أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سلام إبراهيم - الثورة العراقية الكبرى ماذا يجري خلف الكواليس؟














المزيد.....

الثورة العراقية الكبرى ماذا يجري خلف الكواليس؟


سلام إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6394 - 2019 / 10 / 30 - 12:33
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ما يجري في الخفاء أعظم
أصل المشكلة والأنفجار الشعبي بالإضافة إلى تردي الأوضاع إلى حدود لا يحتملها بشر جوع فاقة بطالة وسرقات علنية، رشوة، بيع مناصب، محاصصة، يرافقها أغتيالات بكوتم الصوت طالت الأصوات الحرة، وعلى الأرض مأساة كاملة لم يشغل معمل متوقف، لا بل أعاقت الحكومة إعادة التشغيل، وتواطئ في التخريب، حرائق الحقول الزراعية، مذبحة أسماك الأنهار، فتح الحدود وإشاعة المخدرات بين الشباب العاطل، لا شارع تبلط، لا مدرسة بُنيت، لا ماء صالح للشرب، لا كهرباء، سرقة علنية وتهريب النفط من قبل الميلشيات التي تحولت إلى عصابات مسلحة حلت رويدا رويدا محل القوات النظامية، وو ماأستطيع عده طويلا لكن موضعه ليس في بوست
قلت أصل المشكلة، وكتبت ذلك ومنذ سنوات بأن الميلشيات التابعة لإيران باسم الحشد ورجالها في العراق وهم العامري وقيس الخزاعي، ستحاول تحويل الحشد إلى ما يشبة "الحرس الثوري الإيراني" للسيطرة التامة على السلطة السياسية وتوطيد مفهوم "الدولة العميقة" وهو مفهوم وتركيبة تتطابق تماما مع بنية السلطات الدكتاتورية التي كان رائدها الدكتاتور المقبور الذي إدار عمل المخابرات العراقية في الخفاء منذ نهاية الستينيات من القرن الماضي ليسيطر لاحقا وبهدوء وخفاء على مفاصل القوى الأمنية، الجيش الأستخبارات الأمن ويؤسس الحرس الخاص والعديد من التركيبات الخفية التي تشبه بالضبط تشكيلات ما سمى الحشد الشعبي.
وما يجري الآن جوهره هذا الصراع الذي فجره بروز الجنرال الوطني " الساعدي" الذي قاد قوات مكافحة الإرهاب في حرب داعش والتي تكللت بهزيمتها فتحول إلى رمز عسكري وطني عراقي مناقض لتركيبة ميلشيات الأحزاب الشيعية الطائفية العميلة. وحينما نحت أهل الموصل له تمثالا عطلت السلطات رفع الستار عنه لا بل سارعت إلى رفعه وإخفائه و يكون قد حطم. وسارع رئيس الورزاء "عادل عبد المهدي" الذي عاد إلى أصله كبعثي ومليشيا الحرس القومي الذي عذبت العراقيين حتى الموت ودفنتهم أحياء وزجت عشرات الألاف في السجون بأنقلاب 8شباط 1963، عاد هذه المرة وهو في أعلى هرم السلطة ويرعى هذه الميليشيات العميلة لأيران ليقتل الشباب العراقي الثائر في الشوارع علناً، فأقدم على نقل "عبدالوهاب الساعدي" من موقعه المهم كرئيس لقوات مكافحة الإرهاب إلى وحدة ليس لها أهمية في الجيش العراق "الميرة" الخاصة بالتموين، لم يسكت "الساعدي" نشر أعتراضاته في مواقع التواصل الأجتماعي مما أثار ضجة شعبية، قبل هذا بشهرين ظهر "قيس الخزاعي" مدلل إيران ورئيس ميلشيات العصائب في لقاء تلفزيوني مسجل وموجود في اليوتيب بالكلام عن سيناريو أنقلاب عسكري يعد في الخفاء ملمحاً إلى شخصية الساعدي ومؤكدا أن ذلك سيكون مصحوباً بتظاهرات لكي يقضون على العملية السياسية.
هذا الصراع الخفي وهذه السيناريوهات محتدمة بقوة في الخفاء، لكن الثورة الشعبية اارسفلتي أندلعت وتوسعت وعمت مناطق وسط وجنوب العرق وهي المفترض أن تكون مناطقهم المؤمنة باعتبارهم شيعة أربكت كل حساباتهم، فكشروا عن أنيابهم القبيحة وعملوا في الشباب الثائر العاري الصدور قنصا وقتلا وإعتقالا وتعذيبا لكن الأمر خرج من أيديهم. لذلك أميل جدا إلى صورة منشور وضعته تحت المقال يحذر من أن سلطات الدولة العميقة المخابرات الإيرانية وعملائها قد قامت فعلا بتجريد القوات العراقية من أسلحتها لتحل محلها قوات منتخبة من الميلشيات التابعة للأحزاب، والسبعة ألآف حرس ثوري الذي دخلوا مع زيارة الأربعين وصورتهم وسائل الأعلام كمسعفين ومنظفين في مسرحية لا تنطلي إلا المعتوه
نشرت فيديو أستاذ يدرس القانون في جامعة كربلاء يتحدث اليوم في تشيع متظاهر قنصته قوات مكافحة الأرهاب يوم أمس 28-10-2019 بمذبحة كربلاء ويشير بأنهم ليس عراقيين لكنهم بزي مكافحة الأرهاب وهم من قتلو الشاب عاري الصدر حامل العلم العراقي"مصطفى فارس" بطلقة في عينه وأخرى في قلبه حسب تقرير الطب الشرعي، وهذا المنشور الذي أنشره، وهذا السيناريو الخبيث يهدف إلى الإيقاع بين الشباب العراقي الثائر والجيش العراقي أملا في لجوء المتظاهرين إلى العنف والسلاح لتكون حرب أهلية غير متكافئة بين ميلشيات مدعومة من دولة قوية مجاورة "إيران" وجيل بطل يواجه الموت بصدور عارية.
تباً لقوى الظلام
تباً للقتلة
وسوف لا تنطلي هذه السيناريوهات على الشعب العراقي الذي هب لأستعادة الوطن والثروات والحياة الكريمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,408,767
- أبن أخي الصغير - حسين- والثورة العراقية
- من أجل عقد مؤتمر عاجل للحزب الشيوعي العراقي
- أعلان تضامن
- لقائي الوحيد مع الشاعر -طارق ياسين
- أوراق سلام إبراهيم الثقافية -١ في الوسط الأدبي العراقي ...
- العراق المعاصر والشخصية الشيوعية والفنان
- طفلان ضائعان قصص كتابي التاسع
- بمناسبة 8-8- يوم نهاية الحرب مع إيران 1988
- (كرز ومطر) ديوان الشاعرة البحرانية -ليلى السيد- عمق وجرأة وش ...
- تضامناً مع النائبة - هيفاء الأمين -
- صديقي الشاعر -زاهر الغافري-
- يؤثَّثُ الفراغَ ويضحكُ- مجموعة الراحل -حميد العقابي- القصصية ...
- حول الشيوعية السابقة والنصيرة -نصيرة القيسي- وحوارها في برنا ...
- العراق ولّاد رغم الخراب.. ينبض شعراء: الشاعر -كرار ناهي-
- الفنان التشكيلي العراقي -بشير مهدي- و 8 شباط 1963
- ما أتعسني
- في الضوء.. في الضوء
- بمناسبة الذكرى ال85 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي 31-3-2019
- كل حب جارف يفضى إلى الجسد؟
- تجربة مشتركة وأسلوبان مختلفان


المزيد.....




- تعرض متظاهرين في ساحة التحرير إلى الطعن بالسلاح الأبيض
- الإمارات ومصر توقعان مذكرة تفاهم في مجال حماية البيئة... صور ...
- هل ستتوقف الاحتجاجات الجماهيرية في ايران؟
- فرنسا: مئات الآلاف من المتظاهرين يحتجون على نظام التقاعد الج ...
- بيان صادر عن قطاع الأطباء في الحزب الشيوعي اللبناني
- دخول اعداد كبيرة من المتظاهرين الى ساحة التحرير
- بعد حالات الانتحار... اللبنانيون يبادرون بدل الدولة لمساعدة ...
- هل تؤدي -السخرية- من ترامب في قمة الناتو إلى اتساع الفجوة بي ...
- الشيوعي: لرفض حكومة سلطة الانهيار
- حزب التجمع :لا للصفقات المشبوهة ضد الشعب الفلسطيني


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سلام إبراهيم - الثورة العراقية الكبرى ماذا يجري خلف الكواليس؟