أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - ماقبل ساعة الصفر شخصية أردوغان أسود وأسود!!















المزيد.....

ماقبل ساعة الصفر شخصية أردوغان أسود وأسود!!


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6377 - 2019 / 10 / 12 - 15:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما إن يتم الحديث عن مغامرة أردوغان في الإقدام على أية حرب، أو تدخل في الشأن السوري، منذ عشية عفرين، وحتى لحظة إقدامه على قصف المناطق الكردية في- غرب كردستان- حتى تبدر إلى المخيلة سلسلة اتصالاته الكثيرة مع كل من أمريكا وروسيا، والحصول على الضوء الأخضرمنهما، وهوما لايأتي إلا لقاء جدول من التنازلات التي يمكن الإشارة إليها، من قبل مدونة مرحلة ما بعد-الثورة السورية- والتي لما تزل ماثلة في ذاكرة كل منا، وهي موثقة من قبل من هم مختصون في هذا المجال، وهو خارج مثل هذه الوقفة، باعتباري أتناول ماهو مدرك، مشخص أمام أعين العالم المتابع برمته، وهو نفسه ما أريد الوقوف عنده لرصد شخصية-صانع هذه الحروب- بحق السوريين، عامة، والكرد منهم بخاصة، وحين أخصص الكردي-هنا- فإن حضور هذا الكردي كشف عن أنيابه المكشرة تجاه مايجري، ليستثمركل ذلك، ويسخره في سبيل استكمال ما تم التوقف عنده من قبل- كمال أتاتورك1881-1938- الذي يعد أحد مجرمي التاريخ بحق الكرد، وأعدم في عهده الشيخ سعيد بيران" 1865-"1925 والذي أسس لمرحلة تكريس تمزيق خريطة الكرد، أو الحلم الكردي، الأمرالذي يمكن استقراؤه من خلال متابعة تحولات المعاهدات التي تمت" مابين سيفر-1920 ولوزان1923 وتخلي تركيا عما تم تثبيته لهم من حق تقريرالمصير، ليسعى إلى التغييرالديمغرافي بحق الكرد، ويمارس حملة التطهير، ويواصل إعدام آلاف الشخصيات القومية والدينية، لاسيما في 1939.
وإذا كان سلفه أتاتورك قد اعتمد على السير وفق الضوء الأخضرمن خارج حدود بلده، لاسيما من الاتحاد السوفييتي، وهوماسيستعيده أردوغان على نحو أشد بشاعة، وقبحاً، ليمارس التطهيرالعرقي بحق الكرد، بعد أن تم التطهيرالديني بحق الأرمن والمسيحيين، في عهد السلطان عبدالحميد الثاني "1842-1918" ، وتم تهجيرهم خارج تركيا، ليبرز اسمه- أي اردوغان- كرمز قومي كما أتاتورك، من دون أن ينسى أن يكون في بعده الآخر السلطان عبدالحميد، مرتكب المجازر بحق الأرمن، ولربما هو في أعماقه أميل إلى هذا الأخير، وإن كان سيتقمص المدنية التي اتجهت إليها تركيا، منذ تأسيسها، في موازاة مع الدكتاتورية.
وبعيداً عن الغوص في سيرة حياة أردوغان الذي يروي زملاؤه أيام الدراسة، كيفية نشأته، بأنه كان ممالقاً لذوي السطوة في المجتمع التركي، وإن كان الكثيرون من هذا الأنموذج يظلون أوفياء، أو تابعين، لمن يحققون الأمجاد بوساطتهم، إلا أن أردوغان من ذلك النوع الذي ينقلب على كل من آزروه، ويزداد تنكره، بل لجوؤه إلى العنف بحق هؤلاء بقدر درجة أياديهم البيضاء إليه، كحالة رهاب، وهو شعور دوني يحمله منذ بدايات دراسته، ومن ثم التزامه الإسلاموي، والسياسي، وما معرفة استمراره في القبض على السلطة بيدين من حديد ونار، على امتداد مايزيد عن عقد ونصف إلا ما يعكس طبيعة شخصيته التسلطية، لا سيما بعد ثرائه الفاحش، وهو صاحب المقولة الشهيرة" لا أملك غير خاتم ذهب زواجي في أصبعي ومتى ما رأيتموني أملك سواه فاعلموا أني سرقت".!
ثمة خوف كبيرمن الكرد يعيشه أردوغان، بالرغم من أن كثيرين منهم كانوا زملاء دراسته، ممن آزروه، وانتفع بهم، بل منهم من لازمه إلى أن صعد درجات السلطة، وراح يغتصبها، وبات يمارس التضليل بحق أوساط واسعة من أبناء الأرياف والمدن الكرد، مطلقاً قبيل أية حملة انتخابية شعارات برَّاقة، على أنه الأقرب إلى الكرد، بينما انكشفت أضاليله على نحو واضح أثناء تدميره عدداً من المدن الكردية في العام 2016 ، من دون أن ينسى تجنيد بعض رجال الدين الأتراك المرتبطين مع دوائر المخابرات التركية الذين يبثون سمومهم، وتسول لهم أنفسهم الحديث عن تكفيرالكرد الذين يطالبون بحقهم القومي، على أنهم كفار، وقد حققت هذه الدعايات الكثير من أهدافها، إذ إنه عشية احتلال عفرين فإن أئمة الجوامع الأتراك داخل تركيا وخارجها، باتوا يدعون للسفاح أردوغان، ويشوهون صورة الكردي.
لقد ظهرت شخصية أردوغان على حقيقتها، مع الثورة السورية، إذ قدم نفسه منقذاً للسوريين، مطلقاً خطه الأحمرالذي ينبغي على الأسد عدم تجاوزه، وهوما انطلى على قسم كبيرمن السوريين، لاسيما بعد إيواء تركيا المهاجرين، وتبين أنه قد لعب دوراً جد خطير، إذ غذى سوريا بالمسلحين الراديكاليين، لاسيما: جبهة النصرة- داعش إلخ، بعد أن استمال نسبة كبيرة من العسكريين المنشقين، وراح يعمد إلى تجويعهم، في أكثرمن محطة، ليرتموا على حذائه، بعد أن قدم لهم مايسدون به رمقهم، لينجح في ذلك، لاسيما إنه تم تصفية هؤلاء العسكريين منذ بدايات الثورة، حيث تم خطف المقدم حسين هرموش، وتم تسليمه للنظام السوري، من قبل أجهزة مخابراته، من دون أن تتم محاسبة أحد، وهوما نشرالرعب في نفوس من تم اصطيادهم من المسلحين، ليتم تدريبهم من قبل أجهزة أمنه، ويعتمد عليهم في حربه على الكرد، وهومابدا منذ محاولة غزو سري كانيي/ رأس العين2012، واستمرالخط البياني، في محاولات حصارعفرين، والإقدام على احتلالها بعد توطؤات دولية مشينة.
إن هؤلاء المسلحين الذين ارتبطوا بأجهزة أمن السفاح أردوغان، جعلوا من أسواق تركيا- معارض مفتوحة- لمسروقاتهم ، من معامل، وآلات، وحتى قضبان سكك حديدية إلخ، إذ كان يتم تفكيكها، وجلبها، وتركيب معامل كاملة في تركيا، ما ساعد في بث روح جديدة في الاقتصاد التركي، بشهادة أكثرمن رئيس بلدية تركية، اعترف بارتفاع ميزانية مؤسسته بعد الثورة السورية، وهوماتم من خلال روافد أخرى رئيسة: رؤوس أموال كبارالتجاراللاجئين السوريين إلى تركيا، وأكثرمن كل هذا وذاك أن تركيا راحت تتسول من أوربا والغرب بدعوى دعم اللاجئين السوريين، بينما كانت تسرقهم، كما راح أرباب العمل الذين عمل لديهم الأطفال والنساء من اللاجئين بسرقتهم، من دون الوقوف مع نسبة كبيرة من الحالات.
شخصية أردوغان، على ضوء هذا ليست إلا خليطاً مركباً من متناقضات كثيرة، إذ إنه يبدو كما الذئب المبتسم الذي لايوفرأية فريسة من حوله لينال منها، عند الحاجة، أو اللزوم، إذ إن أضاليله انكشفت لدى ملايين الشرفاء من السوريين الذين أدركوا أنه أول من غدربالثورة السورية، وأغرقها بالإخوان المسلمين، وبعض حثالات المعارضة السورية الذين خصص لهم رواتب وامتيازات: الجنسية- إمكانات التحرك، ومكن أبعاضهم من السرقة، من المنظمات الدولية، أو من الأموال التي كانت تعطى من قبل بعض الدول الممولة، بل تم تهديد قسم من النافذين بفيديوهات تم تصويرها في غرف نومهم، في شقق مستاجرة، أو فنادق، ماجعلهم صماً بكماً عمياناً، دائرين في فلك أجهزته المخابراتية، كما روج عن عدد من المعارضين، وهو ليس في المحصلة إلا سلوك كبار المافيات الدوليين؟!
ما أرمي إليه، بعد كل هذه المقدمة، الطويلة، هو أن اردوغان شخصية عدوانية- متناقضة- بحق، يتارنب أمام القوي، ويستذئب أمام من يقع بين أنيابه من الخصوم، إذ إنه يلثم يدي مجنون أبله كترمب، يمالقه، ويقدم له التنازل إثرالتنازل، بل فعل مثل ذلك بعيد اغتيال الدبلوماسي الروسي2017، وقبل ذلك بعيد إسقاط طائرة السوخوي الروسية 2015، ليمارس" سفاحيته" على من يدرك في أعماقه أن لاسند دولياً لهم، بعد أن عرف في قرارته أن الكرد استطاعوا أن يدخلوا التاريخ، بوساطة البطولات التي حققوها في مواجهة الإرهاب، وبات يعتد بهم، إذ راح يعمل عبرمسعيين: التخلص من قوتهم في المنطقة عبرمشروع التخلص من أية قوة كردية، مستفيداً من حالة الفرقة بين كرد سوريا، لأسباب ليس هنا مكان إيرادها، بالإضافة إلى الثأرمن الكرد الذين حققوا المعجزة ضد من اشتغل على تدريبهم، ضمن تركيا وخارجها، أومن آزرهم من الأجانب ليدخلوا الأراضي السورية، ومن دون أن ننسى أن تركيا- في حقيقتها- قنبلة موقوتة، نتيجة حالة الاحتقان التي بات الأتراك يعيشونها، منذ مرحلة التصفيات والاعتقالات والتسريحات التي تمت بعيد فشل الانقلاب العسكري في 15 يوليو2016، وهكذا بالنسبة إلى حالة قضية مايزيد عن خمسة وعشرين مليون كردي في تركيا، بل إن تركيا مقامة على الجزء الأكبر من أنقاض خريطة كردستان، منطلق العديد من الانتفاضات والثورات عبرالتاريخ، وحتى يومنا هذا.
وبهذا فإن شخصية أردوغان، لاتختلف البتة عن شخصية المافيوي، عديم القديم، الذي يستسلم أمام رؤسائه، بينما ينصرف للفتك بمن يسمح له بالبطش بهم من قبل هؤلاء، إذ هو هنا، هو جلاد دولي، يؤدي أدواراً تأديبية، في محاولة إطالة أمد سلطته، وإن كان هو نفسه يدرك أن مصيره لن يكون على الشكل الذي أراده، لأنه سيغدو- إن عاجلاً- أو آجلاً، مطلوباً من قبل محاكمات بعيد أي تغييرفي بلده، أو في العالم، لأنه لايختلف البتة عن مجرمين تاريخيين، من بينهم: بشارالأسد- صدام حسين!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,431,842
- قبل ربع قرن هكذا كنا نحاول مواجهة تزويرالتاريخ ومحو الهوية ا ...
- عن وثيقة التقدمي والوحدة دعوة لقراءة نقدية واعية
- الشاعر وحيداً في مواجهة الغول: عن أمجد ناصر الآن..!
- في فضاء الاحتفال بسيد الفنون: دورة زمن الشعر تتواصل
- في يوم المسرح العالمي أنا والمسرح: أحلام مجهضة..!
- لقاء مع الكاتب والناشط الحقوقي إبراهيم يوسف حاورته: همرين حا ...
- رسالة إلى فنانينا- المغنين- الكرد..! نحو نوروز 2020 من دون ا ...
- الثورة والحرب في سوريا على أبواب سنتهما التاسعة:ألسنة نيران ...
- الأحلام “شيك” مفتوح برصيد لاينتهي يرى أن- الشعر أكثر من جسَّ ...
- عن دولة-مجمج-
- رسالتي إلى جلسة جمعية شاوشكا في قامشلي لقراءة روايتي شنكالنا ...
- من سلم مفاتيح عفرين إلى حفيد أرطغرل ؟
- المجلس الوطني الكردي آن الأوان لمراجعة نقدية شجاعة
- عفرين من الانسلاخ إلى السلخ
- الناقد والأديب القاص د. دريد يحي الخواجة في رسائله الواتسابي ...
- هذه القصص هذا القاص..!: مقدمة مجموعة - على ضفاف الخابور- للق ...
- دلجار سيدا: قيادة القطب الثالث في العالم* في الغياب الصاعق ل ...
- و صارلنا سجن كردي حكاية المعتقل الأسود في عفرين
- تدريبات على الدكتاتورية إلى الصديق نعمت داوود
- حزب الاتحاد الديمقراطي في مأزقه تصعيد الاستبداد في مواجهة ال ...


المزيد.....




- لحظة انتشال طفلة 5 أعوام من بين أنقاض مبنى دمره زلزال ألازيغ ...
- فيروس كورونا: ما هي الإجراءات التي اتخذتها فرنسا على مستوى م ...
- عجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموال ...
- صفقة القرن: دولة فلسطينية عاصمتها بلدة شعفاط ونفق بين غزة وا ...
- محمد علي -يعتزل السياسة لعدم استجابة الشعب المصري لدعوته إلى ...
- صفقة القرن: دولة فلسطينية عاصمتها بلدة شعفاط ونفق بين غزة وا ...
- مصلحة الهجرة والجوازات تعلن تعليق عملها في محافظة مأرب
- ابن صميخ: الإمارات ارتكبت 2105 انتهاكات حقوقية ضد المواطنين ...
- مع انتشار فيروس كورونا.. هل يجب عليك إلغاء رحلتك إلى الصين؟ ...
- الأجداد والأحفاد.. محبة رغم صراع الأجيال واختلاف الأفكار


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - ماقبل ساعة الصفر شخصية أردوغان أسود وأسود!!