.
والخطوة الأولى، العاجلة ، التي ينبغي على الحكومة الشرعية أن تتخذها ، هي أنْ تتقشف، و تتخلص من حمولتها العفنة من الكسالى والمنتفعين والعملاء والتافهين وعديمي الكفاءة السياسية، والإدارية في كل مفاصل الدولة ومؤسساتها العسكرية والمدنية ، الداخلية والخارجية، وتعمل على التنسيق مع سلطنة عمان، وقطر، والكويت، و روسيا الاتحادية، والصين والاتحاد الأوربي ، تمهيدًا لانسحابها من السعودية إلى سلطنة عمان، ثم العمل على عقد اتفاقيات استثمارية مع الصين وروسيا الاتحادية والاتحاد الأوربي في المناطق المحررة ، مثل سقطرى والمهرة وحضرموت ، وشبوة ومأرب، والجوف ، وتعز . وفي الوقت ذاته ، سيكون على الحكومة الشرعية أن تطلب من الأمم المتحدة بوقف التدخل السعودي والإماراتي في اليمن، على اعتبار أنَّ ما يمسى ب" التحالف العربي" قد خرج عن أهدافه المعلنة ، وتحول إلى عدوان غاشم على اليمن ، له غايات استعمارية توسعية واضحة.

على أنْ يتزامن مع هذا الإجراء السياسي الصارم والمحسوب ، المطالبة بالانسحاب الفوري للقوات الإماراتية والسعودية من كل الأراضي اليمنية ، وإلزام دول العدوان بتعويض الضحايا اليمنيين، و بإعادة إعمار اليمن، تحت إشراف الأمم المتحدة. ومن ثم سيكون في مقدور الحكومة الشرعية أن تنتقل ، بشكل تدريجي من عُمان إلى المهرة ، بعد انسحاب القوات السعودية منها ، مع أبقاء مكاتب لها في سلطنة عمان .
و يمكن للحكومة الشرعية أن تستعين بسلطنة عمان والكويت وقطر والمجتمع الدولي، وخاصة روسيا والصين والاتحاد الأوربي ، للحوار مع إيران و القوى الانقلابية في صنعاء ، وكذا للحوار مع الإمارات ومجلسها الانتقالي في عدن ، من أجل تجاوز الصراع المحلي على السلطة ، ورأب الصدع ، والسعي للمصالحة الوطنية ، درءًا للأخطار، المحدقة بالوطن.
إنني أعلم أننا بهذه الخطوات لن نحقق المُستحيل، كما حلمنا أثناء ثورة 11 فبراير 2011 المجيدة ، ولكننا سنخرج من الورطة ، وسنحقق الممكن من التوافق السياسي في الوقت الراهن ، وهو ما نحتاج إليه، من أجل صيانة وطننا من الاحتلال الخارجي ، ومنع تفتته . وبذلك سنكون حقننا العاجل وتركنا الآجل ، وسيكون هذا ، بكل تأكيد انجازًا كبيرًا في الظرف الراهن.
ولنترك الأمور الأخرى، المتصلة بالديمقراطية والعدالة وغير ذلك من الأهداف النبيلة للمستقبل. فالحفاظ على وحدة الوطن و سيادته أولى من إسقاط الكهنوت الديني الحكم في صنعاء. وحينما ننجز هذه المهمة النبيلة ، المتصلة بوقف الحرب والعدوان الاستعماري ، والحفاظ على وحدة الوطن وسيادته ، والتصالح الداخلي ، سيكون علينا، كشعب ، أن ننطلق إلى الخطوة التالية ، التي تتلخص في: الكف عن المغامرات والتعلُّم من تجربة الحرب الأهلية والعدوان ، وتعزيز اللحمة الوطنية ، والسعي لإحداث التغيير الديمقراطي المنشود، بشكل تدريجي ، ليس عبر الحروب ، وإنما عن طريق الحوار و العمل السياسي السلمي ، ودون تدخل خارجي .
وسيكون علينا العمل بثبات وصبر ومسؤولية وطنية ، من أجل إرساء الشروط الموضوعية والذاتية ، التي من شأنها أن توفر القاعدة المادية والمعنوية ، لتحقيق الحرية والعدالة والتقدم لشعبنا، ودون ذلك ، فهو انتحار سياسي، سيكون من نتيجته ضياع اليمن كما نعرفه.
وعليه لا ينبغي لنا، كشعب، أن نقبل بضياع وطننا على هذا النحو المأساوي ، وعلينا استباقًا للكارثة الوشيكة أن نفكر بطريقة مبتكرة للتخلص من الشرعية الأسيرة والعفنة للمحور الرجعي السعودي، ومن أجل التخلص من حكم الأوغاد في الداخل وأسيادهم في الخارج .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,060,985
- تشريح للمشهد اليمني عشية سبتمبر / أيلول 2019
- تأملات في المشهد اليمني (3/3)
- تأملات في المشهد اليمني (3/2)
- تأملات في المشهد اليمني (3/1)
- تأملات في الثورات والمصائر (10) الحلقة الأخيرة
- تأملات في الثورات والمصائر (9)
- تأملات في الثورات والمصائر (8)
- تأملات في الثورات والمصائر (7)
- تأملات في الثورات والمصائر (6)
- تأملات في الثورات والمصائر (5)
- تأملات في الثورات والمصائر 4
- تأملات في الثورات والمصائر (3)
- تأملات في الثورات والمصائر (2)
- تأملات في الثورات والمصائر (1)
- خطأ الرئيس اليمني وخطيئة المثقفين!
- هل التسوية بين القوى المتحاربة في اليمن ممكنة ؟
- اليمن ضحية الولاية الكهنوتية والنزعات الجهوية والأطماع الرجع ...
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني (3)
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني [2]
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني (1)


المزيد.....




- الأسد يوجه رسالة لأردوغان: سنواصل العمليات في ريفي حلب وإدلب ...
- بينهم عسكريون.. اكتشاف مقبرة جماعية تضم 70 جثة في غوطة دمشق ...
- الإمارات.. تجربة ناجحة لطيار بشري بقدرة تحليق لارتفاعات عالي ...
- فيروس كورونا.. إسرائيل تمنع دخول الأجانب القادمين من 4 بلدان ...
- حصيلة وفيات فيروس كورونا تتخطى 1860 على مستوى العالم
- قيس سعيد يهدد بحل البرلمان إذا انتهت مهلة تشكيل الحكومة
- كيف يمكن خفض ضغط الدم إلى 120؟
- 5 فوائد لاستبدال الصمام الأبهري للقلب بواسطة القسطرة
- لماذا يستغرق تطوير لقاح ضد -كورونا- القاتل وقتا طويلا؟
- شاهد: آلاف الأشخاص حضروا "قفزة الملاك" في كرنفال ا ...


المزيد.....

- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - إنقاذ اليمن أَوْلَى من إسقاط الكهنوت الحوثي!