أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - الإعلام بين المعمول به والمقول














المزيد.....

الإعلام بين المعمول به والمقول


ماجد ع محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6235 - 2019 / 5 / 20 - 14:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد عودتي مؤخراً إلى كتاب الإعلامي الفلسطيني الكبير عارف حجاوي "اللغة العالية" الصادر عن قطاع الضبط والجودة والمعايير التحريرية في شبكة الجزيرة الإعلامية 2014، لفت انتباهي ملحق بأخلاقيات الإعلامي في نهاية الكتاب، ورغم أهمية الكتاب لكل صحفي، إلاّ أن ما أزعجني كقارئ تعوّد على أن يُقارن المعمولَ به واقعياً بالمقول، هو أن الممارسات التي تلمسناها في إعلام الجزيرة خلال السنوات الماضية يناهض الكثير الكثير مما تم ذكره في خاتمة الكتاب عن مواثيق الشرف الإعلامي عربياً وعالمياً، وشعرتُ كقارئ وكأن حال الجزيرة كحال أي شخصٍ يتكلم ليل نهار بين الناس عن الصُلح وهو ليس من أهل الصلاح، ينشد ويروّج عن البناء والإعمار وهو أول من يعمل ميدانياً على مشاريع لا يُشم منها إلاّ روائح الدمار!
عموماً ففيما يخص الاهتمام الإعلامي بما يجري في سورية وعما يحدث فيها من قتل ودمار، فمنذ سنوات ونحن نرى بأن الأخبار التي تجلب الإثارة والتشويق لدى المتلقي هي التي تلقى العناية اللازمة من قبل الفضائيات، أو عند إرسالها إلى الجهات المعنية بنشر الأنباء، بل ويُلاحظ بأن تلك الأخبار التي يسيل من حوافها دماء أبناء سورية تنال قسطاً أكبر من الاهتمام لدى بعض المنابر الإعلامية مقارنة بالمعلومات التي لا تتزيا بالبُهرج الدرامي رغم تضمينها واستيفائها لكل الشروط والعناصر الخبرية والمتعلقة حصراً بأعداد الضحايا، علماً بأن أخبار القتل برمتها غير مشوقة في الأساس، إلاّ أنها بالنسبة للكثير من محترفي الكار هي سلعة كأي سلعة استهلاكية أخرى، السلعة التي قد تلقى رواجاً في مكان ما أو تُستبعد نهائياً من قائمة المفضلات في بعض الأماكن، ونلاحظ الإهمال المتعمد من قبل محرري الأخبار في تلك القنوات بالأنباء الواردة من أماكن أو أطرافٍ بعينها حتى وإن كان في الخبر تفاصيل عن عشرات القتلى والجرحى، مقابل الاحتفاء بها عندما يتعلق موضوع القتل بجهات معيّنة، كما أن هدم منزل في مكانٍ آخر قد يحظى بالتغطية الإخبارية أضعاف التغطية الإخبارية لمنطقةٍ قُتل فيها عدة أشخاص، وبالرغم من أن الإنسان أبدى من الأشياء والأماكن، إلاّ أن المحطات لا تقدر على إخفاء وضبط انحيازها السافر.
وبخصوص الانحياز والتفضيل لدى الفضائيات، نصلُ لاستنتاجٍ مفاده إما أن للجغرافية دور رئيسي في انتقائية الأخبار المتعلقة بالقتلى ومدى أهمية اتجاهاتهم، أو ميولهم الانتمائية لدى تلك القنوات، وإما أن البلادة الوجدانية تطال أحاسيس ومشاعر القائمين على إدارة المحطات الفضائية، بما أن الهدف من النشر لا يتجاوز الحدود التجارية، ويبدو جلياً أن الموقف المسبق من بعض الأطراف أو أن أيديولوجية أصحاب المنابر هي التي تطغى على الجوانب الأخرى في شروط بث الخبر بما فيه الجانب المهني الصرف، لهذا فكثيراً ما تبدي الفضائيات المختصة بالأخبار السياسية الاهتمام الأكبر بفيديو أو مقطع ولو كانت الصورة أو اللقطة برمتها استعراضية تخص إحدى الجهات العسكرية في مراكز أو مواقع تهم الناشر دون سواه، ويكون ذلك الخبر لدى أصحاب القنوات أهم مئة مرة من نبأٍ ما يخص الضحايا في بعض المناطق النائية في سورية أو غيرها من البلدان المشتعلة، لذلك فقد تهمل بعض القنوات عن سوء نية بعض الأنباء من سلم الأوليات لديها رغم أنها تتضمن معلومات عن الشهداء أو المقتولين، لأن لحظتها تكون هوية المقتول أو خلفيته الفكرية أو السياسية أو حتى مكانه الجغرافي هو أهم ما في الخبر لدى الإعلامي أو المنبر ومن يمول الطرفين.
وفي ختام هذه الوقفة السريعة فبعد أن انتقل شكل الصراع في سورية بين شعبٍ يطالب بالحرية والكرامة من جهة ومن جهة أخرى نظامٍ استخدم كل أدواته الفتاكة لقمع كل من يعارض عنجهيته، إلى الصراع بين الدول العظى على أرض السوريين، ومن ثم إلى مرحلة استخدام الدول الإقليمية لبعض السوريين كأدوات لديها لتحقيق مآربها، نتصور بأن محرري بعض الفضائيات المهتمة بالشأن السوري، ربما كان عليهم العمل بأفلام الأكشن الهوليودية، باعتبارهم فالحين بخلق الإثارة في أخبارهم المتعلقة بسورية، ومنها أذكر بأن الجزيرة نشرت بتاريخ 2 آذار 2017 هذا العاجل: (وحدات كردية تعلن تسليم قرى شرق مدينة الباب للنظام) ومع أن جزء من الخبر صحيح، وقد نشر المجلس العسكري لمدينة منبج حينذاك بياناً عن تسليم تلك القرى للنظام، إلاّ أن المتابع يشعر وكأن ثمة هوس اختلاقي يعاني منه محررو القناة، وأن لديهم رغبة دفينة وسعي حثيث لتأليب الحواضن الاجتماعية لأطراف الصراع ضد بعضهم البعض، إذ رغم معرفتهم المسبقة بأن قائد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) كان وقتها شخص تركماني، ورغم معرفتهم كذلك بأن هنالك العشرات من الفصائل العربية والفصائل السريانية منضوية ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية، وأنه لا أثر لكلمة الكرد أو الكردي أو الأكراد في اسم تلك القوات، إلا أن محررو القناة مصرون على أن ينسبوا كل تلك القوات للأكراد لا لشيء سوى لخلق الفتنة والإثارة والتشويق لدى جمهورهم العريض الواقف على شباك الاحتقان، فيخال حينئذٍ للناظر وكأن محرري القناة لم يقرؤوا إلى حد التشرب يوماً كل ما يتعلق بميثاق الشرف الإعلامي الصادر عن مؤسستهم، أو أنهم يعرفون بنود الميثاق وشروطه جيداً ولكن المموّل أو الأيديولوجيا التي تسيِّر القناة هي التي جعلتهم وتجعلهم يعملون ليل نهار بعكس ما يقولونه عن المواثيق الإعلامية، وأنهم لحظة دخولهم إلى مسرح الإخبار أو ميدان "العمل الدرامي"، يتصورون بأنهم يُعدون عرضاً أو بروشوراً مثيراً لفيلم دموي سيظهر قريباً على الساحة نتيجة الاحتقانات التي يعملون ليل نهار على تغزيتها ومن ثم تأجيجها، لذا يضعون في العاجل كل شروط الإثارة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,780,407
- عندما تكون العادات الاجتماعية أفضل من القوانين
- مواجع الضحية
- إرشاد الطاغية
- حاضرنا المشدود للرديء من ماضينا
- أبواب الحرية
- الانتصارات الدائمة للمهزوم
- دواعي الاستعانة بالفاسقات
- بلايا الدين السياسي
- لغة السّطوة لدى العَسَس في سوريا
- الإرهابي المفضّل على سواه
- تطويق رُسل الخراب
- معاناة المجلس الوطني الكردي
- كابوس الهجوم على شرق الفرات
- الجهل جاسوسٌ مقيم
- الاستعانة بفلسفة باقي الكائنات
- في نُصرة الملاعين
- الطوطم الكردي المعاصر
- حلم حمو وحمار بشار
- لماذا ينافق حلف الناتو؟
- تلازم الشرف والعار


المزيد.....




- إيران تعلن عن حادث في موقع نطنز النووي: التحقيقات جارية لمعر ...
- الرئيس الجزائري يعلن أن بلاده ستستعيد رفات 24 من قادة المقاو ...
- كيف تعرف أنك حُظرت على -واتس آب- في ثوان
- لماذا أثار نجل السيسي الضابط في المخابرات المصرية جدلا واسعا ...
- "تباينات واختلافات كبيرة" لا تزال قائمة بين لندن و ...
- تبون: الجزائر ستستعيد جماجم 24 مقاوما ضد الاستعمار الفرنسي ...
- الحرب في ليبيا: فرنسا تعلق دورها في مهمة الناتو بعد خلاف مع ...
- هل كانت محاولة اغتيال... القبض على مسلح اقترب من منزل رئيس ا ...
- إيران تكشف تفاصيل جديدة حول واقعة المنشأة النووية
- بوغدانوف يبحث مع السفير الفلسطيني التسوية الفلسطينية الإسرائ ...


المزيد.....

- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي
- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - الإعلام بين المعمول به والمقول