أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - من للعراااااااااااااااااااااااق؟














المزيد.....

من للعراااااااااااااااااااااااق؟


زكي رضا

الحوار المتمدن-العدد: 6368 - 2019 / 10 / 3 - 00:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجوع يتجول في الشوارع، الفقر يغزو البيوت، البسمة تهرب من وجوه الأطفال، العفّة تغادر أحضان الفتيات، البطالة تتسكع في المقاهي، الجهل يحضّر دروس الخرافة في صفوف المدارس الخربة، الفرح حرام، الموسيقى حرام، الرقص حرام الّا على أشلاء الضحايا، الدم يصبغ الجدران والرصاص يطّرزها، الموت في أرحام الأمّهات واهبات الحياة، الحزن شريك العراقي في النوم واليقظة.

الثور المجّنح يعود هزيلا كسيرا الى آشور ويا ليته لم يعد، سنحاريب يموت غرقا وهو يبكي حال دجلة والفرات، حمورابي وهو يرى "عدل" العمائم حكم على نفسه بالموت بأن يُرمى من على سطح المطعم التركي، آمال جلجامش الباحث عن الخلود في ملحمته تُدفن في رمال الصحراء بعد إنتصار ملحمة الموت الإسلامي.

جواد سليم ينتحر حزنا بإزميله و " يفلّش" جداريته، خالد الرحّال يخنق أمّه يأسا ويرحل، كهرمانة محمّد غني حكمت تُسْتَرقْ وتَدُلّ اللصوص على بيوت الفقراء لنهبهم، وتملأ جرار الزيت لتصبّها على رؤوس المتظاهرين. النوارس تغادر دجلة الخير لتحييّها عن بعد كما الجواهري، غائب طعمة فرمان يموت دون أن يعرف "خبزة الفقير مع من؟" (*) أنها هناك في الخضراء والحوزات يا غائب تعال لأدّلك عليها.

بدت الجماهير عزلاء وهي تواجه جيش الدّجالين المدجّجين بفتاوى الشيطان وميليشيا ولّي الفقيه، ووقفوا يتظاهرون من أجل مستقبل أفضل لشعبهم ووطنهم رافعين شعار ( من للعراق)؟ أليس في العراق رجال يقودنه للخلاص من موته، وهل جفّت أرحام النساء فيه؟ وإذا برافعي شعار الإصلاح يتركونهم وحدهم، بمواجهة القتلة والفاسدين. الجماهير وهي تتلقى الرصاص بصدور عارية صرخت في وجه المتاجرين بالسياسة: أليس فيكم وطني، أليس فيكم عراقي، أليس فيكم رجل ذو نخوة؟

سلام عادل (**) يسير بخطى واثقة نحو ساحة التحرير ليشارك المتظاهرين ملحمتهم الوطنية وهم يحملون شعار "من للعراق"؟ وإذا بمجموعة من العمائم (سائرون) خلفه، ليطرحوه أرضا ويكبلّوه بعد أن فقأوا عينيه. فجلس بعد أن تركوه والدم ينزف من كل مكان من جسده، يتنفس هتافات الجماهير وهي تبحث عن الخلاص. فأزداد ثقة بشعبه ونضالاته، وعاد وهو العارف بشوارع بغداد وأزّقتها الى حيث تمثاله في ساحة الأندلس ليجلس عنده، منتظرا أن تخرج النسوة ومعها الرجال الى ساحة النضال والأمل. فرنّ هاتف وكان من الحنّانة .. وساد الصمت.

فوقف سلام عادل رغم جراحه وهتف ... من للعراق؟


(*) من رواية المخاض للروائي غائب طعمة فرمان.
(**) سلام عادل سكرتير الحزب الشيوعي العراق الذي أستشهد تحت التعذيب في قصر النهاية، بعد إنقلاب الثامن شباط الأسود سنة 1963 .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,465,579
- الدولة المدنية بالعراق.. نجاح إسلامي وفشل علماني
- سائرون .. لا آمال ولا تحدّيات
- قانون حمزة الشمّري 1.9 وتصويت الصدريين عليه
- زمن حمزة الشمّري
- نوري المالكي بين مادلين طبر وعازفة كمان
- رسالة الى السيد مسعود البارزاني
- عقدة الرابع عشر من تموز عند -المثقفين- والإسلاميين الشيعة
- الشهيد ستار خضير في ذكرى إستشهاده الخمسين
- إلى أين يقود المتخلفون العراق ..؟
- سيرك البرلمان العراقي بين الإصلاح والگوامة
- إنتحار الإمام عليّ
- وطن حر وشعب سعيد .. شعار شيوعي
- السم الزعاف بين الخميني وخامنئي
- هيفاء الأمين وبارومتر التخلف بالعراق
- الخارجيّة العراقية تكيل بمكيالين
- 9 نيسان إنهيار بلد وإذلال شعب
- السيد السيستاني .. هل يشاركني وكلائكم فقري؟ زكي رضا
- -قرّة- عيونكم سائرون .. رايتكم بيضة سائرون!!
- الكورد الفيليون في حوار قناة دجلة الفضائية حول مشروع قانون ا ...
- زعماء الشيعة والجغرافيا والخيانة


المزيد.....




- كيف يبدو موقع اكسبو 2020 في دبي؟
- القوات العراقية تعيد فتح شوارع في بغداد وسط مخاوف من فض الاح ...
- الحكم 22 عاما على فرنسي جند عشرات الشباب للقتال في سوريا
- تأجيل إطلاق قمر صناعي عسكري روسي من قاعدة -بليسيتسك- الفضائي ...
- تميم يعزي أردوغان في ضحايا الزلزال
- مسؤولة أممية تنصح كوشنر باستبدال هاتفه تحسبا لتجسس سعودي محت ...
- شاهد: تواصل المظاهرات في فرنسا ضد قانون إصلاح أنظمة التقاعد ...
- أربعون يوماً تحدد مصير محاكمة المليونير اللبناني الهارب كارل ...
- لماذا يؤدي الانشغال الزائد إلى قرارات خاطئة؟
- في الذكرى التاسعة لها: هل فشلت ثورة 25 يناير؟


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - من للعراااااااااااااااااااااااق؟