أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان هائل عبدالمولى - شهادة الدكتوراه في اليمن يحملها الفاشل والفاسد والمجتهد














المزيد.....

شهادة الدكتوراه في اليمن يحملها الفاشل والفاسد والمجتهد


مروان هائل عبدالمولى
doctor in law Legal counsel, writer and news editor. Work / Republic of Moldo

(Marwan Hayel Abdulmoula )


الحوار المتمدن-العدد: 6294 - 2019 / 7 / 18 - 14:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما إن تدخل محل ملابس أو مطعم أو محل خضرة أو بقالة إلا وتسمع أهلاً وسهلاً بالدكتور، شرفتنا، اتفضل يا دكتور، أي أوامر يا دكتور.. وتستغرب من أين عرف هذا الشخص بشهادة الدكتوراه التي أحملها؟ لتتفاجأ بعد ذلك أن الباعة وأصحاب المحلات تعودوا على زبائن أشكال وألوان من حملة اللقب الأكاديمي، الذين يمرون عليهم ويعرفون بأنفسهم بالدكتور فلان والدكتور علان.

في اليمن إذا ناديت، على سبيل المزاح، صديقك البعيد بصوت عال في الشارع بكلمة يا دكتور فهناك اثنان على الأقل من خمسة أشخاص سيجيبان بالنظر أو بالإجابة على مصدر الصوت، لأن عدد حملة شهادات الدكتوراه في مختلف اتجاهات العلوم قد تجاوز كل الحدود الممكنة، البعض منهم أخذها عن جدارة بعد عدة سنوات دراسية مضنية وبحوث ولهم كل الاحترام والتقدير، بينما هناك من أخذها عبر بروفسورات الدفع المسبق وهؤلاء ينتمون لمجموعة المشترين للأطروحات الجاهزة، وآخرون من حملة شهادات الدكتوراه المزورة وتم معادلتها ومصادقتها في اليمن عن طريق سماسرة الفساد، وفي الآونة الأخيرة زاد الطلب على لقب الدكتور، خاصة من طرف رجال الأعمال والمسؤولين وحتى تجار الجملة والشيوخ، كون الشهادة واللقب بالنسبة لهذا الفئة من الناس هو نوع من (prestige) الهيبة.

دراسة الدكتوراه في الخارج هي عبارة عن بحث مكثف لطالب علم في مجال ما، هي حصيلة جهد مستمر من الدراسات الجامعية، حيث يتم توجيه كل نشاط وطاقة طالب الدكتوراه نحو تحقيق نتيجة علمية ذات صلة لم تكن معروفة من قبل، وهناك متطلبات رسمية معينة للدخول في مجال الحصول على شهادة الدكتوراه، وهي أن تسبق مرحلة الدكتوراه حصول الطالب على شهادة الماجستير، ومن ثم اجتياز اختبارات وامتحانات وكتابة مقالات في التخصص ومشاركة في مؤتمرات وفترة تدريس التخصص (مرحلة تطبيق الأستاذية) في الجامعة التي يحضر فيها الطالب رسالة الدكتوراه، ولكن الجزء الأساسي والحاسم، الذي بدونه لا يمكننا تخيل الدكتوراه هو "الأطروحة العلمية "، التي قد تكون أطروحة طويلة أو قصيرة، ولكن المهم هو الاكتشاف العلمي وليس الجانب المادي أو عدد الصفحات.

شهادة الدكتوراه تعطي حاملها حق التدريس في كل جامعات العالم، يعني تخريج أجيال من حملة الشهادات العليا كالماجستير (كادر مؤهل)، ولهذا أصبحت جميع دول العالم المتحضر قبل توظيف حامل شهادة الدكتوراه تتحرى إن كانت شهادة الدكتوراه التي يحملها حقيقية أم مزيفة، وذلك عبر التواصل المباشر والنت مع الجامعات مصدر الشهادة، وكذلك بالنسبة للأطروحات عبر نظام يسمى (sistem antiplagiat)، والمؤسف أن المؤسسات التعليمية في اليمن وعدن، منها أصبحت تمنح لقب الدكتور لأطروحات ضعيفة لا ترتقي حتى إلى مستوى دبلوم معهد متوسط، بسبب سياسة الهبر والفساد وعدم قدرة هذه المؤسسات التعليمية اليمنية على القول لبعض من "طلبة الله" في هذه الشهادات "آسف" نحن نحترمك ونقدرك، لكن هذا ليس في مؤسستنا التعليمية، التي ما أن تحاور البعض من خريجيها حول اسم أطروحته وجوهرها، حتى تجده يحاول إبعادك عن الموضوع.

وزير الخدمة المدنية نبيل الفقيه أصدر قراراً قضى بتكليف فريق للقيام بحصر ومراجعة كل قرارات التعيينات في وحدات الخدمة العامة التي صدرت في الفترة من 2014 - 2019م، لتحديد مدى توافق التعيينات مع الشروط القانونية، كما أن الفريق الذي شكله الوزير سيقوم بفحص الشهادات ومنها التي يمتلكها مسؤولون لمعرفة إن كانت حقيقية أو مزورة، وهنا الفحص لا يحتاج إلى علوم الفيزياء، لأن حَملة الشهادات المزيفة في مؤسسات الدولة تجدهم في كل زاوية، وبعضهم مكشوفون ويحملون ألقاباً علمية وأكاديمية مزورة بشهادات غير معتمدة، كما يحبّذ مع حملة الفحص للشهادات المزورة حملة موازية عبر لجنة متخصصة من الكادر الأكاديمي الذكي وذي الخبرة العلمية لفحص حملة شهادات الدكتوراه الحقيقية للتأكد من كفاءتهم للأعمال التي يمارسونها، لأن ظاهرة الطلبة والناس العاديين الذين يشتكون من الدكتور ضعيف المعرفة والسمسار في مؤسسات الدولة وفي الجامعات منتشرة بشكل مخزٍ.

بعض الشخصيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدبلوماسية ورجال أعمال وغيرهم يتم منحهم دكتوراه فخرية ولهم كذلك كل الاحترام والتقدير، ومقالتي ليست عنهم، بل عن زيادة أعداد ممن يحملون اللقب الأكاديمي المشكوك في كفاءتهم وفي شهادتهم التي يحملونها، والذين بسببهم ربما أصبح اليمن يحتل المرتبة الرابعة في العالم بعد الولايات المتحدة واليابان والصين من حيث عدد الأكاديميين، فالجمهورية اليمنية لديها جيش جرار من حملة شهادات الدكتوراه، ولكنه جيش أكثريته ضعيف التسليح العلمي والخبرة، غالبيته حصلوا على الوظيفة عبر الوساطة والمحسوبية، والبعض منهم مناطقيين ويعمل في مراكز حساسة داخل الدولة والجامعات، وهم سبب استمرارية إنتاج التخلف والفوضى.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,858,160,160
- ميناء عدن : هل هناك ضوء في نهاية النفق ؟
- ترامب سوف يصنف الجماعة إرهابية وأوروبا ستلحقه
- أن تكوني امرأة في اليمن
- مشاورات السويد ( اليمنية ) لا تعزز الانتماء لوطن الوحدة والح ...
- تدفق الأسلحة الزائدة والمال الوفير أصاب الدبلوماسية اليمنية ...
- اليمن.. صراع الجغرافيا والسياسة على الطريقة الروسية
- معركة التحالف الحقيقية في أروقة الأمم المتحدة وليس اليمن
- كاميرات ألمراقبه... إستراتجية أمنية لابد منها في عدن
- النافذون الجدد السلطة والربح بأي ثمن
- إستقرار المنطقة من باب الجنوب وليس اليمن
- خفايا نبش قبر القبيلة في عدن
- حرب الموانئ العالمية ....الحديدة سلم واستلم
- دحباشي
- مطار عدن الدولي ينتصر بصمت
- المقاومة الجنوبية تركع إيران في اليمن
- كفاية تخلف ..عدن مدينة كوزموبوليتانية
- اخوان اليمن والتحرك فى الظل
- الصحة النفسية في اليمن والإهمال الرسمي المقلق
- لا تلبسوا الدولة وقضائها خوذة العسكري و بدلة الفساد
- ماذا لو توقف عمال النظافة في عدن عن العمل ؟


المزيد.....




- رئيس مجلس الأمة الكويتي يرد على الطعن بذمته المالية والتربح ...
- مشنقة من العجين تتسبب بإقالة موظفين بمطعم أمريكي
- مقتدى الصدر عن -الاغتيال الوقح- لهشام الهاشمي: لا يجب أن يمر ...
- -كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم-... عندما تتحدث ابنة شقي ...
- اغتيال هشام الهاشمي رسالة لرئيس الوزراء العراقي؟
- معالم سياحية مازالت خالية
- سفينة سوفيتية سابقة لا تزال تخدم في البحرية الأمريكية
- حديث على مستوى قادة الأركان العسكرية بين روسيا وتركيا حول سو ...
- قصف معسكر لقوات فرنسية وأممية في مالي
- موسكو: ستتخذ تدابير جوابية إذا حاولوا تحديد حقوقنا في -السما ...


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان هائل عبدالمولى - شهادة الدكتوراه في اليمن يحملها الفاشل والفاسد والمجتهد