أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام غملوش - جمالها رحلة الهية














المزيد.....

جمالها رحلة الهية


وسام غملوش

الحوار المتمدن-العدد: 6233 - 2019 / 5 / 18 - 14:36
المحور: الادب والفن
    



إهداء: الى من يهوى الرجال جمالها وفي هوى جمالها تاهوا.. مي

جمالها ابكى الاله
بعدما اكمل خلقها
.. وفيه تاه
في شاعرية لا تليق به
لكن حسنها اغواه
فهو الجميل الذي يهوى الجمال
وحبه.. لجمالها ابكاه
حين احب ان يحيا كفانٍ
عاشقاً..لم صنعت يداه
فهو الذي انغوى بصورةٍ
..قد تخيلها
جعل منها جنته
..فجسّدها
واحب ان يلمسها
..فدللها
وهام بشيطنته
..وبشيطنته اكملها
بمفاتنٍ جعل الشر فيها
بعدما بالعطر.. جبلها
وانحنى فوقها بحسرة
وبكلتي يديه.. ملّسها
ودار حولها
وانزوى بشروده بها
كمن انطوى بفرحة
..لم يدرك كنه لذتها
يبحث عن سر السعادة
التي لطالما بشيءٍ انتظرها
ليشارك الوجود بروحٍ
وبها.. روح الوجود انزلها
بجسد اتقن صنعه
وازرف دمعه
حبا به
كرها له
فهو الاله والتأله يمنعه
ان يكون عبداً
فالعبيد في حضرته تسمعهُ
وهو في حضرة جمالها
ينسى التأله
ويصغي لهمس جسدٍ
ولكل همسةٍ.. يستمعُ
كأنها المستحيل
كأنها درب الاله الطويل
وجحيمه الذي بروحه اضاءه
حين رأى فيها كل شيء جميل
فهي من تغزل بها على ضفاف نهر الازل
حين كان الوقت غائباً
والسكون ًنائماً
والشرود كان جليسه
..وكانت الغزل
كأنها دمعه الحزين
..في صراعه مع الذات
وحظ العاشقين
فيها كنه الملذات
كأنها الطيف الذي سيجالسه
بعدما تفنى العوالم
وتنمحق الاقدار
حين لا يبقى.. الا العدم
ووحدها حورية البحار
فينظرها
كمن انتظر دهراً
في كواليس الوجود
ليعيد دمعة زرفها
وبسمة حبسها
على حلم سرمدي
فيه وجهها شاخصاً
كأفقٍ لاخر مغيب
كنشوةٍ
تجلّى بها الحبيب
..ليكتمل بها حصاد عوالمه
..في رحلة
من الذات الى الذات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,314,214
- اربعون يوما عشقتها واكتفيت
- تسابق السراب
- في نشوة الوهم
- الوجود فقط طاقة (نظرية الموجة الجزء الرابع -الاله اعظم اخترا ...
- ضائعة بين وشوشات القدر
- شطحة صوفية
- افكار للتشويش الجزء السابع عشر(ايضا في الضريبة الوجودية وتخف ...
- انسجام قاتل
- على عتبات عشقها يسيل الاله دماء
- تائهة كظلٍ يتيم
- تعتذر له
- افكار للتشويش الجزء السادس عشر(هل نحن مُنتج عبثي لمخلوقات ذا ...
- وجودنا رحلة متنوعة العبادة
- اخبريه بأنك عاشقة فاشلة
- إلهٌ يبتسم لكل ما يراه
- تغازلين الله ..وترقصين
- طيف ممزق
- عتب
- هبني ما لديك ..قالت
- رحلة في رحاب الجحيم


المزيد.....




- بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على ...
- رحيل الشاعر والناقد السينمائي السوري بندر عبد الحميد
- الشارقة: المهرجان السابع للكتاب المستعمل
- احتفالات منذ عصر الصحابة وجوائز وأزياء وشهادات علمية.. مراسم ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مقترحات تعيين في مناصب عل ...
- ملامح الموصل وأخواتها بواشنطن.. التقنيات الرقمية تعيد الحياة ...
- أكثر من 100 فيلم في الدورة الأولى لمهرجان البحر الأحمر في جد ...
- مباحثات بين بوريطة و رئيس الحكومة المحلية لجهة فالنسيا
- هضبة الغناء.. كيف استطاع عمرو دياب البقاء على القمة 30 عاما؟ ...
- من -أم كلثوم- إلى -أغاني المهرجانات-... هل يتلاشى الفن لصالح ...


المزيد.....

- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام غملوش - جمالها رحلة الهية