أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نصر الرقعي - حنين ميت!؟.. خاطرة شاعرية














المزيد.....

حنين ميت!؟.. خاطرة شاعرية


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6292 - 2019 / 7 / 16 - 18:35
المحور: الادب والفن
    


هناك!
في الليل البهيم .. في المقبرة، وحينما يغفو حراس المقابر على صوت نغمات ناي حزين!
أصحو من موتي وازيل احجار اللحد عن قبري وانفض الغبار عن وجهي وانهض من قبري متسللًا خارج المقبرة تاركًا خلفي حراسها يغطون في النوم!
انطلق في عتمة الليل أجوب الشوارع كشبح مسكين اشتاق لرؤية الدنيا والناس بعد سباته الطويل الذي امتد لقرون مديدة!
اطوف حول بقايا بلدتي القديمة متذكرًا ايام الصبى ، أيام كنت ذلك الفتى الألمعي الذي يضج بالأمل والحيوية!، أيام كنت من عالم الاحياء!.
وحينما أمر ببيت الجيران القديم أتذكر أطفال وبنات تلك الدار حتى كأنني اسمع صوت صدى صياحهم وضحكاتهم يتردد في بقايا بيتهم المهجور !
وحينما أتوقف عند اطلال بيتنا، اتذكر أمي وأبي واخوتي، وكل تلك الأيام الخوالي وأحن لرؤيتهم .. أحن للعودة للحياة مرة أخرى، لتلك الأيام الطيبة التي تركتها ورائي، فتغرورق عيناي بالدموع واجهش بالبكاء وحيدا في عتمة الليل!.
ثم وأنا في غمرة ذكرياتي، يصل الى مسمعي من مكان بعيد صوت صافرة حراس المقبرة! ، وصوت أحدهم يصيح: "أحد الأموات فر! ، أحد الاموات غادر قبره قبل يوم القيامة"!
واسمع من بعيد أصوات ركضهم هنا وهناك يفتشون عنّي في كل الانحاء، فأسرع متسللًا خلف الاشجار عائدًا الى مرقدي ولحدي العتيق .. أعود خلسةً لقبري القديم المهشم، بعيدًا عن أنظار حراس المقبرة، وأعيد احجار اللحد فوقي واحثو على وجهي التراب ثم أنام من جديد!... أنام مليون سنة أخرى في انتظار يوم القيامة!، لعلي هناك ألقى الأحبة من جديد بعد كل ذلك الفراق المرير!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,039,453
- اعدام حب!؟ قصيدة
- الثورة المضادة؟ محاولة للفهم!؟
- حول ظروفي الصحية (الغامضة) و(الصعبة)؟!
- اصلاح الاخلاق العامة ضرورة دينية ومدنية!؟
- من هموم مغترب ليبي !
- من تسبب في تعطيل عجلة النمو الطبيعي والليبرالي لدى العرب!؟
- تعقيبًا على موقف (نيتشه) المعادي للديموقراطية!؟
- متاهات الحواس و العقل والفلسفة!؟
- ظاهرة الغيبوبة وانفصال الجسم عن الوعي والارادة؟
- هل الوجودية فلسفة أم حركة أدبية!؟
- تقاسم السلطة والثروة بين مناطق الدولة؟ (محاولة للفهم!)
- الفرق بين مشروع (القومية العربية) و(الوطنية العربية)!؟
- نشيد الحانوتي!؟ قصة وخاطرة شعرية!
- أزمة الديموقراطية في بلداننا بين التطرف الديني والعلماني!
- مخلوع في إثره مخلوع، وحكامنا لا يتعظون!؟
- غرامك اللعين..علمني الأنين!(خاطرة شعرية)
- لو حلَّ الاسلام محل المسيحية في أوربا، فكيف سيكون هذا الاسلا ...
- رئيسة وزراء نيوزلاندا تستحق التحية والاحترام
- المجتمعات الغربية مجتمعات مسيحية، هل في ذلك شك!؟
- أزمة وجود المسلمين في الغرب والسيناريوهات المخيفة!؟


المزيد.....




- ترامب يلتقي الممثلين الدائمين لمجلس الأمن التابع للأمم المتح ...
- الممثلة الهندية بريانكا تشوبرا: أسلوبي في التمثيل ليس محدودا ...
- منى فتو: الفيلم المغربي يفرض نفسه بقوة في المهرجانات الدولية ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- نصوص مشاريع مراسيم جديدة للهيئات الاستشارية ثلاثية التركيب
- عازف غيتار روسي يفوز بمسابقة الجاز الدولية
- بومبيو:الولايات المتحدة عازمة على العمل مع المغرب من أجل تحق ...
- فنانون عراقيون يعيدون تمثيل المظاهرات وتجسيد المعاناة اليومي ...
- بوريطة:المغرب يعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية في إطار تعا ...
- الفيلم الايراني -يلدا- ينافس في مهرجان امريكا الدولي


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نصر الرقعي - حنين ميت!؟.. خاطرة شاعرية