أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي اللبناني - لا شيء يعوّض خسائرنا الجسيمة سوى قيام شعبنا بدفن هذا النظام ومزارعه














المزيد.....

لا شيء يعوّض خسائرنا الجسيمة سوى قيام شعبنا بدفن هذا النظام ومزارعه


الحزب الشيوعي اللبناني

الحوار المتمدن-العدد: 6281 - 2019 / 7 / 5 - 09:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





إن ما جرى من فلتان أمني في منطقة الجبل، ومن توترات ومناخات العودة للاقتتال الأهلي، يتحمل مسؤوليته السياسية بالدرجة الأولى المتمسكون بنظام المحاصصة المذهبية والفساد السياسي، وبخاصة أولئك المراهنون على استخدامه لتنفيذ مشاريع خارجية مشبوهة، ولو عن طريق تفجير الوضع الأمني من أبواب الكانتونات والفدراليات المذهبية.

وهؤلاء ليس لديهم ما يقدمونه للبنانيين سوى تسويق هذا النوع من المنتجات السياسية الفاسدة المبنية على تحاصصهم باسم حكومة "الوحدة الوطنية"، وعلى استمرارهم بتقديم اللبنانيين كذبائح لتأبيد سلطة أمراء الطوائف كلما تهددت مصالحهم الزبائنية والطبقية، وذلك تحت غطاء من الأكاذيب التي لم تعد تنطلي على أحد، من نوع تحقيق "التوازنات" الطائفية والمذهبية أو حماية "الديمقراطية التوافقية "، والتي تعكس في حقيقتها مراهنات ضمنية ومعلنة على استبدال هيمنة طائفية بأخرى أو الغاء وتهميش هذا أو ذاك من السياسيين داخل كل طائفة ومذهب.



إن المناطق اللبنانية يجب أن لا تكون لها أبواباً، وإن وجدت، فهي مفتوحة لكل اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم وآرائهم السياسية، لا أن تكون حكراً أو ملكاً خاصاً للذين يدّعون ملكيتها. ومن غير المقبول أن تصبح كانتوناً مقفلاً ومسرحاً لخطابات الشحن المذهبي وشد العصبيات الطائفية، وأن يمنع كائن من كان اللبنانيين من زيارتها أو السكن أو العمل فيها بحجة امتلاكه لمفاتيح أبوابها. فمفاتيح الأبواب في هذه المناطق تعود للأبطال والشهداء المقاومين الذين دافعوا عنها وعن بيوتها وثغورها ومفارقها، والتي أريقت دماء عطرة للدفاع عنها في مواجهات بطولية غطّت مثلث خلدة وقرى الشحار الغربي وعالية والإقليم والحدث، وشهدت أيضاً على دحر قوّات المارينز وفتحت طريق التحرير من الاحتلال الصهيوني من بيروت باتجاه الجنوب.



إن الحزب الشيوعي اللبناني إذ يتأسف لسقوط الضحايا ويتقدم بأحر التعازي من عائلاتهم، فهو لا يرى تعويضاً عن هذه الخسائر الجسيمة التي لا نهاية لها، سوى قيام شعبنا بدفن هذا النظام ومزارعه، والذي دأب أمراؤه عل سفك دماء اللبنانيين جيلاً بعد جيل، وأفقروا الشعب اللبناني وهجروه إلى بقاع الأرض قاطبة من أجل مصالحهم الضيّقة والخاصة. وها هم أطراف السلطة يتوزعون الآن الأدوار بشطارتهم المعهودة، وبخطاباتهم التي تسترجع الحرب الأهلية، ليس لرفضها بل لمزيد من التحريض، فيتولى أحدهم مهمة التفجير والآخر مهمة التنفيس، وبين الاثنين لا رقيب ولا حسيب، لا بل استغلال هذا النوع من الجرائم للانقضاض أكثر على لقمة عيش اللبنانيين، عموم اللبنانيين، بحسب ما طالعنا به رئيس الحكومة بتصريحه الداعي إلى رفع سعر صفيحة البنزين 5 آلاف ليرة لبنانية وزيادة الضريبة على القيمة المضافة إلى 15%.

إن مسؤولية السلطة الحاكمة عن هذه الأحوال السياسية والاجتماعية المتردّية تعود إلى طبيعة التركيبة الهجينة التي أفرزتها الانتخابات النيابية الأخيرة، والتي أنتجت حكومة التعطيل والعجز عن معالجة أبسط القضايا التي يعاني منها اللبنانيون، عمالاً وموظفين ومعلمين ومتقاعدين وشباباً ونساء وطلاباً، على صعيد الرواتب والأجور وخدمات الماء والكهرباء والسكن والنقل وفرص العمل والتعليم الرسمي النوعي وغير ذلك من خدمات. إن السياسات الاقتصادية والاجتماعية للسلطة المتنفّذة أوصلت أكثرية الشعب اللبناني إلى حالة من الفقر والعوز، ودفعت الفئات الاجتماعية المتضررة في أكثرية القطاعات للنزول إلى الشوارع... وبدل أن تلجأ الحكومة إلى إجراء تغيير في سياساتها الاقتصادية وتقدّم معالجات جدّية للمطالب المحقة عبر مشروع موازنة عام 2019، ها هي كعادتها تلجأ إلى تحميل عمال لبنان وفقرائه وزر سياساتها التحاصصية ونتائجها المدمرة على أكثر من صعيد.

وأمام هذا الوضع الخطير المحدق بوجود البلد ومصيره، فإن الحزب الشيوعي اللبناني يدعو كل القوى الوطنية والشعبية الحريصة على إنقاذه للعمل معاً وتعبئة كل الطاقات الشعبية للتحرك وصولاً إلى انتاج موازين قوى جديدة تفرض انتقال اللبنانيين من دولة المزارع والمحسوبيات إلى الدولة الوطنية القادرة والعادلة بعيداً عن الارتهانات الخارجية والرهانات السياسية الخاطئة والتوظيف السياسي للطائفية والخطاب السياسي الطائفي، بما يتماشى مع المشروع الأميركي لتفتيت المنطقة.



المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,722,364
- لتتحد القوى في مواجهة موازنة التقشف، وتحميل أعبائها لمن تسبّ ...
- في الأول من أيار: اتحدوا
- استنكاراً للاعتقالات السياسية وتضامناً مع الشعب السوداني
- دعماً لتحركات الشعب السوداني ومن أجل الإفراج الفوري عن جميع ...
- تظاهرة شعبية حاشدة ل -الشيوعي- للإنقاذ... ومواجهة سياسة الإن ...
- غريب: بناء دولة مدنية علمانية وديمقراطية هو الحل لمعالجة الم ...
- كلمة الحزب في مؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب ...
- توضيح صادر عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني
- غريب بالذكرى ال 13 لاستشهاد القائد جورج حاوي: محاربة الفساد ...
- برنامج الحزب الانتخابي/ صوت واحد للتغيير
- اتحدوا وكونوا صوتاً واحداً للتغيير
- إلى قوى الاعتراض والتغيير الديمقراطي: -اتحدوا، وكونوا معاً ص ...
- التأكيد على -راهنية- شعار المقاومة العربية الشاملة بالسياسة ...
- موقف من الاستفتاء المقرّر في كردستان
- بيان حول الأوضاع الاقتصادية-الاجتماعية
- بيان حول الاعتداءات الاسرائيلية في القدس، ومعركة تحرير جرود ...
- قرار حول الانتخابات النيابية
- كلمة -الشيوعي- اللبناني في فعاليات مؤتمر حزب اليسار الألماني
- رسالة تعزية إلى الشعب المصري
- إدانة للعدوان الأميركي على سوريا


المزيد.....




- دراسة تحذر من خطر انقراض هذا الحوت
- مدمنو أدرينالين بوادي رم..يتسابقون بعربات تجرها طائرات ورقية ...
- أفخم 10 فنادق مطلة على البحر في اليونان
- إيران ترفض الاتهامات الأمريكية لها بالوقوف وراء الهجوم على م ...
- العراق يعلق على تقارير انطلاق هجوم أرامكو السعودية من أراضيه ...
- الحكومة الإسرائيلية تعقد اجتماعا خاصا في غور الأردن
- تحديد هوية 44 جثة مدفونة في بئر بأخطر مراكز المخدرات في المك ...
- سرقة مرحاض من ذهب خالص من قصر شهد مولد تشرشل.. وقيمة الغنيمة ...
- ضعف الانتصاب قد يشير لنوبة قلبية وشيكة
- -كمدا على زوجها-.. أرملة باجي قايد السبسي تفارق الحياة


المزيد.....

- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي اللبناني - لا شيء يعوّض خسائرنا الجسيمة سوى قيام شعبنا بدفن هذا النظام ومزارعه