أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام تيمور - في ذكرى كنفاني ..














المزيد.....

في ذكرى كنفاني ..


حسام تيمور

الحوار المتمدن-العدد: 6286 - 2019 / 7 / 10 - 02:36
المحور: كتابات ساخرة
    


هناك مستويات من الفهم و التحليل .. و أخرى لصناعة الفهم و المفهوم و مفهوم المفهوم .. وصولا الى المفهومية و المفاهيمية .. و عمق الكينونة .
مثلا .. لماذا تم اغتيال غسان كنفاني .. دون درويش او سميح أو غيرهم من "قحاب" البورديل الانجليزي العتيد ال - يسمى قد "حياته" فلسطين .. و مقاومة.. شغل من لا شغل له.. ؟؟؟
مسألة صعبة الفهم .. لا تفكك الا وفق منظومة تقاطعات أشبه بشبكة كلمات مسهمة ..
من اغتال اسحاق رابين، و لماذا .. و لماذا اغتيل "عرفات" .. مباشرة بعد خلعه لسرواله ؟
و لماذا نجد عجوزا حائضا، مثل ابو نضال أو ابو اياد، يلهث دون حمل، و هو يتحدث عن مغامراته القردية، و عن غباء جهاز الموساد و سذاجته ؟
يقول احدهم في تعليق صادفته للتو بالمناسبة .. بأن اسرائيل كيان "جاء من العدم"، و سيعود اليه .. بتحرير فلسطين ..
هو نفسه، مصطلح استعمله جنرال روسي متقاعد، و محلل عسكري، لوصف ما حدث يوم اسقاط طائرة "ايليوشن" الروسية العملاقة، و على متنها 17 من ارفع الضباط الروس ..بنيران "عاشوراء" السورية .. حيث قال بالحرف :
"بدا لنا و كأن الطيارين الاسرائيليين يأتون من العدم !! " ذلك مع العلم أن الحادث حصل بجوار قاعدة روسية كاملة متكاملة .. ما العدم هنا ؟
أين يتجلى العدم ؟ من سيذهب الى العدم .. من جاء منه .. من سيعود اليه .. ؟
اول مرة ربما ، أمكننا مشاهدة "بوتين"، بعيدا عن عنترياته المأثورة و تنمره المعهود، و هو "يشرح ما لا يمكن شرحه"، مصفرا كليمون عكا .

و الحقيقة أو نصف الحقيقة ربما، صرخ بها جنرال روسي آخر متقاعد..، و مرموق من طينة..لا شيئ يخسره بعد ،

"في موسكو ضباط خونة ينفذون أوامر تل أبيب" (برنامج قصارى القول على قناة روسيا اليوم ) ..
بعد كل هذا .. مازلت تسمع الهراء تلو الهراء .. عن خوف اسرائيل من قلم كنفاني .. أو مقلمة ناجي علي .. أو مؤخرة غادة السمان ..

و ماذا الآن ..؟؟

يتسولون بكتابات كنفاني و غيره ..، مضاجعات مجانية .. و المضاجعة .. أنواع .. !؟!؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,972,631
- ما القرد الايديولوجي ..؟
- صفقة القرن
- من يحمي ايران ؟
- تراجيديا .. بلون الارض و الماء و السماء ..
- في مفهوم -الذكاء السياسي-
- في بؤس الخطاب اليساري
- في اضمحلال الدولة
- مناهضة التطبيع .. بين التسول و صناعة الفرجة ..!!
- الشعب يرقصُ..
- بخصوص خطاب الذكرى 19 لعيد العرش
- خواطر صباحيّة ... 11
- القطيع, بين القرد و الجماعة ..
- -الاخوان- بين اليوم و البارحة ..
- خلاصة القول .. بخصوص المُسمّى -الحراك-
- المُقاطعة ..
- خواطر صباحيّة .. -10-
- -إيران فوق صفيح ساخن- .. (خواطر صباحيّة)
- خواطر صباحيّة -9- .. إيران فوق صفيح ساخن -4-
- خواطر صباحيّة -8- .. إيران فوق صفيح ساخن -3-
- خواطر صباحيّة.. -7-


المزيد.....




- شاهد: فنان إيطالي يرسم "بورتريه" أرمسترونغ بالجرار ...
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.. ترجمان الآفاق للغة ...
- سلطات الشيشان تحظر -الإبداع الحر-!
- العثماني ووفد وزاري هام يحل بالداخلة الجمعة .. وهذا برنامج ا ...
- شاهد: كميات كبيرة من القمح في تونس لا تجد مكانا يحفظها
- فنان مصري مشهور يتعرض لانتقادات لاذعة بسبب إحراجه معجبا أمام ...
- شاهد: كميات كبيرة من القمح في تونس لا تجد مكانا يحفظها
- مهرجان جدة: بعد انسحاب نيكي ميناج، جانيت جاكسون تحل مكانها
- مصر.. وفاة أحد أفراد مسلسل -عائلة ونيس- الشهير
- غسّان مسعود: كل ما قدّمته من أفلام لم يخفني كما أخافني -الاع ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام تيمور - في ذكرى كنفاني ..