أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سعيد عيسى - أبعد من سقوط حكومة في لبنان: سقوط القوى السياسية الحاكمة














المزيد.....

أبعد من سقوط حكومة في لبنان: سقوط القوى السياسية الحاكمة


سعيد عيسى
كاتب - باحث

(Said Issa )


الحوار المتمدن-العدد: 6394 - 2019 / 10 / 30 - 22:38
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


د. سعيد عيسى

الحكومة التي أسقطها الشارع بالأمس، هي أقصى "التكثيف" (من كثافة) للقوى السياسيّة المتواجدة فيها، بُذل لتشكيلها الغالي والنفيس، وقتا، وجهدا، وغطرسة، وتشاوفا، حتى جاءت على ما كانت عليه، سجّل فيها التيار الوطنيّ الحرّ نقاطا، تباهى بها على غيره من القوى السياسية، مطلقًا عليها تسمية حكومة "العهد"، لكنّ حظّه العاثر، المشفوع، بالفوقيّة والشخصانيّة، أوصلاه وباقي القوى، إلى الصدام مع النّاس، فسقط، وأسقط معه القوى السياسيّة الشريكة، كَبُرت حصة تلك القوى في المشاركة أم صَغُرت.

لم تستطع القوى السياسيّة المتكثّفة في تلك الحكومة أن تجيب على حاجات النّاس، لا بل امتهنت كراماتهم وأعملت فيهم إذلالا، فأوصلتهم لمرحلة لم يعد لهم فيها طاقة أو صبر على مصابهم، فخرجوا، شاهرين سيف كراماتهم بوجه الذلّ، فأسقطوها، ومعها سقطت القوى السياسية مجتمعة، رغم جهادها الحثيث، لمنع ذلك السقوط، ترغيبا حينا، وترهيبا أحايين أخرى.

لم يلتفت مفتتنو السّلطة لما يدور حولهم، من تحوّلات مجتمعيّة، كانوا حتى بعد ظهر الأمس، يعتقدون أنّ باستطاعتهم إدارة أمور البلاد والعباد، على الشاكلة التي أرسيت مع بداية التسعينيات من القرن الماضي، عن طريق الزبائنية والتنفيعات، واستغلال السّلطة لزيادة ثرواتهم ومنافعهم، فخرّبوا جرّاء ذلك السياسة والاقتصاد والبيئة والمجتمع وصولا إلى الجماعات التي يعتمدون عليها في سلطانهم، فكان ما كان.

إنّ فئة اجتماعيّة عريضة وهي فئة الشباب أطلت برأسها، متحرّرة من سطوة الآباء المؤسسين، حاولت ان تجد لنفسها مكانا تحت الشّمس، فلم تجده، ما دفعها لإسقاط السّلطة السياسية ومعها القوى السياسيّة المشكّلة لها، وإنزالها من عليائها، فاتحة الباب للعودة إلى سلطة، الكلمة الفصل فيها للنّاس، وبالتحديد للشباب منهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,810,572
- الفقراء يستعيدون وسط مدينة بيروت
- لا حاجة للحوار لدى السّلطة اللبنانيّة: هي تُضمر عكس ما تُبدي
- قراءة أوّليّة للإجراءات الإصلاحية التي أقرها مجلس الوزراء ال ...
- الهاشتاغ بين ضفتين (١)
- النماذج التنمويّة الفاشلة، الدور إذن للشباب
- تعميم مصرف لبنان بخصوص المشتقات النفطية والأدوية والقمح: الخ ...
- قراءة متأنيّة في احتجاجات الشّارع اللبنانيّ
- الدّين العام في لبنان بانتظار غودو!
- هل يتكرر سيناريو التسعينيات في لبنان؟
- المشكلة في النّظام اللبناني وليس بحرّاسه
- النّظام الضريبي اللبنانيّ، خادم أمين لعجز الموازنة
- ملاحظات أوّليّة على -الورقة الماليّة الاقتصاديّة الإنقاذيّة- ...
- ملاحظات أوّليّة على -الورقة الماليّة الاقتصاديّة الإنقاذيّة- ...
- لبنان اليوم، مجتمع الأعمال ومجتمع السياسة والأعمال
- لعنة الاستيراد


المزيد.....




- «الديمقراطية» إعلان الشق السياسي من صفقة ترامب إعلان حرب على ...
- الفلبين: مقتل ملازم على يد جيش الشعب الجديدالفلبين: مقتل ملا ...
- صلاح زكي أحمد يكتب عن انتفاضة يناير 77 وحزب التجمع:لم يجد آل ...
- اتحاد الشباب التقدمي يناقش صراعات الغاز في شرق البحر المتوسط ...
- سيدي بوزيد: إحالة عشرات الكادحات على البطالة ضحيّة الاستثمار ...
- العفو الدولية تتهم السلطات العراقية بممارسة انتهاكات خطيرة ض ...
- تدفق آلاف المتظاهرين من ديالى صوب بغداد للمشاركة في مليونية ...
- مراسل العالم: الشوارع ممتلئة بالمتظاهرين في مليونية إنهاء ال ...
- اللواء خلف: مندسون يستخدمون أسلحة لقتل المتظاهرين
- تجمع نقابة الصحافة البديلة رد على بيان قوى الامن الداخلي: ل ...


المزيد.....

- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سعيد عيسى - أبعد من سقوط حكومة في لبنان: سقوط القوى السياسية الحاكمة