أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - قالوا: دانيال ريج














المزيد.....

قالوا: دانيال ريج


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6319 - 2019 / 8 / 13 - 18:52
المحور: الادب والفن
    


*********************
توضيح

وقفات وليست مواقف، فالمواقف من ورائها غاية ما، والوقفات كلمات أو لحظات تَعِدُنا وتُعِدُّنا لنتخذ موقفًا، هدفي ليس هذا أو ذاك، هدفي توثيق بعض الكتابات عني في هذا المنبر، وفي هذه اللحظة الحاسمة من عمري الأدبي، وأنا أعيد زيارة الكتاب المقدس، وأتعرض لشتى ردود الفعل، وهي كذلك مناسبة لأرتاح.

*********************



لكنه ذبح بموسى ريشته الملحمة الإغريقية التي ترجمتها





أنا أدري لماذا "العجوز" رواية الدكتور أفنان القاسم التصقتْ بوجهي، فأصبحتُ أنا العجوز قبل أن أكونَ عجوزًا، على العكس من أولئك القراء أو النقاد الذين لكثرة ما يعيدون قراءة رواية تثير إعجابهم، يعتقدون بأنهم هم كتابها، أنا على العكس منهم أقول "العجوز هي أنا"، تمامًا كما قال جوستاف فلوبير قبلي بكثير "مدام بوفاري هي أنا"، ولأوضح أكثر لماذا أنا هو العجوز أو العجوز هي أنا، فأنا لست كاتبها كما فلوبير كاتب مدام بوفاري، أنا مترجمها، لا وليس هذا السبب، فالترجمة تضطرك لعيش نصك، وليس هذا إلى حد تبديل وجهك ليغدو وجه الشخصية الرئيسية التي يدور النص حولها، ولتكون لكما الهواجس نفسها، الأحاسيس نفسها، والانفعالات نفسها، كما هو حالي مع هذه العجوز الأفنانية الخارجة عن المعقول، وبخروجها عن المعقول الخالقة لكونها، المبتكرة لطريقتها، والمقيدة لغيرها من القراء وأنا أحدهم بأغلال زمنها العجوز مثلها المتفجر بالصبا.


لكن المشكل الكبير لهذه الرواية العبقرية، فلكل رواية عبقرية لتكون هناك مشكل يكون، أنها ملحمة إغريقية –هذا على الأقل في نصها الأول- تتراوح بين الحوار السردي والسرد الحواري يلعب فيهما الممثل-الراوي للأحداث دورًا، ويتبادل هذا الدور مع شخوصه الذين يتحاورون أو يحاورون أنفسهم. المشكل الكبير إذن هو تراتبية الأحداث التي ارتبطت بين الأبطال: العجوز ابنتها حفيدتها حفيدها صديقها صديقتها إلى آخره... وبنوع أولئك: المحكومة الحاكم المضطهدة المتمردة الخاضعة الجندي الفدائي إلى آخره... بسبب هذه التراتبية المفتوحة على الحاضر والماضي والمستقبل، المفتوحة على أماكن هذه الأزمنة، وأحيانًا المختلطة، وهذه خاصية جديدة من ابتكار المؤلف لتراجيديا الإغريق، كانت الصعوبة التي يجدها القراء السعوديون والقراء الآخرون في بلدان الخليج التي زرتها في فهم أبعاد هذه الرواية المهمة، والتي في كل رموزها تقول للعربي كفرد أينما كان في الوطن العربي الكبير، تَخَلَّص من العجوز التي تسكنك، وما يعني ذلك من عادات وتقاليد وأوهام ومعتقدات بائدة ورؤى ظلماء لتواكب العصر، وذلك بقتل العجوز التي فيك، كما فعل الحفيد في آخر فصل حين قتل جدته صارخًا "لست القاتل لست القاتل"، فما قتل كان الكناية لا الجدة.


عندما حدثت أفنان القاسم عن انطباعات قارئه السعودي خاصة والخليجي عامة، عن إهمال هذين القارئين للرواية، لعدم تذوقهما لها أولاً ولعدم فهمهما لرموزها وإشاراتها ثانيًا، ولشكواهما من لغة الرواية ثالثًا، عقد أفنان العزم على إعادة كتابتها بالفرنسية (ثم بالعربية) دونما حاجة لترجمتي، اتفقنا على أن يعرض لماضي العجوز ماضيها الهنيء مقابل حاضرها البئيس، وخاصة أن يتعمق أكثر في السرد الخيالي بخصوص هذه الشخصية أو تلك، هذا الحدث أو ذلك، ففعل، وبرأيي نجح في تقديم رواية كلاسيكو-حديثة، أو إذا شئتم رواية خارج أية تسمية، ذلك شيء جيد لتفرده، لكنه ذبح بموسى ريشته الملحمة الإغريقية التي ترجمتها، والتي لم أزل أحتفظ بنسخة منها وعنها في مكتبتي.


باريس





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,200,589
- قالوا: ناتالي زيلبيرمان
- قالوا: وداد عبد الرحمن الجابري
- قالوا: فدوى طوقان
- قالوا: بركات زلوم
- قالوا: غالي شكري
- قالوا: علي الخليلي
- قالوا: نافز علوان
- الكتاب المقدس 50
- الكتاب المقدس 49
- الكتاب المقدس 48
- الكتاب المقدس 47
- الكتاب المقدس 46
- الكتاب المقدس 45
- الكتاب المقدس 44
- الكتاب المقدس 43
- الكتاب المقدس 42
- الكتاب المقدس 41
- الكتاب المقدس 40
- الكتاب المقدس 39
- الكتاب المقدس 38


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - قالوا: دانيال ريج