أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كيفهات أسعد - على قيد الشوق














المزيد.....

على قيد الشوق


كيفهات أسعد

الحوار المتمدن-العدد: 6298 - 2019 / 7 / 22 - 11:42
المحور: الادب والفن
    


على قيد الشوق

كيفهات أسعد


منذ أكثر من خمس سنوات،
وأنا مهووس بالمضيّ في الطريق إلى بيتك،
بين الساعة التاسعة صباحاً والثالثة بعد منتصف النهار .
أكثر ما كان يثير اهتمامي،
رائحة عطرك، وأصوات الأغاني في راديو السيارة،
والأغاني الهاربة من نوافذ وشرفات المهاجرين في حييكم.
البارحة فقط،
انتابني شعور بأنَّ ثمَّة سكينة تحتاجها روحي.
ركبت السيارة ،ومن دون تفكير تجولت في مدينتك
في الأماكن التي كنا نركن السيارة بها.
اكتشفت بعد قطيعة طويلة
بإنه لا شيء تغيّر.
مازالت الشوارع كما هي
والناس ذاتهم،
والمقاعد بانتظارنا،
ومازال الفحم موجوداً في ذاك الموقد.
والأشجار مكانها،
وكلّ شيء
مع اختلافٍ عميق.
فرائحة الرطوبة ازدادت عفونةً.
والماء ازداد غباءً،
والجسر الذي حضنتك فوقه ازداد تعاسة وتهالكاً.
تذكّرت كم كنت أثرثر معك على الهاتف،
وأصمت حين أراك،
وحتى موبالي يصمت.
ربما الطبيعة أيضاً اختلفت من دونك.
وصرت أشعر أيضا،
بأن السُّكر يتقلص في دمي
وبأنَّ دقات قلبي تتكاسل.
كم تمنيت أن أموت هناك البارحة
ولكن ...
مازلت على قيد الحياة تقريباًو بدونك

22-7-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,905,552
- الدلال والنقاء
- قبل ختام العام
- صبري عمري ايقونة في الظل
- دونك
- أنا و هي
- شهوةُ أصابعي
- عُدنا
- البوح الاخير
- كان يا ما كان
- كركوك
- حين أشتاق
- لاتلومي
- بوقٌ للشوق
- عفرين
- إلاكِ
- حلمي المؤجل
- نصفين
- أستطيع إليه السَّبِيلَا
- لكِ وحدك أكتب
- شخبطات عاشق


المزيد.....




- الحفل الدرامي لـ -سولكينغ- يطيح بوزيرة الثقافة وقائد الأمن
- الإعلان عن تقديم جزء ثاني من أول فيلم عرضته سينمات السعودية ...
- ميادة الحناوي تلغي حفلا في لبنان وتكشف عن السبب
- في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرط ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل خمسة أشخاص إث ...
- بعد حادثة التدافع.. وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها و ...
- قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كيفهات أسعد - على قيد الشوق