أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي احمد - ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الجمعة















المزيد.....



ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الجمعة


علي احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 02:55
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية- يوم الجمعة
على خلاف مع جميع الأيام يرتبط الجمعة بصفة انثوية تسمية والها. ويعرف عن العرب تعلقهم بالزهرة، وبتقديري ان العزى ومناة ما هي الا أوجه للزهرة ككوكبي المساء والصباح، وما يعزز الاعتقاد ان العزى هي الزهرة ان ترعوز القرية الصابئية قديما وبحسب ما أورد الحموي في معجم البلدان 1 فإن معنى ترعوز باب الزهرة. ويبدو ان معتقد العرب غالى في ربط الالهة بالانوثة، ولهذا ورد في القرآن " الكم الذكر وله الانثى"
وقد أشار ابن وحشية النبطي في الفلاحة النبطية -ذكر أبواب الشجر الى تعلق العرب بالزهرة برأي قدماء الكلدانيين " ...ولا يظن بي ظان أنه ذهب على رأي ينبوشاد في العرب، لأنه يرى أنها امة تولاها الزهرة ، وليس لمن تولاها الزهرة علم ولا حكمة ولا فكرة ولا استنباط لشيء....". ورغم ان الاله القمر سن كان اهم الهة القبائل العمورية الرعوية ومنهم العرب الا أن من الثابت تعلق العرب بالزهرة ويبدو ذلك واضحا خلال الالف الأخيرة قبل الميلاد واحسب ان لذلك صلة بالمكانة الخاصة للمرأة عندهم حيث يتكرر ذكر تتابع الملكات العربيات في العهد الاشوري على غير من عاصرهم من اقوام أخرى وحتى ان اسطورة سليمان وبلقيس لا تنفصل عن هذا الإطار بوصفها ملكة لليمن "العربية السعيدة". وربما هو من موروث عبادة الام الكبرى ولهذا ترتبط القيادة في اللسان العربي بالأم (امام) وليس بالأب، ويبدو ان سلطة المرأة كانت قوية حتى أواخر العهد الجاهلي ومثال هذه السلطة هند بنت عتبة التي يبرز اسمها كصاحبة نفوذ اكثر من زوجها ابي سفيان.
ويربط التيفاشي الكواكب بالاديان حيث يقول إن زحل يدل على اليهودية وسواد اللباس، والمشتري على النصرانية وبياض اللباس، والمريخ على عبادة الأصنام وشرب الخمور وحمرة اللباس، والشمس على الملك ورفعة التاج على الرأس، والزهرة على الإسلام، وعطارد على مناظرة الناس في كل دين، والقمر على التدين بكل دين غالب.
يطلق على الجمعة في الاغريقية يوم افروديت hemera Aphrodites وكان مكرسا لدى الصابئة الحرانية للزهرة واسمه بلثى BLTHY. والتسمية لدى الحرانية توحي بتصحيف من بعلة بقلب التاء ثاء وبحسب Eberhard Schrader كان اسمها Beltis2 . وعند المندائية يسمى اورفتا وتبدو التسمية لها صلة بعروبة -الفاء=الباء وبتأثيرات هللنية. ينسب 3 للمندائية اليوم السادس باسم BLTHY التي ذاتها في البابلية بعلة Beltis أي الزهرة والسين بتقديري تأثرا بالاغريقية. ترد في السومرية بصورة ZIB/ZIG ومن الصعب إيجاد صلة بهذه التسمية. لا يوجد اتفاق على اللون المرتبط بالزهرة فهو متباين حيث ترتبط أحيانا بالأزرق والأبيض والاخضر والاصفر.
وامامنا عدة احتمالات لتقدير أصل تسمية عروبة:
1-عروبة سابقة على اورفتا، وذلك بافتراض اقدمية الباء على الفاء- بالمقارنة بين السومرية والاكدية يجد الباحث ميلا لدى الاكدية لقلب الباء فاء-. وفي الارامية اروبتا ʿərūḇtā وفي الارمينية القديمة urbatʿ. ويعني يوم التحضير ويبدو انه على القياس تأثرا باليهودية وتاليا المسيحية لأن الأصل الاقدم ربما له صلة بالمعتقد البابلي الحديث الذي ورثه الصابئي الحراني فهو يوم الاجتماع، ويبدو انه كان العطلة وان اليهودية كانت اكثر محافظة على الموروث السابق لهذا التغيير. وثمة من يعتقد انه من جذر غرب بمعنى غروب الشمس ومنه قياسا التحضير ليوم العطلة او السبات (السبت) الذي يلي الجمعة وهو ما اراه تفسيرا بعيدا عن جوهر المغزى والسبب هو قرابة العين والغين ويشتركان كثيرا في الاصل فالعرب هم من العموريين (الاموريين) يقطنون في بادية الشام غربا وكلا من مصطلح MAR السومري وعرب أو ارم -قلب الباء ميما- له صلة بغرب الرافدين شعوبا وجغرافيا وصفة الترحال قارن تسمية العربة وعرب وMAR السومرية التي تعني أيضا عربة (مركبة بالاكديةnarkabtu)
يتفق عرب الجاهلية والإسلام في تحديد يوم الجمعة عيدا، فهو يوم للاحتفال والراحة والمتعة على خلاف اليهودية التي اعتمدت السبت والمسيحية الاحد.
بتقديري ان تسمية الجمعة المقرونة بعروبة بمعنى الحشد ما هي الا قياس من صفة عشتار، لأن الانثى (الام) هي التي تجمع، وهي الوحيدة من بين كل الالهة الاخرين الذين باتوا يحملون الصفة الذكرية -باستثناء عطارد الاميل للصفة الخنثى- . ولارتباط عشتار بالجنس وممارسته ومنه الجماع.
يقول كراوس ان التراث اليهودي يشير الى ان الخميس هو يوم التسوق قبل الإسلام4 . لا يزال يوم الخميس مقرونا في ذاكرتنا بالتسوق، وفي جزيرة العرب لا تزال أسواق الخميس دارجة ، وسبق لـ فلبي 5 ان أشار لذلك، ويبدو ان الرسول عندما انتقل للمدينة واجهه اختلاف يوم السوق بين مكة والمدينة فهذه الأخيرة كانت الجمعة عندها يوما للتسوق، ولذلك ورد في القران يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ. والسبب هو أن في المدينة جالية يهودية كبيرة يوم تسوقها هو الجمعة لعطلتها السبت اليوم التالي.
لا يوجد اتفاق عما اذا كانت تسمية الجمعة سابقة على الإسلام وعما اذا كان صحيحا نسبها للجد السابع للنبي محمد كعبُ بن لؤيّ لجمعه للناس وهو حنيفي 6 الملة ولدعوته اتباع النبي الذي سيأتي من صلبه بعد حين، ففي الروض الانف في تفسير السيرة النبوية يقول" وكعب بن لؤي هذا اول من جمع يوم العروبة ولم تسم العروبة الجمعة الا منذ جاء الإسلام في قول بعضهم". وفي السيرة الحلبية لعلي بن برهان الدين الحلبي "قال ابن دحية: ولم تسم العروبة الجمعة إلا منذ جاء الإسلام". ومع ذلك ارجح ان تسمية الجمعة سابقة على الإسلام لورودها في القرآن وان العرب كانت في تلك الفترة تسميها بكلا التسميتين الانثويتين عروبة وجمعة. في كتابه يقول المستشرق ارثر جفري7 في مراجعته لكتاب المصاحف طبعة ليدن ان قراءة ابي بن كعب كانت يوم العروبة الأكبر بدلا من يوم الجمعة في الاية "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
وبتقديري ان الاحتفال بالجمعة سابق على الديانات السماوية اليهودية والمسيحية بوصفه مرتبطا بآلهة الخصب. ويرد حديث ينسب لسلمان الفارسي لدى سؤاله النبي ما يوم الجمعة فيجيبه " يوم الجمعة يوم جمع الله فيه أبواكم - أو - أبوكم " -قارن - وبالنظر لاقتران الزهرة بالانوثة على غير الكواكب الأخرى فقد ورد حديث اخرجه البيهقي يوصف بالضعيف وينسب لابي هريرة عن النبي " ايعجز احدكم ان يجامع اهله في كل جمعة فإن له اجرين اثنين، اجر غسلة واجر غسل امرأته" وينسب للنبي أيضا قوله عن ليلة الجمعة " هذه ليلة غراء ويوم ازهر" .
في يوم الجمعة وعلى غير أيام الأسبوع الأخرى التي يقتصر ارتيادها على العابدين، فقد كان عموم الصابئة يؤمون فيه هيكل الزهرة بلباس ابيض مع أدوات الموسيقى. واحسب ان عادة لبس الأبيض لدى المسلمين وخاصة الجمعة لها صلة بالحنيفية الأولى، ولبس الأبيض سابق لدى الكهنة المسيحيين الأوائل قبل ان يتحول للأسود. ولهذا ليس صدفة ان يسمي المنجمون الزهرة بصاحبة الافراح.
تسمية اليوم السادس سواء عروبة او جمعة انثوية، والأرجح ان تسميته بـ عَرُوبة ما يوحي انه نعت لعشتار إنانا المجسدة في الزهرة. ويربط البوني في شمس المعارف الكبرى الزهرة بالجمعة ويقول إن شرفها هو الحوت وحاكمها عنيائيل. والمعروف أن رمز عشتار (الزهرة ) هو السمكة الشرقية لبرج الحوت.
وفي العربية من الصفات المتناقضة المرتبطة بعشتار واغلبها المرتبطة بالجنس؛ العَروبُ من النساء: المتحبِّبة إلى زوجها.المرأة العَرُوب: الضَّحاكة الطيِّبة النفس، وهُنَّ العُرُب. قال الله تعالى: فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكاراً. عُرُباً أَتْرَاباً [الواقعة 36- 37]. الْعِرَابَةُ وَالْإِعْرَابُ: النِّكَاحُ، وَقِيلَ : التَّعْرِيضُ بِهِ ، وَالْعَرِبَةُ وَالْعَرُوبُ : كِلْتَاهُمَا الْمَرْأَةُ الضَّحَّاكَةُ ، وَقِيلَ : هِيَ الْمُتَحَبِّبَةُ إِلَى زَوْجِهَا الْمُظْهِرَةُ لَهُ ذَلِكَ ، وَبِذَلِكَ فُسِّرَ قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ : عُرُبًا أَتْرَابًا. وَقِيلَ : هِيَ الْعَاشِقَةُ لَهُ ، وَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ : فَاقْدُرُوا قَدْرَ الْجَارِيَةِ الْعَرِبَةِ ، قَالَ ابْنُ الْأَثِيرِ : هِيَ الْحَرِيصَةُ عَلَى اللَّهْوِ ، فَأَمَّا الْعُرُبُ : فَجَمْعُ عَرُوبٍ وَهِيَ الْمَرْأَةُ الْحَسْنَاءُ الْمُتَحَبِّبَةُ إِلَى زَوْجِهَا ، وَقِيلَ : الْعُرُبُ الْغَنِجَاتُ ، وَقِيلَ : الْمُغْتَلِمَاتُ ، وَقِيلَ : الْعَوَاشِقُ ، وَقِيلَ : هِيَ الشَّكِلَاتُ بِلُغَةِ أَهْلِ مَكَّةَ وَالْمَغْنُوجَاتُ بِلُغَةِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، وَالْعَرُوبَةُ : مِثْلُ الْعَرُوبِ فِي صِفَةِ النِّسَاءِ ، وَقَالَ اللِّحْيَانِيُّ : هِيَ الْعَاشِقُ الْغَلِمَةُ وَهِيَ الْعَرُوبُ أَيْضًا ، ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ قَالَ : الْعَرُوبُ الْمُطِيعَةُ لِزَوْجِهَا الْمُتَحَبِّبَةِ إِلَيْهِ ، قَالَ : وَالْعَرُوبُ أَيْضًا الْعَاصِيَةُ لِزَوْجِهَا الْخَائِنَةُ بِفَرْجِهَا الْفَاسِدَةُ فِي نَفْسِهَا. امرأةٌ عَروبٌ، أي فاسدة.
هيكلها عند الصابئة الحرانيين ربما كان مثلّثاً داخل شكل مستطيل ، ولم يكن له لون معين، وقد مثل نابونئيد عشتاروت بكوكب ذي رؤوس سبعة داخل دائرة. لم اطلع على المصدر 9الذي اعتمد عليه جواد علي في المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام في الإشارة الى صنم دلبت "دلبات Dilbatالذي استعاده العرب ممهورا بخاتم الملك الاشوري بعد تقدمتهم الطاعة له اثر هزيمتهم. واستغرب ان يقع الباحث القدير جواد علي في اشتقاق دلبت كتحريف لــ "ذات بعل " بمعنى الشمس، وانما هي الزهرة لأن Dilbat في الاكدية لقب للزهرة واساس الكلمة سومري هو [dili-bad]10 . ومن خلال أبحاث أخرى منشورة لم يرد هذا الاسم وانما وردت أسماء غيره. واما تسمية دلبت فلا استبعد انها على صلة بالمزدلفة11 التي بتقديري تعني المجمع او المكان الذي يجتمع فيه. والصلة بين جمع والجمعة وزلف ودلبت (دلفت-زلفت) توحي بالقياس من عشتار كربة تجمع بين الذكر والانثى او بين الناس عموما واما صيغة زدلف فتوحي بالابتهال (التقرب) لـ زلف (دلبت). ومما يوحي بربط زلف بعشتار الحديث الوارد في اللسان ...ومنه الحديث: أَنه كتب إلى مُصْعبِ بن عمير وهو بالمَدينة: انظر من اليوم الذي تَتَجَهَّزُ فيه اليهود لسبتها، فإذا زالت الشمس فازْدَلِفْ إلى اللّه بركعتين واخطب فيهما أَي تَقَرَّبْ.
وبتقديري ان الدلفين 12هو من القاب عشتار، والتسمية ليست اغريقية كالقول لها صلة بالرحم delphys كون الدلفين ثديي،وانما سومرية وذاتها دلبات، واما الربط بتنجيتها للغريق فهو قياس من صلتها بالنزول للعالم السفلي -له علاقة بقيعان البحار- وإنقاذ تموز. ولذلك ليس صدفة ان ترتبط افروديت الاغريقية بالدلافين والحوريات في تصويراتها. وأيضا ليس صدفة انها كانت ترتبط بالعزى -عشتار- لدى الديانة النبطية حيث تظهر منقوشة على خاتم في معبد الأسود المجنحة في البتراء عارية متوجة بالاكليل ممتطية دلفينا والافريز من الدلافين. وهي ذاتها اتارغتيس(اترجتيس-قارن احتمالية الجيم مقلوبة من الياء عتريت عثريت عشريت عشيراه عشترت.
تعني dalāp/bu: يسهر ويبقى متيقظا ويأرق، يعمل دون توقف، يواصل العمل ليلا، يتمدد او يطول أكثر من المعتاد -قارن زلف الليل-، يزعج ويضايق. وربما توجد صلة بين جذر سهر زهر بمعنى الساهرة أي الارقة وهي صفة تلتصق أيضا بالقمر ويتسمى بها فهو الساهور والسهر.

2-الصلة بين اورفتا وافروديت واردة باعتبار البلبلة في الاقتراض والقلب بين موقعي الفاء والراء. وهو ما يدفع للتساؤل عما إذا كانت الاغريقية اقترضت اسم الالهه عشتار من اسمها المشرقي *عربت او اورفتا بالمندائية. واما أوروباEuropa – يستخدم الباحثون حرف P في اللغتين الاكدية والفينيقية التي تحولت الى الفاء في العربية-التي اقدم ما ورد عنها في الالياذة، فمن المحتمل أيضا ان تكون من الاساطير الكريتية الكنعانية المرتبطة بعشتار فخطفها من قبل زيوس لها والزواج منها يوحي باستحداث اسطورة زواج المشتري بالزهرة. بعض الباحثين يشتق اسم أوروبا من غرب erebu الاكدية او ereb الكنعانية بمعنى مساء او غرب.
3-باعتبار ان الاغريقية اقترضت المعتقد الديني البابلي بأسماء الهته مع التصحيف، فربما للتسمية صلة بمن هم على تماس من المشرقيين وهم الفينيقون بصيغتهم عشترت. واميل بهذا الخصوص الى ان تسمية عشتار كان في بعض المراحل بصورة انثوية عثترت لنجمة المساء وذكرية عثتر لنجمة الصباح وان اعتماد الشين في الدراسات لعدم وجود الثاء في الكتابات الاكدية. ولوجود ظاهرة الابدال بين الفاء والثاء مثل فوم وثوم. العَفَر التراب. العِثْيَرَاتُ: التراب. وأَرض عَفْراء: بيضاء لم تُوطأْ- قارن جذر عفر بالعذرية وأيضا بالبياض المكتمل-. فإن من المحتمل ان الاغريقية والمندائية قلبتا الثاء فاء والعين الفا بصورة عفترت-افترت افردت افروديت. عفتر افتر ارفت اورفتا. قارن أيضا عثر والقلب بين الذال والثاء عذر عذراء صفة للزهرة .13
ولا استبعد صلة مع اسطورة الخصب بعل وعشتار كصورة متأخرة من انانا دوموزي – قارن زواج زيوس الاغريقي وبعل هدد المشرقي وهما مجسدان في المشتري - من خلال ورود البَعْل كل شجر أَو زرع لا يُسْقى، وقيل: البَعْل والعَذْيُ واحد، وهو ما سفَتْه السماء. وقد ورد في حديث الزكاة: ما كان بَعْلاً أَو عَثَريّاً ففيه العُشْر؛ قال ابن الأَثير: هو من النخل الذي يشرب بعروقه من ماء المطر يجتمع في حفيرة، وقيل: هو العِذْي. العَثْرُ والعَثَرِيَّ العِذْيُ، وهو ما سقته السماء من النخل. ولا استبعد ان الاضاحي التي كانت تقدم للزهرة وردت باسم عتر -قارن عتر سمين وعثتر سمين أي عشتار السماء- واما ورود عتر بصورة الذكر في اللسان فهو إضفاء على صفة عشتار المزدوجة ذكرا وانثى في التراث العربي القديم وربما لها صلة بنجمي المساء والصباح. والعتيرة كانت اضحية تقدم للصنم في الجاهلية واحسبها لعشتار. وما يؤكد على استخدام عتر وعشر بمعنى العشيرة عِتْرةُ الرجل أَخَصُّ أَقارِبه. عَشِيرَة الرجل: بنو أَبيه الأَدْنَونَ، وقيل: هم القبيلة. ومَعْشَرُ الرجل: أَهله. لعين والشين والراء أصلانِ صحيحان: أحدهما في عددٍ معلوم ثم يحمل عليه غيرُه، والآخَر يدلُّ على مداخَلةٍ ومُخالَطة.-قارن صفة عشتار كجامعة للناس ومخالطة لهم في النكاح-
وبالعودة الى مصطلح عذي فبتقديري ان من صور لفظه عشي وعزي-قلب الذال زايا- ومنه العزى عشتار والعزيز من أسماء الله الحسنى. العَزُوز من أَسماء فرج المرأَة البكر.والعُزَّى شجرة كانت تُعبد من دون الله تعالى؛ قال ابن سيده: أُراه تأْنيث الأَعَزِّ، والأَعَزُّ بمعنى العَزيزِ، والعُزَّى بمعنى العَزِيزَةِ.
بحسب غيرنوت روتر14 فقد كان اسم الجمعة لدى الانباط * ā*dh*īnā ومنه في الفارسية ādīna ويبدو انه شطح كثيرا عندما ربطه بالربة أثينا. ارجح ان التسمية النبطية والملحظ انها انثوية شأنها شأن كل تسميات الجمعة الارامية والعربية لها علاقة بما ورثناه باسم الدحنون أي شقائق النعمان15 المقرون بملحمة تموز -عشتار. كنت قد ذكرت في مناسبة سابقة ان الدحنون يوحي بتداخل بين حنن أو أنانا والاله أدون الذي هو تموز. ولكن النبطية توحي بأنه اسم لعشتار. وله صلة بجذر دحم حيث الدَّحْمُ النكاح.
وبتقديري ان العربية احتفظت باللفظ الاقدم بصورة الدهان حيث في اللسان الدِّهان الجلد الأَحمر، وقيل: الأَملس. الدِّهانُ في القرآن الأَديمُ الأَحمر الصِّرفُ. الدَّهْناء، ممدود: عُشْبة حمراء لها ورق عِراض يدبغ به. والدِّهْنُ: شجرةُ سَوْءٍ كالدِّفْلى. -قارن اشتقاق الدفلى من دلبت اسم عشتار. وأيضا قارن اللون الزهري كلون للدفلى وأيضا زهر مع الزهرة.
واما الصلة بين جبل عرفة (عرفات) -التسمية انثوية- فهي من صور القاب عشتار اورفتا. وقيل لأن آدم عليه السلام لما أهبط من الجنة هو وحواء التقيا في ذلك المكان فعرفها وعرفته.. يرتبط باليوم العاشر من ذي الحجة وجذر عشر له صلة بعشتار. العُرف: النخل إذا بلغ الإطْعام، وقيل: النخلة أَوَّل ما تطعم. وربما للتسمية صلة بطقس الزواج المقدس . قارن تقدمة الفتاة العمورية نفسها لغريب قبل الزواج وقارن قصة تامار والعري اثناء الطواف قبل الصعود لعرفات. والحديث القائل عن أيام التشريق 11 و12 و13 من ذي الحجة " ألا لا تصوموا في هذه الأيام فإنها أيام أكل وشرب وبعال}" الزواج المقدس باساسه كان لتحسين النسل لدى الصيادين وقاطفي الثمار وبعدهم القبائل الرعوية خشية من سيادة الصفات المتنحية لزواج الأقارب، وهو ما كان يستدعي طقسا لاجتماع القبائل المتصارعة يمارس فيه هذا الطقس ولا استبعد ان كوبكلي تبة كان من أوائل هذه الأماكن في العصر الحجري. كما انها ليست صدفة ان تكون بوصفها اول مرصد فلكي وان ترثها حران بالقرب منها.
ابيفانيس المنسوب لسلاميس بقبرص 315-403 ميلادي أشار الى احتفال عظيم على شرف العذراء طوال ليلة السادس من كانون الثاني في المعبد الوثني في البتراء شمل غناء وموسيقى وترانيم بالعربية، ويفترض روبرت هويلاند 16 في كتابه جزيرة العرب والعرب منذ العصر البرونزي حتى ظهور الإسلام الى انها العزى وغيره يفترض انها اللات وهو ما ارجحه بوصفها ام الالهة لدى الانباط وهي بحسب ما يورد جواد علي عن "روبرتسن سمث" انها الإلهة الأم لمدينة "بطر"، وتقابل الإلهة Artemis عند أهل قرطاجة.
وأشار ابيفانيس الى انهم يسمونها بلغتهم العربية χααβου والتي تعني اللب17 Core او العذراء18 - اغلب الباحثين يعتقد ان اللفظ هو كعبة 19 ويبدو ان الانباط كانوا يلفظون الكاف كما تلفظ في العامية ولدى البدو أي بالـ ch ولهذا ترد لدى بعض الكتاب بصورة chaabou وkhaabou- وابنها ذو الشرى Dushara الذي يعني الابن الوحيد المولود للرب20 . ويقول ابيفانيس ان ذات الاحتفال كان يقام ذات الليلة في الخلصة Elusa 21 وأيضا في الإسكندرية22 . ويضاف لذلك ملاحظة جيروم Jerome حول القديس هيلايون المتوفى 371 ميلادي "وصل الى ايلوسا (الخلصة قرب بئر السبع بفلسطين) على وقع يوم احتفال شعائري مهيب توجه فيه كل اهل البلدة لمعبد فينوس. وهؤلاء السراسين Saracens23 يعبدون الربة على انها نجمة الصباح ونسلهم مكرس لعبادتها" Vita Hilarionis’ 42—43.
ابيفانيس سعى من خلال ذلك الوصول الى ان الانباط يعرفون مفهوم ولادة العذراء للمسيح الذي هو الرب مثل المسيحيين. وهو ما يرفضه باحثون ويعتقدون انه لجهله العربية اخطأ وان الأصل هو ka ba / ka abu بمعنى حجر او مكعب او بيت إل (الله) للبس مع ka iba أو ku ba التي تعني فتاة يانعة او ثدي الفتاة 24 ولهذا اعتقد ان ذو الشرى مولود من عذراء وأيضا جهلا بأنه يعبد على شكل حجر (أي مكعب) إشارة الى الحجارة السوداء التي استخدمها الانباط للتعبير عن ذي الشرى وربما غيره من الالهة25 / 26 .
وارجح ان ابيفانيس لم يخطئ وصفه بربط الالهة بالعذراء وربط ذو الشرى كابن لها واعتقد ان الطقس النبطي سابق على مخاض المسيحية الذي جب وصهر ما قبله من معتقد العلاقة بين الاب ( الام ) والابن. فصورة الابن بقيت راسخة لدى العرب ولهذا ورد الكم الذكر وله الانثى لقلب العرب العلاقة وإعطاء الصفة الانثوية للالهة العلى (اللات مثلا تأنيث لايل) مقابل الذكورة لدى الالهة الأبناء (ذو الشرى).
هامش:
1 ترع عوز: العينان مهملتان، والواو ساكنة، وزاي: قرية مشهورة بحران من بناء الصابئة، كان لهم بها هيكل، وكانوا يبنون الهياكل على أسماء الكواكب، وكان الهيكل الذي بهذه القرية باسم الزهرة، ومعنى ترع عوز بلغة الصابئة باب الزهرة، وأهل حران في أيامنا يسمونها ترعوز، وينسبون إليها نوعا من القثاء يزرعونه بها عذيا.
2 Eberhard Schrader, The Cuneiform In--script--ions and the Old Testament, Vol. 1, pp. 20, 21.
3 Sunday in Roman Paganism
By Robert Leo Odom page 40
4 S. Krauss, Talmudische Archaeologie, Leipzig 1911, ii, 690, note 340.
5 H.St. J. Philby, Arabian Highlands, 1952. 274-5, 387, 485-7, 597
6 اعتقد ان الحنيفية ما هي سوى ذات المعتقد الصابئي الحراني.
7 Arther Jeffery. Materials for the History of the Text of the Quran- The Old Codices. Leiden 1937..
8 https://archive.org/details/in.ernet.dli.2015.76212/page/n185
Page 170.Sura LXII
9Reallexi, I, s. 125, Winckier, AOF, I, S. 526, Schell, Le Prism D Assaraddon, 1914, p. 18, British Museum Tablests, K 3087, Smith, History of Sennacherib, 1878, p. 138.
10 لا توجد بتقديري صلة بين الحركة الدائرية والدولاب واميل الى ان الدولاب مشتق من صفة الزهرة كنجمة للمساء والصباح وان البابليين سبق لهم معرفة انهما كوكب واحد على عكس اعتقاد الباحثين بان الاغريق هم اول من اكتشف ذلك. الدُّولابُ والدَّوْلابُ، كلاهما: واحد الدَوالِيبِ.وفي المحكم: على شكل النَّاعُورةِ، يُسْتقَى به الماءُ، فارسيّ معرّب. ونفترض ان الكلمة مقترضة من السومرية وربما لها صلة بما تطورت عنه الناعورة من اداة السقي الاكثر بداءة وهي الشادوف قبل ان تكتمل او تكتشف فكرة اكمال الدورة في العجلة لأن الشادوف في حركته شبيه بحركة الزهرة البندولية كثنائية نجمة المساء والصباح.
11 مُزْدَلِفَةُ والمُزْدَلِفَة: موضع بمكة، قيل: سميت بذلك لاقتراب الناس إلى مِنًى بعد الإفاضة من عرَفات. قال ابن سيده: لا أَدْري كيف هذا. وأَزْلَفَه الشيء صار جميعه (* قوله « وأزلفه الشيء صار جميعه» كذا بالأصل.) ؛ حكاه الزجاج عن أَبي عبيدة، قال أَبو عبيدة: ومُزْدَلِفَةُ من ذلك.وقوله عز وجلّ: وأَزْلَفْنا ثمَّ الآخرينَ؛ معنى أَزْلَفْنا جمعنا، وقيل: قَرَّبْنا الآخرين من الغَرَقِ وهم أَصحاب فرعون، وكلاهما حَسَن جميل لأَن جَمْعَهم تَقريبُ بعضِهم من بعض، ومن ذلك سميت مزدلفة جَمْعاً.
الزُّلْفةُ الطائفةُ من أَوّل الليل، والجمع زُلَفٌ وزُلَفاتٌ. ابن سيده: وزُلَفُ الليلِ: ساعات من أَوّله، وقيل: هي ساعاتُ الليل الآخذةُ من النهار وساعات النهار الآخذة من الليل. -اقتران الزهرة -نجمة المساء ونجمة الصباح- بالساعات الأولى والأخيرة من الليل والعلاقة مع استطالة النهار وجزره-.
12 الدُّلْفِينُ سمكة بحرية، وفي الصحاح: دابّة في البحر تُنَجِّي الغريق.
13 قارن وصف فاطمة ابنة الرسول بالزهراء والبتول.. البَتُول من النساء: العَذْراء المنقطعة من الأَزواج، ويقال: هي المنقطعة إِلى الله عز وجل عن الدنيا.
14 Gernot Rotter "Der veneris dies im vorislamischen Mekka ..." Der Islam, 70 Heft 1 (1993) p.112-132)
15 عن ابن عباس عن النبي (ص) قال: أخذ الله الميثاق من ظهر آدم بنعمان، يعني عرفة، ثم مسح على صفحة ظهره اليمنى بيمينه واستخرج منه ذرية ....الخ.
عن بن عباس قال مسح ربك ظهر آدم بنعمان.
عن بن عباس قال خلق الله آدم بدحناء فمسح ظهره فأخرج كل نسمة هو خالقها إلى يوم القيامة
قال ياقوت في المعجم ج ٢ ص ٤٤٤: دحنا بفتح أوله وسكون ثانيه ونون والفه يروى فيها القصر والمد، وهي أرض خلق الله تعالى منها آدم.
وفى النهاية: وفى رواية ابن عباس:خلق الله آدم من دحناء ومسح ظهره بنعمان السحاب، دحناء اسم أرض، ويروى بالجيم.
وفي حديث ابن عباس: إنَّ الله مَسَح ظهرَ آدمَ بدَجْناء (* قوله «بدجناء» ضبط في النهاية بفتح فسكون، وفي القاموس: ودجنا، بالضم أو بالكسر وقد يمدّ، وقوله «ويروى بالحاء» عليه اقتصر ياقوت وضبطه بفتح فسكون كالمحكم وسيأْتي قريباً). هو بالمد والقصر اسم موضع، ويروى بالحاء المهملة.
قارن التناظر بين ادم وDAMU (الطفل) اله الخصب ابن انكي وتداخل اسطورته التي ربما هي الاقدم في اسطورة تموز DUMIZI(D) الذي يوصف باله الخصب أيضا. وكذلك الهة الخصب ادون (يس) وداجون. واللبس في النصوص بين دحناء ودجناء والصلة مع الدحنون وشقائق النعمان (الحنون) ونعمان الذي بحسب فيليب حتي احد لقب ادونيس. وأيضا بين الحنون وانانا INANNA(عشتار) -قارن التشديد في لفظ الحنُّون. وأيضا بين عرفة واورفتا كلقب لعشتار (الجمعة).
16 Robert G. Hoyland. ARABIA AND THE ARABS From The Bronze Age To The Coming Of Islam, Robert G. Hoyland.
.17 Core تعني نواة او لب او جوهر او اس الشيء.
18 الكُعْبةُ عُذْرةُ الجارية.
ويقال: أَعْلى اللّه كَعْبَه أَي أَعْلى جَدَّه.
ويقال: أَعْلى اللّه شَرَفَه.
وفي حديث قَيْلةَ: واللّه لا يَزالُ كَعْبُك عالياً، هو دُعاء لها بالشَّرَف والعُلُوِّ. قال ابن الأَثير: والأَصل فيه كَعْبُ القَناة، وهو أُنْبُوبُها، وما بين كلِّ عُقْدَتَين منها كَعْبٌ، وكلُّ شيءٍ علا وارتفع، فهو كَعْبٌ. والكَعْبَةُ: البَيْتُ الحَرامُ، زادَهُ اللَّهُ تَشْريفاً، والغُرْفَةُ، وكلُّ بَيْتٍ مُربَّعٍ، وبالضم: عُذْرَةُ الجارِيَةِ.
والكُعوبُ: نُهودُ ثَدْيِها.
تفسير ابن كثير :" كواعب " أي نواهد يعنون أن ثديهن نواهد لم يتدلين لأنهن أبكار عرب أتراب أي في سن واحد.
19 كل بيتٍ مُرَبَّعٍ، فهو عند العرب: كَعْبةٌ. كَعَبَتِ الجاريةُ: نَهَدَ ثَدْيُها. ابنُ الأَعرابي: الكُعْبةُ عُذْرةُ الجارية. ويقال: أَعْلى اللّه كَعْبَه أَي أَعْلى جَدَّه. ويقال: أَعْلى اللّه شَرَفَه. كلُّ شيءٍ علا وارتفع، فهو كَعْبٌ.
قارن القرابة أيضا
وَرمادٌ مُكْتَئِبُ اللَّوْنِ: إِذا ضَرَبَ إِلى السَّواد، كما يكون وجه الكَئِـيبِ. الكُهْبَةُ: غُبرة مُشْرَبةٌ سواداً في أَلوان الإِبل. الكُهْبة لونٌ مثل القُهبة. الكَهَبُ لونُ الجاموسِ، والكُهْبةُ: الدُّهْمة. الكَهْبُ: الجاموسُ المُسِنُّ. قارن GA حليب، رضاعة. الكاف والهاء والباء كلمةٌ. يقولون للغُبرة المَشُوبةِ سواداً في الإبل كُهْبَةٌ.
20 المصطلح مأخوذ من يوحنا 16:3 " لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية"
21 الخلصة في منطقة بئر السبع جنوب فلسطين على الطريق التجاري النبطي المتجه لغزة على البحر الأبيض .
22 https://archive.org/stream/EpiphaniusPanarionBksIIIII1/Epiphanius%20-%20_Panarion_%20-%20Bks%20II%20%26%20III%20-%201_djvu.txt
The Panarion of Epiphanius of Salamis
Books II and III. De Fide
Nag Hammadi and Manichaean Studies .Editors
Johannes van Oort & Einar Thomassen
23 مصطلح بغيض استمر حتى العصور الوسطى يطلق على المسلمين وهو مشتق اما من جذر شرق أي شرقيين او سرق الاكدي أي اللصوص والمغزى الاغريقي والروماني له صلة بوصف العرب لصوص. قارن سرسي بالعامية.
24 على نفس المنوال يعتقد البعض انه للتماثل مع كلمات ka bah و ka ibah في العربية وهو لسان الانباط و التي تعني عذراء.
26 Roger D. Woodard (10 April 2008). The Ancient Languages of Syria-Palestine and Arabia. Cambridge University Press. p. 2. ISBN 978-1-139-46934-0
25 Eugene D. Stockton (1971). "Petra revisited: a review of a Semitic cult complex" (PDF). Australian Journal of Biblical Archaeology. 1 (4): 57
.
26 Stephen Herbert Langdon (1964) [first published 1931]. Semitic Mythology. The Mythology of All Races. 5. New York: Cooper Square Publishers. p. 16





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,568,197
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم السبت
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاربعاء
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الخميس
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الثلاثاء
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاثنين
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاحد
- اسم الشمس في السومرية خنس وكسف
- فقه اللغة: تشرين الثاني- حرث واشباع للمخازن
- فقه اللغة: تشرين الاول/ربيع الاول : سرعة في البدء والجمع وال ...
- فقه اللغة: شهر ايلول وربته عشتار
- فقه اللغة-شهر آب اللهاب
- فقه اللغة: شهر تموز: لغز دورة الحياة والموات
- حزيران شهر الخنزير
- فقه اللغة: ايار شهر الورد
- فقه اللغة: نيسان وتشرين
- سياسات المالكي الطائفية واعادة دمج المجتمعات السنية اهم المس ...
- البوم:طائر رباني ظلمته الاسطورة
- البوم:ناطور رباني ظلمته الاسطورة
- صعود الى اسفل


المزيد.....




- السعودية: سنفعل ما بوسعنا لمنع الحرب وتحقيق التوازن في سوق ا ...
- احذر هذه الأطعمة على مائدة السحور
- بلاغ صحفي حول إجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم و الإشتراكية ...
- المجموعة النيابية للتقدم والإشتراكية تستقبل وفدا يمثل جمعية ...
- جاسوس أمريكي متهم ببيع أسرار بلاده إلى إسرائيل يتهم تل أبيب ...
- -أنصار الله-: العمليات الأخيرة وما سيأتي ممارسة مشروعة لحق ا ...
- روسيا... إعلان فرض نظام مكافحة الإرهاب بمدينة فلاديمير الروس ...
- شاحنات ذاتية القيادة لخدمة البريد الأميركية
- رغد صدام حسين تكشف حقيقة وفاة والدتها
- بلوتو.. اكتشاف جديد يدعم وجود حياه


المزيد.....

- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي احمد - ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الجمعة