أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - الهدف الاطاحة بنظام ولاية الفقيه














المزيد.....

الهدف الاطاحة بنظام ولاية الفقيه


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6348 - 2019 / 9 / 11 - 18:11
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


مرت الذکرى الخامسة والخمسون لتأسيس منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة هذه السنة في وسط أحداث وتطورات غير مسبوقة شهدت في خطها العام إنتصارات سياسية متلاحقة لها وبروزها بصورة يشار لها بالبنان على مختلف الاصعدة بما يٶکد إنها قد حققت الکثير مما يطمح ويسعى إليه الشعب الايراني، إذ أن المنظمة کانت ولازالت وستبقى تعتبر نفسها مشروع نضال وتضحية من أجل طموحات وأماني وأهداف الشعب الايراني، وهذا ماقد عبرت عنه الأمينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، زهراء مريخي، في کلمتها التي ألقتها بمناسبة الذکرى ال55 لتأسيس المنظمة.
السيدة مريخي التي قالت في جانب من کلمتها بأنمنظمة مجاهدي خلق:" منظمة مناضلة ومحط الأمل للشعب الإيراني والقوة المركزية لجبهة الشعب والحرية؛ وهي منظمة تحظى بالدعم والمشاركة الفعالة والشاملة من من ألوان الاطياف للأمة الإيرانية، من الشيعة والسنة وأهل الحق حتى المواطنين المسيحيين والزرادشتيين واليهود، ومن الفرس والأذريين حتى أبناء تركمن صحراء، والمواطنين العرب والأكراد واللور والبلوش والبختياري، ومن ممثلي العمال الواعين والكادحين حتى المستنيرين الثوريين."، فإنها أکدت بأنها منظمة وطنية لکل أبناء الشعب الايراني دونما أي تمييز في العرق والدين والطائفة والمذهب والطبقة وهي بذلك توضع مرة أخرى بأن المنظمة مشروع سياسي ـ فکري ـ إجتماعي ـ إقتصادي عام من أجل الشعب الايراني بکافة مکوناته، وهذا مايثبت ويٶکد جدارتها وأحقيتها بأن تکون البديل الحقيقي للنظام من مختلف النواحي ولايوجد أي نظير أو منافس لها.
الامينة العامة للمنظمة أشارت الى قوة دور وتأثير الدعم والمشارکة الفعلية لمختلف أطياف وشرائح وطبقات الشعب الايراني للنضال الذي تخوضه المنظمة عندما قالت:" بفضل هذا الدعم، تمكنت منظمتنا، على مدار السنوات الـ54 الماضية، من التغلب على القمع والإعدام والمجازر والإرهاب والمؤامرات والصفقات الدنيئة التي يبرمها الملالي على الصعيدين الإقليمي والدولي، وأن تكون رائدة النضال ضد ديكتاتورية الشاه وديكتاتورية الملالي."، وهذه الحقيقة هي بالنسبة للنظام کالسم الزعاف إذ أن الملالي لم يخافوا من شئ کما خافوا ويخافوا من العلاقة الصميمية المترسخة بين الشعب وبين مجاهدي خلق، وهم يعلمون جيدا بأن هذه العلاقة هي التي أطاحت بنظام الشاه وهي التي تهددهم وستطيح بهم ولذلك فإنهم يسعون بکل الطرق لفصم عراها ولکن من دون جدوى خصوصا وإن حملاتهم الشريرة والخبيثة ضد المنظمة قد باءت بفشل ذريع وتحطمت على صخرة العلاقة الجدلية القوية التي ربطت وتربط بين المنظمة وبين الشعب الايراني، وکيف تتمکن من النيل من هکذا علاقة وهي ضد الديکتاتورية والقمع والظلم، وإن السيدة مريخي عندما تشدد في کلمتها وبکل وضوح:" هدفنا هو الإطاحة بنظام ولاية الفقيه وإقامة الحرية والديمقراطية والمساواة في إيراننا الحبيبة."، فإنها توضح مايطمح الشعب الايراني ويتطلع إليه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,017,920
- الخوف من تصاعد الاحتجاجات الشعبية سيبقى ملازما لنظام الملالي
- 55 عاما من مواجهة الديکتاتورية والظلامية
- تأريخ من نور
- نظام الملالي من مفترس الى فريسة!
- العمامة ستلحق التاج
- هذا هو إعتدال نظام الملالي
- إختلافات الملالي الحادة تأکيد لقرب سقوطهم
- معا من أجل إسقاط نظام التطرف والارهاب وليس إحيائه
- نظام الملالي بإنتظار يوم المسائلة والحساب العسير
- لاأمان لنظام الملالي حتى إسقاطهم
- الملالي يعرفون کم يکرههم الشعب الايراني
- ذعر وهلع بين الملالي الدجالين
- البديل الموثوق موجود رغم أنف نظام الملالي
- المقاومة الايرانية..البديل والخيار الافضل لإيران الغد
- وزارة الارهاب والجريمة تتخوف من فوران الاحتجاجات
- نظام الملالي من دون ورقة التوت
- حديث صانعي الاحداث والتأريخ
- يأکلونهم أحياء!!
- نظام الملالي في مواجهة أم الازمات
- جيفة نظام الملالي تزکم الانوف


المزيد.....




- فاخوري يروي كيف عجلت المقاومة الشيوعية سهى بشارة في انسحاب ا ...
- التونسيون يسارعون إلى كتابة التاريخ مرة أخرى بعد ثورة الياسم ...
- إصابة 46 فلسطينيا خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في القدس ...
- سياسيون وصحفيون ينتظرون إجابة السيسي في مؤتمر الشباب عن حال ...
- تاريخ الثورة الروسية: فن الانتفاضة جـ 4
- احتجاجات هونغ كونغ تدخل أسبوعها الـ15 باشتباكات بين المتظاهر ...
- الجزائر: يوم الجمعة 28 من الحراك تعبيرا عن رفض الانتخابات ال ...
- المحتجون في هونغ كونغ يطالبون ترمب بإدراج قضيتهم في مفاوضاته ...
- -العفو الدولية- تدين الاعتداء على المتظاهرين أمام القصر الجم ...
- بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - الهدف الاطاحة بنظام ولاية الفقيه