أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عماد عبد اللطيف سالم - الزعماء الديموقراطيّون - الشعبويّون و مُحافِظو -بنوكهم- المركزيّة














المزيد.....

الزعماء الديموقراطيّون - الشعبويّون و مُحافِظو -بنوكهم- المركزيّة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6282 - 2019 / 7 / 6 - 15:30
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


الزعماء الديموقراطيّون - الشعبويّون و مُحافِظو "بنوكهم" المركزيّة


رجب طيّب أردوغان يُطيح بمُحافظ البنك المركزي التركي.
دونالد ترامب يُهدِد رئيس البنك الإحتياطي الفيدرالي(البنك المركزي الأمريكي) بعزلهِ عن منصبه، ويصِف سياساتهُ النقديّة بالمجنونة.
رئيسُ وزراءنا الأسبق أطاحَ بمحافظ البنك المركزي في عهده، الدكتور سنان الشبيبي.
مُحافظو البنوك المركزية في البلدان الديموقراطيّة – الشعبوية(شبه الإستبداديّة، سياسياً واقتصاديّاً) ..
المُحافِظونَ "الحَبّابون"، المُطيعونَ، وفي أفضلِ الأحوالِ "المُحايدون" ..
هؤلاءِ لا صوتَ لهم ، ولا تتُمّ الإطاحةُ بهم ..لأنّ لا لون لهم، ولا طَعْمَ، ولا رائحة.. ولا موقف.
الزعماء الشعبويّون هم الأقرب في سلوكهم الاقتصادي إلى الدكتاتوريات الإستبدادية، رغم الإختلاف في الأيديولوجيّات والمنطلقات والعقائد، ورغم تباين الأنظمة، والبلدان، والتشكيل الاجتماعي.
ومع أوّل فشل "سياسي" لهؤلاء الزعماء،فإنهم يُسرِعونَ إلى إقالة، أو عَزل، أو إدانة محافظو البنوك المركزية في بلدانهم، وتحميلهم مسؤوليّة الفقر والبطالة وضآلة الإستثمار(المحلّي والأجنبي)، وتفاقم المديونيّة(الداخليّة والخارجيّة)، وارتفاع معدّلات التضخّم، وانهيار قيمة العملة.
هؤلاء "الزعماء" لا يرغبونَ في أن يُنْسَبَ اليهم(أو إلى حماقاتهم السياسيّة) أيُّ دور فيما حدث ويحدثُ لاقتصادهم من أزمات مُستدامة، واختلالات هيكليّة- بُنيويّة، عميقة وكارثيّة.
وفي مُجتمعات لا تهمّها كثيراً(بل ولا تهمّها على الإطلاق)حيازة الثقافة الاقتصاديّة(في حدّها الأدنى)، سيكون من السهل على الزعماء الشعبويّين إقناع "شعوبهم"، بأنّ مُحافظو البنوك المركزية بالذات (وإلى حدٍّ ما جميع المسؤولين عن المؤسّسات الأخرى المعنيّة بالشأن الاقتصادي) .. هُم وحدهم "الأكباش" التي نطحت الاقتصاد في مَقْتَل، وينبغي "ذبحهم" على الفور.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,697,445
- غرائب وعجائب الإمتحان العراقي الطويل
- الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي
- من أينَ إذَنْ .. كانَ يأتي الحليب
- تماماً كالفرَحِ الآنَ .. تماماً كالبُكاءِ الحديث
- عيد فِطْر رقم واحد .. عيد فِطْر رقم إثنين
- منذُ الإنفجارِ العظيم .. وإلى العيدِ القادم
- كُلّما كانَ ذلكَ مُمكِناً
- أَعْطِني ممّا أخَذْت
- حُزنُ التفاصيل ليسَ جديداً
- آخرُ شخصٍ ينطقُ إسمَكَ بعدكَ أنت
- سأعودُ إلى مدرسةِ الخيزران
- الامبريالية التجارية الصينية ، والامبريالية الأمريكية -المار ...
- سيّدةِ الحضور الكثيف ، التي تمشي أصابعَ قلبها ، فوق روحي
- وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنفْسِك ؟
- أينَ أنت .. حينَ نحتاجُ إليك
- هذا الماعِزُ الجَبَليّ .. لا يمكنُ أنْ يبكي
- إلى سينما النصر.. يا ولدي الحبيب
- مقاطع من حكاية التنمية ، والتخلُّف، وتنمية التخلُّف، في العر ...
- صيام رقم واحد
- رمضانُ الذي يطرحُ الأسئلة


المزيد.....




- لقطات ..د.جودة عبدالخالق يكتب: كيف نقرأ الحالة الاقتصادية؟
- السفير الفنزويلي في القاهرة: الحصار الأمريكي جزء من خطة تدمي ...
- مصر.. رقم قياسي بمليارات الدولارات لاحتياطات البنوك المصرية ...
- بلومبيرغ: السعودية لا تستطيع إنقاذ سوق النفط
- السعودية تعلن إنشاء بنية تحتية كاملة للكهرباء بمحافظة حجة
- السعودية تطلق تحذيرا شديد اللهجة من -عملة مزيفة- تنتشر في ال ...
- طريقة صينية جديدة لمواجهة الولايات المتحدة في الحرب التجارية ...
- صبور ينصح رواد الأعمال: معرفة حاجة المستهلك تسبق جودة المنتج ...
- الإمارات توسع قائمة المنتجات الخاضعة للضريبة ابتداء من عام 2 ...
- كيف تتخلص من -الطاقة السلبية- التي يطلقها زملاء العمل المتذم ...


المزيد.....

- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- التخطيط الصناعي / أ د محمد سلمان حسن
- لإقتصاد السياسي، الجزء الثاني، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عماد عبد اللطيف سالم - الزعماء الديموقراطيّون - الشعبويّون و مُحافِظو -بنوكهم- المركزيّة