أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية - محمد الحنفي - النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....5















المزيد.....

النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....5


محمد الحنفي
الحوار المتمدن-العدد: 1541 - 2006 / 5 / 5 - 11:51
المحور: ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية
    


الإهـــــــداء إلـــــــى :

 النقابة المبدئية المناضلة.

 الشغيلة التي ترفض الانحراف النقابي و الانتهازية النقابية، و انتهازية الشغيلة.

 كل مناضل نقابي يحرص على أن تكون النقابة أداة في يد الطبقة العاملة، و حلفائها، من أجل تحسين أوضاعها المادية، و المعنوية.

 كل مناضل حزبي يحرص على أن تكون النقابة مبدئية.


 إلى المناضلين الأوفياء لمبدئية العمل النقابي، في الك.د.ش، و في مقدمتهم القائد النقابي الكبير الرفيق مبارك المتوكل.

 من أجل عمل نقابي مبدئي.

 من أجل الارتباط العضوي بين النقابة، و الشغيلة، و طليعتها الطبقة العاملة.

 من أجل وعي نقابي متقدم.

محمد الحنفي

طبيعة العلاقة بين النقابة و الشغيلة :2:

3) علاقة مطلبية، لأن الشغيلة، و مهما كانت وضعيتها المادية، و المعنوية متحسنة، و أينما كانت، و مهما كان القطاع الذي تنتمي إليه، فإنها لابد أن تكون لها مطالب، و لابد أن تطرح تلك المطالب للنقاش فيما بين أفرادها. إلا أن طرحها على المسؤولين لا يمكن أن يكون بشكل فردي. و بالتالي فإن طرحها يقتضي وجود تنظيم تنتظم فيه الشغيلة، و أن هذا التنظيم لا يمكن أن يكون إلا نقابيا، لأنه إذا كان شيئا آخر، تكون العلاقة مع الشغيلة علاقة غير نقابية. و بالتالي فإنها ستكون مجرد علاقة حزبية، أو جمعوية، أو حقوقية. و بناء على ذلك فإنها لا تؤدي بالضرورة إلى ممارسة الضغط على المسؤولين في الإدارة في القطاع العام، أو في القطاع الخاص. لأن التنظيم الوحيد الذي يكون قادرا على ذلك هو التنظيم النقابي.

و لذلك نجد أن انتظام الشغيلة في النقابة هو وحده الكفيل ب:

أ- التفكير الجماعي في واقع الشغيلة، و دراسة ذلك الواقع، و التعمق فيه، و معرفة معاناة أفراد الشغيلة مما يمارس عليهم من استغلال مادي، و معنوي، و ماذا يجب عمله للحد من أثر تلك المعاناة ؟ و ما هي المطالب العامة، و الخاصة، التي يجب العمل على تحقيقها ؟

ب- التمييز بين المطالب العامة، و الخاصة: المادية، و المعنوية، ذات البعد الاقتصادي الصرف، و ذات البعد السياسي، و ما هي المطالب الخاصة بكل قطاع على حدة ؟ و ما هي المطالب الخاصة بكل فئة في القطاع الواحد ؟ و ما هي الخطوات النضالية المطلبية التي يجب خوضها لتحقيق تلك المطالب ؟ و ما هي الخطوات ذات الأولوية ؟ و ما هي الخطوات التي تقتضي التأجيل إلى حين ؟

ج- تعبئة الشغيلة، و توعيتها بمطالبها المادية، و المعنوية، و إعدادها تنظيميا، و فكريا، و نفسيا، لخوض النضالات المطلبية المتوالية، بقيادة التنظيم النقابي المبدئي، إلى أن تتحقق المطالب المادية، و المعنوية، الاقتصادية، و الاجتماعية، و الثقافية، و السياسية، لجعل الشغيلة تحقق وحدتها، و تضامنها، و تشرع من جديد في تطوير ملفها المطلبي، حتى تعمل من جديد على تحقيقه، إلى أن يرتفع وعيها إلى مستوى الانخراط في الأحزاب السياسية المتلائمة مع طبيعتها الطبقية، و النضال من أجل تحقيق الحرية، و الديمقراطية، و العدالة الاجتماعية.

د- العمل على استنهاض حلفاء الطبقة العاملة من خارج الشغيلة، و جعلهم هم بدورهم يمتلكون الوعي الطبقي الحقيقي، حتى يدعموا الشغيلة في نضالاتها المطلبية، و يعملوا بدورهم على القيام بمبادرات نضالية، تربك الجهات المستفيدة من الاستغلال، و تقوى وحدة الجماهير الشعبية الكادحة، إلى أن يسود التضامن، الذي لا يكون إلا طبقيا، فيما بينها. هذا التضامن هو وحده الكفيل بجعل الشغيلة صامدة أمام مستغليها، و مرتبطة بالنقابة، و بالنضال النقابي، الذي لا يعوضه أي نضال آخر.

فالنضال النقابي يبقى نضالا نقابيا له خصوصيته، التي لا تفصله عن أشكال النضالات الأخرى، التي يخوضها الكادحون من غير الشغيلة، بل إن النضال النقابي يكمل النضالات الأخرى، و يكسبها دينامية منقطعة النظير، سواء كانت ثقافية، أو تربوية، او حقوقية، أو تنموية، أو سياسية.

و هذا التكامل بين النضالات المختلفة هو الذي يعطي أهمية خاصة، لاستنهاض باقي الجماهير الكادحة، من غير الشغيلة، حتى لا تبقى نضالات الشغيلة يتيمة، و حتى لا تتعامل الشغيلة مع النقابة تعاملا انتهازيا.

ه- التدقيق في الممارسة النقابية حتى لا تصير ممارسة بيروقراطية، تقع تحت طائلة الجهاز البيروقراطي، و حتى لا تصير موجهة من قبل جهات معينة، حكومية، أو حزبية، و حتى لا تكون ممارسة حزبية صرفة تحسب على العمل النقابي، و حتى لا تصير وسيلة للإعداد، و الاستعداد لتأسيس حزب معين، حتى لا تصير الشغيلة ضحية للتضليل، الذي يترتب عن هذه الممارسات التي تفسد العمل النقابي، و تجعله غير قادر على جعل الشغيلة تمتلك الوعي النقابي الصحيح، الذي يؤهلها لخوض النضالات المطلبية.


و لذلك نجد أن التفكير الجماعي في واقع الشغيلة، و التمييز بين المطالب العامة، و الخاصة، و تعبئة الشغيلة، و توعيتها، و إعدادها لخوض النضالات المطلبية، و أن العمل على استنهاض حلفاء الطبقة العاملة من خارج الشغيلة.

و التدقيق في الممارسة النقابية، لتجنب إقحام الشغيلة في الممارسة التحريفية، التي تبعدها عن النقابة، سيساعد بشكل كبير على أن تكون الشغيلة حاضرة في الممارسة النقابية اليومية، على مستوى الاهتمام بمطالبها العامة، و القطاعية، و الفئوية، و التفكير في الخطوات النضالية، و التي يجب إنجازها لتحقيق المطالب المختلفة، و في النقابة المبدئية، التي تقود تلك النضالات، و دون مساومة، و من أية جهة كانت، حتى تصير الشغيلة سيدة نفسها في العمل النقابي، و في النقابة، وعلى أساس ديمقراطي صحيح، من الشغيلة، و إلى الشغيلة، و لا شيء آخر يحول دون قيام الشغيلة بالسيادة على نفسها.

و من جهة أخرى، فالنقابة باعتبارها إطارا لتنظيم الشغيلة، هي التي تشرف على تجميع مطالب الشغيلة، التي تقوم بتصنيفها إلى مطالب عامة، و مطالب قطاعية، و هي التي تقوم بالعمل على تعبئة الشغيلة، و قيادتها في خوض نضالاتها المطلبية، انطلاقا من برنامج نضالي محدد، و مدقق، يسعى إلى جعل الشغيلة قادرة على خوض النضالات المطلبية، و إلى فرض تلبية المطالب المادية، و المعنوية، مما يؤدي إلى تحسين أوضاع الشغيلة الاقتصادية، و الاجتماعية و الثقافية، و السياسية. و هذا ما يجعلنا نعتبر أن النقابة وسيلة مطلبية، و إطارا لتنظيم طرح المطالب المختلفة، و العمل على تحقيقها. و هو ما يؤكد العلاقة المطلبية القائمة بين الشغيلة، و بين النقابة. و لذلك فأي تحريف يستهدف النقابة، سواء كان بيروقراطيا، أو تبعية لجهة معينة، أو جعل النقابة تنظيما حزبيا، أو مجالا للإعداد، و الاستعداد لتأسيس حزب معين، ينفر الشغيلة من النقابة، و من العمل النقابي، و يجعلها قابلة للاستغلال الممارس عليها. و هذا ما يجب تجنبه، و التصدي له، حفاظا على العلاقة المطلبية القائمة بين النقابة، و بين الشغيلة، و التي تجعل الشغيلة ترتبط بالنقابة، من أجل طرح مطالبها المادية، و المعنوية، و تجعل النقابة تعمل على تنظيم المطالب، و طرحها أمام الجهات المعنية، و قيادة نضالات الشغيلة من أجل الضغط في أفق تحقيق تلك المطالب، حتى تطمئن الشغيلة على مستقبلها، و تتمتع بحقوقها المطروحة في قوانين الشغل، و في المواثيق الدولية، التي يجب أن تتلاءم معها تلك القوانين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....4
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....3
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....2
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....1
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- البورجوازية المغربية سمات – مسلكيات – تخلف أية علاقة ... ؟!! ...
- البورجوازية المغربية سمات – مسلكيات – تخلف أية علاقة ... ؟!! ...


المزيد.....




- أحمد شفيق من القاهرة: اعتذر لكل شاب تم التحفظ عليه لعلاقته ا ...
- ليبرمان: عباس لا يزال على قيد الحياة لهذا السبب!
- اليمن.. معارك طاحنة في مأرب والجوف وتعز والبيضاء
- شاهد.. حفيد ترامب المدلل يعمل لجعل أمريكا عظيمة!
- بالفيديو: أنثى فيل تهاجم فريقا يحاول انقاذ صغيرها من حفرة
- جامعة نيجيرية تبعد إحدى طالباتها من حفل لارتدائها الحجاب
- كوب شاي ساخن يوميا يحمي العين من الغلوكوما
- يونيسيف: تجنيد 19 ألف طفل بجنوب السودان
- تايمز: مئات الزوجات من تنظيم الدولة عالقات بسوريا
- مجلة: الحرب العالمية الثالثة قد تندلع من الخليج


المزيد.....

- خزريات بابل ينشدن الزنج والقرامطة / المنصور جعفر
- حالية نظرية التنظيم اللينينية على ضوء التجربة التاريخية / إرنست ماندل
- العمل النقابي الكفاحي والحزب الثوري / أندري هنري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية - محمد الحنفي - النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....5