أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل الخياط - بين بولتون وترامب














المزيد.....

بين بولتون وترامب


عادل الخياط

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 16 - 10:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المعروف ضمن السياق التاريخي للرجلين هو ان بولتون رجل سياسة , أما ترامب فهو رجل بزنس .. والتلاقح بينهما إنبثق على أساس التوجه اليميني في النظر للسياسة والإقتصاد - بالمناسبة أقول التوجه اليميني وليس الفكر اليميني , فليس ثمة علاقة بين ترامب والفكر , ترامب فقط له علاقة بـ البزنس والجنس , تجري في تلابيب رأسه الدولارات , وفي أفخاذه التواشيح الأنثوية -
أما بولتون فهذا صقر سياسي معروف منذ عشرات السنين , يعني ليس ثمة توافق بين هذا وذاك : بولتون يؤمن بالحرب والتوسع , وهو لا يكترث بالمجتمع الدولي ومنظومته , وهو ذات خزين يميني يتجاوز كل رُكام اليمين الأوروبي , وربما يكتنف ذلك الخزين إحتلال أوروبا وروسيا والصين وليس كوريا الشمالية وإيران فقط !.. أما ترامب لا يفقه شيء عن تلك الحوافر الديناصورية في عقل بولتون .. ترامب همه الوحيد هو الصين وخلق حرب تجارية معها , لأن الذي يدور في خلده دوما هو الدولار , الدولار الذي هو الوصمة السايكولوجية في تكوينه , ولذلك تجد ان إستبداده يأتى من هذا الوازع : وازع الدولار , البزنس , فتراه يُعين - قبل الرئاسة - يُعين الموظفين ويطردهم على هذا التأسيس !.. لنذكر تلك الواقعة التي تصب في هذا المنحى : في فترة رئاسة أوباما كان ثمة تقليد في البيت الأبيض أن يحضر الصحفيون وبعض الشخصيات لجلسة عشائية ساخرة عامة تختلط فيها السياسة بالشخصنة بأشياء أخرى , كان من ضمن الجالسين هو ترامب , حينها جرت عليه سخريات من قبل بعض عناصر مُقدمي برامج الشو الأميركية وبعض الممثلين , جرت السخريات على خلفية إدعائه عن عدم أمريكية أوباما .. حينها صار وجه ترامب أشبه بوجه فأر وسط الحضور , ومن الطبيعي أن يكون وضعه على هذا النحو وسط تلك السخريات , وخصوصا ان جميع الحضور بما فيهم الصحفيون الجمهوريون يتعاطفون مع أوباما المرح وغير المُتشنج في فكاهياته في تلك الجلسة ..
وعلى إثر ذلك , على إثر تلك الجلسة , بعد يومين أو ثلاث إتصل شخصان في إحدى تلك البرامج الأميركية , إتصلا ب ترامب ليُوجها له سؤالا عما حدث تلك الليلة , وكان الجواب أن الشخص لم يُدافع عن نفسه إزاء تلك السخريات , إنما إنصب حديثه عن كيفية التعامل مع الصين إقتصاديا , وإنه كان قبل فترة في الصين وانه وانه .. القصد ان هم الرجل المستفحل الأول هو الصراع التجاري مع الصين .. وهذا ما يعمله اليوم وهو في السُلم الرئاسي !

هنا حصلت نقطة الإفتراق : بين شخص متقولب على الحروب والغزوات والقوة المفرطة في السيطرة على العوالم والأقاليم مثل بولتون .. وبين شخص مُسترخ في هذا الإتجاه مثل ترامب الذي سحب عسكره من سوريا وغيرها من الموقف في السياق ..
ثمة ملاحظة هنا : ان بولتون الذي يعتبر نفسه ذكيا , لم يفقه ترامب على نحو صحيح : أولا لم يدرك ترامب المنشغل بالبزنس وتلك هي خلفيته وليس بالحروب , وثانيا أن ثمة تقرير يقول أن بولتون أصبحت له سلطة نفوذ واسعة في البيت الأبيض , الأمر الذي أغاض ترامب على خلفية عقليته الترؤسية قبل الرئاسية .. ولذلك قاد الفأر - الصقر- بولتون خاتمته بعقليته الرثة التي لعلها قادمة من شواربه الكثة العنصرية البيضاء !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,605,904
- لغة نتنياهو البلطجية
- أميركا الثيوقراطية
- بلطجة القانون
- هل أصبحت أميركا بلد شرق أوسطي ؟
- معايير الشرف عند نوري المالكي
- الجوع الحضاري
- مرة أخرى مع ترامب الشهواني
- خُرافة بارجة أميركية !
- عن الحوار المتمدن
- بريطانيا وأميركا بين 2017 - 2019
- صفقة الهجن
- دونالد ترامب الغلماني
- رؤى سريالية
- آل سعود كسروا خاطري
- بومبيو السمين يُحذر سويسرا ههه
- ترامب وبولتون والحرب القادمة
- عولمة البداوة
- الطيور على أشكالها تقع
- لماذا ساسة أميركا لا يخجلون ؟
- السعودية والإمارات إلى أين ؟


المزيد.....




- بعد اختفائه.. الصين تعلن التحقيق مع رجل أعمال كبير انتقد طري ...
- وفاة المغني الأمريكي جون براين الحائز على جائزة غرامي بسبب م ...
- أعلى حصيلة يومية للوفيات في العالم.. أميركا تسجل وفاة نحو 20 ...
- مادورو متفائل باجتماع -أوبك+- يوم الخميس
- بوتين يتلقى أنباء لقاح روسي جديد
- نصف وفيات كورونا بكندا في دور رعاية المسنين
- الجيش اليمني يعلن إسقاط طائرة استطلاع مسيرة تابعة لـ -أنصار ...
- ارتفاع كبير بأعداد وفيات المنازل في نيويورك
- بعد مقابلة بين بوتن ورؤساء مراكز الابحاث الروسية.. هل ستعلن ...
- الاسواق الناشئة تواجه معركة اعباء الديون


المزيد.....

- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل الخياط - بين بولتون وترامب