أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - أخيرًا وجدتُ طريقًا ومدرسةً وانتماءً؟














المزيد.....

أخيرًا وجدتُ طريقًا ومدرسةً وانتماءً؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6333 - 2019 / 8 / 27 - 18:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


اليومَ فقط وفي سِنّ 67 عام، عرفتُ أن لي طريقٌ ومدرسةٌ وانتماءٌ.
أول ما غيّرتُ، غيّرتُ إمضائي فأصبحتُ، ومنذ اليوم، أصبحتُ أمضي كالآتي: مواطن العالَم، غاندي الهوى ومؤمن بِـمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" (La spiritualité à l’échelle individuelle).
انتمائي السابق "اليساري غير الماركسي" ضاق بي ذَرْعًا وضِقتُ به - أنا أيضًا - ذَرْعًا، أي ضَعُفَتْ عنده طاقةُ احتمالِ أمثالي وضَعُفَتْ عندي - أنا أيضًا - طاقةُ احتمالِ أمثاله.
منذ اليوم، أعلِنُ انتمائي إلى مدرسةِ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" (La spiritualité à l’échelle individuelle).
مدرسةٌ مفتوحةٌ أبوابُها على مِصراعَيها لكل مؤمن بنظامها الداخلي الذي يشترطُ على المريدِ أن لا يكذبَ، لا يسرقَ، لا يخونَ، لا يغدرَ، لا يُدمنَ، لا يتكبّرَ، لا يتذللَ إلا للخالقِ، لا يستغلَّ الآخرَ، لا يظلمَ نفسَه ولا غيرَه وإذا ظُلِمَ لا يردَّ الظلمَ بظلمٍ مثله أو أقل أو أكثر منه، بل يَصبرَ على ما ابتُلِيَ به، ولا يمشيَ على الأرضِ مرحًا، وأن يكونَ حرًّا غيرَ متعصّبٍ لأي إيديولوجية، حرًّا كطيفِ النسيمِ!
مدرسةُ الرضا بالقدر، حلوه ومرّه، صحته وسقمه، ستره وعورته، مجده ونقيضه.
مدرسةٌ فرديةٌ-ذاتيةٌ-روحانيةٌ-صوفيةٌ-عَلمانيةٌ-ربّانيةٌ (أنا أعي جيدًا أنني بصدد الخلطِ بين المفاهيم، خلطٌ أراه أنا معقولاً، أنا حرٌّ، لكنه خلطٌ لذيذٌ، خلطٌ لم ولن أدعوَ له أحدًا ولا ألزِمُ به أحدًا غيري).
مدرسةٌ عاليةٌ ومديرُها العالي الذي لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ (غفوة ) وَلَا نَوْمٌ.
مدرسةٌ، حقُّ الانتسابِ إليها مُتاحٌ لكل مؤمنٍ بأخلاقياتها مهما كان دينهُ أو مذهبُه أو حزبُه أو جمعيتُه أو جامعتُه أو إيديولوجيتُه أو جنسيتُه أو عِرقُه أو قوميتُه أو طائفتُه أو جنسُه أو لونُه. التسجيلُ فيها يقعُ عن بُعْدٍ، والتحصيلُ أيضًا يحصُلُ فيها عن بُعْدٍ، بُعْدٍ لا يُقاسُ بالمتر ولا الكلم، بُعْدٍ لا تطالُه أمواجُ الأثيرِ ولا ذبذباتُ الأنترنات.
مدرسةٌ موصَدَةٌ أبوابُها بـ"الضبّة" والمفتاح في وجه الفاسدينْ ("الضبّة"، قِطْعَةٌ مِنَ الْحَدِيدِ أَوِ الخَشَبِ تُسْتَعْمَلُ لِإِغْلاَقِ البَابِ، كالمِغلاق إِلا أَنه يفتح باليد، والمغلاق لا يفتح إلا بالمفتاح)، الفاسدينْ من تجار الحقوق والعلم والطب والأدوية والدينْ، أضِفْ إليهم الرأسماليين الجشِعِينْ، حتى ولو كانوا من المتصدّقين بعُشرِ ثرواتهم، وذلك لأن ثرواتهم، هُمُ سارقوها وليسوا هُمُ صانعوها، مهما بالقانون سَرِقاتَهم غطّوها وبالشرع زيّنوها.

إمضائي (مواطن العالَم، غاندي الهوى ومؤمن بِـمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" -La spiritualité à l’échelle individuelle): لا أقصد فرض رأيي عليكم بالأمثلة والبراهين بل أدعوكم بكل تواضعٍ إلى مقاربةٍ أخرى وعلى كل مقالٍ سيءٍ نرد بِـمقالٍ جيدٍ، لا بالعنفِ اللفظيِّ.
"وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 27 أوت 2019.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,608,282
- ما هي سلوكات المؤمن بِمبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى ...
- مبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي- (La spirituali ...
- ولِبعضِ اليسارِيينَ أيضًا روحانيّاتٌ وإيمانُ!
- -النهضة- كملكة النحل تُشْرِفُ ولا تَحْكُمُ!
- ابتهاجُ المواطن المستهلك ب-الصابة- الفلاحية في تونس: هل هو ا ...
- راجلْ هَتَرْ أصابَه الوَجْدُ في الكِبرْ، عَشِقَ في نفسِ الوق ...
- موقف أو بالأحرَى لا-موقف من الجدل العقيم الذي يتكرّر صباح كل ...
- مقارنة طريفة بين الأستاذ التونسي الفاشل والمسؤول السياسي الت ...
- الإسلاميون، لماذا لا يقرأون المقالات الفيسبوكية اليسارية؟ بع ...
- مُكسّراتٌ شِعريةٌ لمواطن العالَم
- كاريكاتور لنظام بورقيبة: كَرَّهَنِي في هويتي التونسية-الأماز ...
- سؤال إنكاري، أوجهه إلى الذين يدّعون أنهم يمثلون العائلة الدي ...
- دردشة مسائية في مقهى البلميرا بحمام الشط الشرقية: البناء الد ...
- ٍٍدردشة علمية (موش علمية آوي): الدجاجة أوّلاً أم البيضة أوّل ...
- مرافعة مجانية دفاعًا عن المثقفين التونسيين المنتجين الجالسين ...
- ماذا أصابَ طلبتنا في تونس (ربع مليون) حتى لا يشاركوا في الحي ...
- لماذا لا أحبّذُ إقحامَ الدينِ في النقاشِ العلميِّ في المقهى؟
- من وحي العيد: المُقسِطون والقاسِطون، صفتان قرآنيتان متقاربتا ...
- في يوم العيد، سبحانه كيف أراه وكيف أناجيه؟
- لماذا الانتخابات؟


المزيد.....




- دراسة مفاجئة: فقدان الوزن قد يرتبط بالوفاة
- بينها خفض رواتب الرؤساء والوزراء.. قائمة بقرارات الحكومة الل ...
- خالد بن سلمان ووزير الدفاع الأمريكي يناقشان المخاوف الإقليمي ...
- مطالبات بالإفراج عن معتقل من حراك الريف مضرب عن الطعام منذ 4 ...
- بعد اجتماع في الكونغرس.. إلهام أحمد تطالب بقوات دولية لحماية ...
- علاء مبارك يعلق على صورة لمتظاهرات لبنانيات حملت تعليقا ساخر ...
- من هيئة للأمر بالمعروف إلى أخرى للترفيه والرقص.. السعودية إل ...
- برزاني: كردستان العراق تقدر دور القوات الأمريكية رغم الانسحا ...
- الدفاع التركية: أخبرنا 63 دولة بشأن سير عمليتنا شمال شرق سور ...
- العراق يشكل لجنة لتقدير حجم الفساد منذ دخول -الاحتلال الأمري ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - أخيرًا وجدتُ طريقًا ومدرسةً وانتماءً؟