أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبدالرزاق دحنون - صاحب صحيح البخاري














المزيد.....

صاحب صحيح البخاري


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6227 - 2019 / 5 / 12 - 13:54
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


صيته منقطع النظير، قديماً وحديثاً، هو أبو عبد الله محمد بن أبي الحسن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبَّه البخاري مولداً ووطناً، الجعفي نسباً بالولاء. ولفظ "بردزبَّه" أشهر الرسوم الواردة في اسم الجد الأعلى للبخاري حسب المراجع، وهي كلمة معناها الفلاح أو المزارع في لغة أهل بخارى. وحتى كلمة "برديز" في الفارسية القديمة كان معناها البستان. ومعنى ذلك أن البخاري يرجع نسبه إلى أسرة متواضعة كانت تحترف الفلاحة في الأصل، وأن الجد الأكبر بردزبَّه فارسي الأصل. وأول من أسلم من آباء البخاري المغيرة بن بردزبَّه، وكان إسلامه على يد اليمان الجعفي والي خرسان، وبذلك انتمى إليه بالولاء.

ولد البخاري سنة 194من الهجرة ببخارى، وكانت مدينة كبيرة من بلاد تركستان، على المجرى الأسفل لنهر زرافستان التي فتحها المسلمون بعد منتصف القرن الأول الهجري، وصارت من كبرى مدن المسلمين، ومركزاً علمياً وثقافياً هاماً في آسيا الوسطى. وفِّق أبو الحسن إسماعيل بن إبراهيم-والد البخاري- في حياته وسلوكه، فاشتهر بالصدق، والعلم؛ ورحل إلى حيث كبار الأئمة، وروى بالسماع عن مالك بن أنس وصاحب عبد الله بن المبارك وترجم له ابنه أبو عبد الله في كتابه "التاريخ الكبير" وجمع أبو الحسن مالاً وفيراً كان يقول عنه:" لا أعلم في جميع مالي درهماً من شبة" وقبل وفاته رزقه الله ولده عبد الله محمد بن إسماعيل الذي نترجم له.

يذكر عن أمه أنها سهرت على تربية ابنها، وتسديد خطاه، حتى اشتد عوده، ورحلت به إلى بيت الله للحج، حيث افترقا، فعادت هي إلى وطنها، وبقي هو في الحجاز، ليبدأ حياة جديدة، هي حياة التكوين والنضوج. فجمع من العلم أغنى ذخيرة، عن طريق القراءة، والحفظ، والسماع، والحوار، والمناقشة في مجالس العلم.

تصدى البخاري لسماع الحديث من الشيوخ، وهو في الحادية عشرة من عمره، إلا أنه آنئذ كان نحيفاً ضعيفاً، قليل الأكل جداً، متقشفاً، يكتفي بالخبز، ويُعرض عن الإدام، وظل على هذه الحال معظم حياته؛ فكان عرضة للأسقام. ويحكى أنه مرض ذات يوم، ورأى الحكماء أن علاجه بأن يأكل كما يأكل الناس، ولكنه امتنع حتى ألح عليه رفاقه من أهل العلم، فأجابهم أن يأكل مع الخبز كسرة خبز. كما كان يستر العري بالاحتباس في البيت، يحبس نفسه. ويُروى عن عمر بن حفص الأشقر أنه قال: " كنا مع محمد بن إسماعيل بالبصرة، نكتب الحديث، ففقدناه أياماً، ثم وجدناه في بيت وهو عريان، وقد نفد ما عنده، فجمعنا له الدراهم وكسوناه"

وأُصيب البخاري في بصره من وقت لآخر، حتى أشرف على العمى. كان عزيز النفس، عفيف اليد، يتحمل ويتجمل، ولا يُريق ماء وجهه، حتى في أشد حالات الحاجة والعسرة. ولطالما عالج الجوع، بأكل الحشائش في البرية. البخاري صاحب جامع الحديث؟ نعم، البخاري صاحب كتاب "الجامع الصحيح المُسند المختصر من أمور رسول الله وسننه وأيامه " المعروف "بصحيح البخاري". وقد توخَّى فيه الدِّقة على قدر استطاعته، وصنَّفه خلال ست عشرة سنة.

سافر البخاري إلى معظم بلاد المسلمين فيما بين مصر غرباً، وخرسان وما وراء النهر في أقصى الشرق، وتردد على أكثر ما زاره غير من مرة طلباً للعلم والمعرفة. وتحدث إلى أغلب علماء الحديث في زمانه وهو يقول في فئة منهم: " لقيت أكثر من ألف رجل، من أهل الحجاز، والعراق، والشام، ومصر، وخرسان، فما رأيت واحداً منهم يختلف في "أن الدين قول وعمل". وقال:" أحفظ مائة ألف حديث صحيح، ومائتي ألف حديث غير صحيح" مات البخاري سنة 256 من الهجرة النبوية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,371,959
- شيوعيون في الفيسبوك
- ستالين
- المُسْتَطْرَف الصَّغير
- رسائل بركات لطيف الحزينة إلى الأول من أيار
- الفأرة الحكيمة
- قصة انقلاب عسكري
- غسان كنفاني في تراجيديا أرض البرتقال الحزين
- وَحْيُ الشيوعيَّة
- بيان الشيوعيَّة
- حبوبتي كنداكة
- مُذنَّب كرولز يومض في سماء السودان من جديد
- كيف تعلَّم أبي القراءة والكتابة؟
- الهوية والعنف ... ماذا حدث, وما أسباب حدوثه, و إلى أين نحن م ...
- الحُكَّام في أغاني الشيخ إمام
- ماركس بالصيني
- الدولة أفهم من بني آدم
- نساء حسيب كيالي الجميلات
- ابنة البقَّال
- غرفة سبينوزا على السطح
- يوميات آدم وحواء


المزيد.....




- أردوغان: العملية التركية ستمتد 30 إلى 35 كيلومترًا داخل سوري ...
- مصنع يُنتج أرقى أنواع الأوراق..طُبع عليها الدستور الفرنسي
- احتفالات في تونس بفوز قيس سعيد بالرئاسة طبقًا لاستطلاعات الر ...
- المجر: أول انتكاسة انتخابية لرئيس الوزراء القومي فيكتور أورب ...
- الرئيس الصيني يهدد ب"طحن عظام" من يحاولون تقسيم ال ...
- الرئيس الصيني يهدد ب"طحن عظام" من يحاولون تقسيم ال ...
- عقب إعلان الأكراد تسليم مناطقهم للنظام.. تركيا ترسل تعزيزات ...
- القوات الأمريكية في سوريا تقع في فخ
- صحيفة: أردوغان فعل المستحيل... توحيد جميع اللاعبين ضده
- ترامب يطالب تركيا والأكراد بمنع فرار الدواعش


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبدالرزاق دحنون - صاحب صحيح البخاري