أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - لحظة الأنفجار الوطني...














المزيد.....

لحظة الأنفجار الوطني...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6355 - 2019 / 9 / 19 - 16:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



1 ـــ هكذا ينحرفون بمواقف العراق الوطنية, في العلاقات الدولية الأقليمية, الرياح الأمريكة واخواتها في الخليج تضغط, تركيا واسرائيل تلوي رياحها عنق الشمال العراقي, العواصف الأيرانية تثقب جدار السيادة الوطنية, وتكسر الأرادة الشعبية, اختراقات العمالة, تجري في شرايين اغلب الأحزاب التي تشكلت منها حكومة التزوير, العراقيون اذا اصاب الأحباط بسيطهم يصبر, على قمة التسلية في اكاذيب الدين السياسي, اما اذا اصيب المثقف والسياسي بذات الأحباط, ينهار وينقلب على ذاته, في تسويق التخريف السلطوي على وعي الجماهير, تلك الأشكالية اجابت عليها, انتفاضة الجنوب العراقي " رغم العثرات والأنتكاسات والضغوط الدموية لمليشيات السلطة, واجهزتها القمعية, فلا بديل لمن يحترم الحياة, الا مواصلة الطريق حتى لحظة الأنفجار الوطني".
2 ـــ الأحزاب المشاركة في حكومة التزوير والفساد, تحاول الأحتيال على وعي الجماهير الرافضة, تمارس جميع الوسائل الشريرة, بما فيها استمالة المراجع الدينية, لتتذوق معها طعم الثروات والوجاهة, المعسلة بشهد الدنائة, ثم توريطها كأجهزة اعلامية, تنطلق بأسماء الله ومقدسات العراقيين, من عقر بيوت العبادة, تلك الوظيفة تبدأ من نقطة خذلان الله, ثم تجنيد المذاهب للأطاحة بعقل الأنسان, واستعباده واذلاله, تحت ثقل الفقر والجهل, فاقداً ادميته واولويات حياته, هكذا نرى العراقي المنهك, لا يملك مبادرة الأستجابة لأستغاثة الوطن, وهو يساق للجهاد نيابة عن مصالح واطماع الأخرين, في جغرافيته وثرواته وارثه الحضاري, لكن النفس الوطني الأخير, تصرخه الأنتفاضة الشعبية, دعوة للنهوض والسير على الطريق, حتى لحظة الأنفجار الوطني.
3 ـــ العراق ما مات يوماً, ولن يموت, والحق فيه يصرخ غضب الله, وصمت العراقيين يهتف بأنتفاضة جنوبهم, بدفيء الأشتعال, سيذوب ثلج الوهم عن ابنا الشمال, ورواسب الفتنة عن ابنا المحافظات الغربية, وتخلع حجابها بغداد, والمدن (المقدسة) نقابها, فلا علو فوق قدسية الوطن, وحرية وكرامة المواطن, في العراق ستدق الأبواب ابوابها, فلا مكان لدخيل خلفها, الدين للفرد وليس حكراً للجماعة, والوطن للمواطن وليس حكراً للدولة, والله والعراق للجميع, وسيضع العراقيون نقطة, خلف سطر الأكثريات والأقليات, والعراق سوف لم يعد بحاجة لزوائد الوسطاء, بعد لحظة الأنفجار الوطني.
4 ـــ لماذا لا نحلم ايها الأحبة, الميت وحده لا امل له, العراق لا زال العراق, والأنتفاضة لم تكتب وصيتها, بغداد لم ــ ولن ــ ترتدي الحداد, وانت ايها المثقف الوطني لا تخذل دورك, والسياسي الشريف لا تخذل واجبك, ورجل الدين العراقي لا تخذل ربك ودينك, واعتصموا بحبل الله والعراق, واقطعوا لسان شيطان الوسيط ان نطق, حتى ولو "بالنهي عن المنكر" فهو مقلوب الضمير والوجدان, هكذا ولد محتالاً من رحم التاريخ, قولوها لأمريكا الباغية, عراقنا لا يقاتل نيابة عن مصالحكم, قولوها لأيران الأكثر بغياً, العراق ــ لا ولن ــ يكون مجاهداً, انه وطن ودولة وشعب وليس مذهب, عليهم ان يتفقوا على ميدان آخر للمبارزة, وينسحبوا من ارضنا وعقلنا ووعينا ورغيف خبزنا, ليأخذوا معهم عملائهم احزابهم مراجعهم شرائعهم مخدراتهم شعوذاتهم وينصرفوا, نريد ان نعيش لنصل, لحظة الأنفجار والتغيير الوطني.
19/ 09 / 2019
mathcor_h1@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,601,498
- غضب الله...
- الفساد المقدس!!!
- الله والوسطاء؟؟؟
- على طاولة اللاوعي!!!
- المحبطون...
- المقدس الى اين؟؟؟
- المنحطون...
- كركوك ليست يافا...
- 14 / تموز: ثورة وزعيم..
- كل القلوب تهواك...
- احترموا مراضع الجنوب...
- العراق سيدق الأبواب...
- لا نريد الموت اكثر...
- اسقطوهم اولاً...
- عملاء بدم بارد!!!
- سلطة الأراذل...
- برزان يستورثنا من برزان!!!
- لكم نهضة في الجنوب...
- عناوين في ذاكرة الجنوب...
- ديمقراطية الطائفية العمياء...


المزيد.....




- في دبي..عش تجربة -الأدرينالين- وسط بركة أسماك القرش
- ولي العهد السعودي يصطحب بوتين في جولة في المنطقة التي شهدت ت ...
- السلطات الإيطالية تسمح لسفينة إنسانية بإنزال 176 مهاجرا جنوب ...
- السجن لمدة 25 و30 عاماً للمتهمتين الرئيسيتين في خلية نسائية ...
- أسئلة بي بي سي لمكتب السيد علي السيستاني وإجاباته عنها
- السجن لمدة 25 و30 عاماً للمتهمتين الرئيسيتين في خلية نسائية ...
- الجيش التركي يتقدم بريف منبج وتضارب بشأن دخول قوات النظام إل ...
- حرائق كبيرة في محافظات حمص وطرطوس واللاذقية السورية...صور
- إعلام: بعد الولايات المتحدة...بريطانيا تستعد لسحب قواتها من ...
- الجيش الليبي يعلن مقتل مهندسين أتراكا وتدمير غرفة عمليات في ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - لحظة الأنفجار الوطني...