أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الشمري - عن السوشل ميديا و الأدب الرخيص














المزيد.....

عن السوشل ميديا و الأدب الرخيص


علي الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 6257 - 2019 / 6 / 11 - 15:12
المحور: الادب والفن
    


عن السوشل ميديا والادب الرخيص
لازالت دور النشر – الشبابية منها خصوصًا – تتصدر دور النشر المشهورة بإصداراتها الأدبية، وخصوصًا إصدارات الخواطر و النصوص، ولا ادري ما الفرق بين النص و بين الخاطرة، وماهو تعريف هذين المصطلحين من فهم الكاتب و صاحب دار النشر عندما يكتب تحت عنوان الكتاب خواطر، او نصوص، مع ان الكتابات لا تعدوا اكثر من ان تكون انشائية وكلام يقوله حتى الأطفال، وحتى الذين لم يقرأوا في حياتهم ولو كتاب واحد.
ساهمت ولازالت تساهم مواقع السوشل ميديا بصناعة المحتوى الفارغ، وتقديمه للجمهور، وكُتّاب الصدفة الذين ازكموا انوفنا يشكلون جزءً كبيرًا من هذا المحتوى، فهناك الكثير من الكتّاب الشباب الذين يمتلكون اعدادًا هائلةً من المتابعين، يقدمون محتوىً فاشلاً وخاليًا من أي قيمة فنية او أدبية، فما بالك عن كاتب يخصص صفحةً كاملةً من كتابه، ليكتب فيه نصًا عن زر الاعجاب او "القلب الأحمر في الانستاغرام"، حتى اصابني النص بحالة ضحك هستيرية، وكأنني اقرأ ورقة لطالب في الصف الأول الابتدائي يعبر فيها عن مشاعره المهدورة، لا لكاتب من المفترض ان يكون قد وصل الى مرلحة من النضوج الادبي كي يكتب وينشر.
كما وان لدور النشر التي أصبحت قبلة للكتّاب الشباب، والتي لا تُخضع اصداراتها لأي عملية رقابية او مراجعة أدبية قبل طبعها ونشهرها دور كبير في هذه الظاهرة المدمرة، بل كل ما يهمها هو التطبيل للأدب الرخيص الذي يقدمه هؤلاء الكتاب من اجل المزيد من الأموال.
في كتاب (رسائل الى شاعر شاب) ينصح الشاعر الألماني ريلكه صديقه الشاعر الشاب كابوس في احدى رسائله بالبحث في السبب الذي يدفعه الى الكتابة، واذا كانت جذوره متوغله في اعمق مكان في القلب، واذا سألنا اليوم احد هؤلاء الكتّاب، وبحثنا في قرارة نفسه، لوجدنا ان السبب هو الشهرة فقط، وليس الكتابة من اجل الكتابة نفسها، ولأن مرض الشهرة هو مرض معدي " اعاذنا الله و اياكم" فقد اصبح طريق الادب من اقصر الطرق للوصول الى هذه الغاية.
يقول الروائي محسن الرملي ( من يريد ان يكتب رواية، فعليه ان يقرأ اكثر من مئة رواية، حتى يستطيع ان يكتب) وهذه العبارة تنطبق على كل من يحاول ان يكتب نصًا، او روايةً، او حتى سطرًا واحدًا، فالقراءة هي الحل الوحيد لأن يتعلم منها الكاتب الشاب، ويكتسب مختلف الخبرات، ويكتشف طرقًا جديدة، ويمسك السر، لا ان يقرأ كتابين او ثلاث، ويشاهد مقطعين على اليوتيوب بعنوان " كيف تكب رواية، او نص" ثم يبدأ بتقيؤ خليط ما تناوله وبالتالي علينا ان نتقبل الامر.
أخيرًا، وقبل ان ينام الكاتب، الذي يتخذ من الكتابة طريقته الوحيدة في العيش ومواجهة قبح العالم، عليه يسأل نفسه " ما معنى الحياة بأدبٍ رخيص، و بكتابٍ رديء، ونص رديء، و محتوىً فارغ، ومتابعين مراهقين لايفقهون في الكتابة شيء، وما معنى الحياة، بكتابٍ رصين، ونصٍ رصين، ومحتوى يعجز عن تقديمه الاخرون، وفئة قليلة جداً من المثقفين الذين يتابعون، ويقرأون ما يكتب وينشر، وايهما الأكثر ربحًا للكاتب...
انتهى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,318,789
- تكلفة البقاء على قيد الحياة في العراق
- جمهورية باب السور
- قصائد لليل و الحرب
- الى سعاد خاتون وليس لزامل بالتأكيد، من طفل مراهق
- آمالُ ميتة
- ذكاء الساسة ام غباء المواطن
- الايمان سلاح ذو حدين
- ((الاصلاح في ظل ثقافة الانبطاح))
- هل أصبح الارهاب لغة عالميه؟؟؟
- ((الطائفيه داء العصر المزمن))
- ((هل أدرك العرب حقيقة ربيعهم الزائف؟؟؟))
- ((الغباء التركي قد يعجل بتغيير خارطتها السياسية))
- مراجيح الجنة ونفاخات يزيد بن معاويه
- ((هل بالامكان قيام تجمع ديمقراطي عربي قادر على أعادة التوازن ...
- ((المثقف والتطرف نقيضين لا يلتقيان)
- ((ألف شكرا لموقع الحوارالمتمدن ))
- ((قبول فكرة تقسيم العراق))
- ((الوصايا العشرة في الديانة المانويه))
- ((وطن وشعب بلا خطوط حمراء))
- ((عرش العراق يقطر دما))


المزيد.....




- -من إن بلاك-.. يتصدر إيرادات السينما
- بالفيديو.. تجوّل معنا في متحف قطر الوطني
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل
- وفاة مرسي.. الرواية والتداعيات
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة
- دراسات.. الموسيقى تخفف من معاناة مرضى السرطان
- دراسة: الاستماع للموسيقى يمكن أن يخفف آلام مرضى السرطان
- افتتاح مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية في روسيا


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الشمري - عن السوشل ميديا و الأدب الرخيص