أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - كلمات مختصرة خَص نص رص للرئيس اردوغان ...














المزيد.....

كلمات مختصرة خَص نص رص للرئيس اردوغان ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6226 - 2019 / 5 / 11 - 21:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلمات مختصرة خَص نص رص للرئيس اردوغان ...

مروان صباح / من ناحيتي لا أفوت فرصة مثل هذه أو غيرها أو سواها ، فكيف إذا كانت الأمور تشهد تحركات خطيرة وتعتبر تهديد مباشر للأمن القومي التركي والعربي بل ما يجري هو اختراق عميق يضاف إلى سلسلة اختراقات سابقة ، هنا لا بد للأتراك وعلى رأسهم الرئيس اوردغان الانتباه للمقايضة التى يسعى إليها الرئيس بوتين بمقايضته للأكراد مقابل مدينة أدلب ، بحسبة سياسية بسيطة تبسيطية وعلى وتر التوازنات ، فأكراد سوريا مسألتهم بسيطة ليس معقول رفع شأنهم إلى المستوى يهدد الأمن القومي ، فمتى شاءت تركيا يمكن تحجيم قدراتهم العسكرية وانهاء طموحاتهم الانفصالية ، لكن السؤال الذي يرقى إلى مستوى التعجب ، هل دخول الميليشيات الإيرانية وقوات الاسد والروس وتمكينهم من شمال سوريا أمر ممكن معالجته في المنظور القريب أو هل من السهولة معالجته كمسألة الأكراد ، بالطبع الجواب مستحيل ، بل معالجته في المستقبل تحتاج إلى حرب عالمية ثالثة من أجل الكف طموح مطامع ثالوث محمل بشرور تاريخية والذي لن يهدأ إلا إذا وطأت بصاطير جنودهم في رمال شواطئ بحار تركيا الأربعة وهنا اجتمع طموح الروسي مع الايراني والاسد بهدف تنفيذ وصايا بطرس الأكبر الإمبراطور السابق من أجل تحقيق ما اخفق الروس والفرس تحقيقه ، ألا وهو هزيمة الأتراك ، فبطرس كان قد اشار إلى ضرورة الاقتراب من اسطنبول لأن من يحكم اسطنبول ومنطقة البصرة في العراق يحكم العالم وهاهي ايران شريك المؤقت للروس يحكمون البصرة اليوم .

للإيرانيون استراتيجية واضحة لا تقبل التشكيك ، تأمين حدود إسرائيل وبالتالي تطمح طهران أن تكون الشرطي الجديد في بلاد الشام وايضاً تتطلع إلى أن تتقاسم الجغرافيا العربية على قاعدة الخراب والدمار وبناء إمبراطوريتها، لهذا لا بد لمجلسي القومي ( التركي والعربي ) أن يجيبوا عن تساؤل حان الوقت الإجابة عنه ، إذا كانت مسألة اسرائيل محسومة لدى الايراني وتقتصر على ضجيج بلا طحين ومحصورة في ما يسمى بالخطاب الصوتي ، إذا ما هو الهدف واصراره من الوصول إلى حدود الاْردن وتركيا وعينه على الحدود الاردنية السعودية ، بل ما فعله خلال السنوات السابقة في العراق من تدمير وبأيدي أبناء العراق الذين قد وضعهم في برامج غسيل الادمغة وبالتالي أصبحوا لا يروا في العراق سوى حارة من إيران الكبرى وهذه الحارة لا يضرها إذا كانت فقيرة أو مهمشة أو معدومة طالما طهران تعيش بخير .

نعلم بأن الصداقة كلمة هي الوجه الأخر لصدق القلب ، رغم احياناً صدوميتها تكون لها انعكاسات غير مقبولة ، لكن لا بد منها على الأخص في أوقات توصف بالغة الخطورة ، فكيف اذا جاءت من شركاء في الثقافة والحضارة والمستقبل ، واخيراً أقول للأتراك عامة باختلاف أيديولوجياتهم ، أن البعد القومي لا يُختصر على حماية الحدود بقدر أنه مسألة أبعد من الحدود طالما داخل الحدود يوجد تنوع ممتد عقائدياً وفكرياً إلى خارج الحدود ، بل من المفترض للدول الناجحة ترتيب أولوياتها على أساس أي مساءلة من المسائل أشد خطورة على الأمن القومي والحدوي ، الأمور تحتاج إلى تحرك وعلى الفور . والسلام
كانب عربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,761,914
- جميع العقوبات الأمريكية لن تحدث متغيرات عميقة بالسلوك الإيرا ...
- صحيح شكل انسحب مؤقت لكن شركائه بدم موجودين ...
- فشل الماضي يفرض على السودانيين التغيّر الجذري ..
- اخفاق الماركسيون من تحقيق السعادة ونجاح الرأسماليين من إنقاذ ...
- الحركة الصهيونية من عمليات الاقتلاع إلى عمليات الإنقراض ...
- رسالتي القصيرة الي الرئيس الفلسطيني ابو مازن....
- ذكرى رحيل آبو محمود الصباح / من حلم التحرير إلى كابوس الفشل ...
- عبثية الإصلاح ..
- بين المُعلم عليهم والمهانيين يقف عبد اللميع متفرج ..
- درساً سودانياً بالحرية ...
- نياشين الصبا وأحجار الكِبر
- الوثيقة المخبأةُ بين الرفات ...
- استعصاء مفهوم الانبطاح ...
- انزلاقات متشابهة بين الاستبداديين والشبه ديمقراطيين ..
- سكموني المقاومجي
- إعادة الطبقة الوسطى مؤشر للدولة العدالة ...
- أسباب فشل حراك غزة وحماس بلا عمق دولي أو إقليمي ..
- بولا والعشاء الأخير
- التغير في الجزائر في ظل النتف وإعادة الرسم ...
- الطائفية تطرح نفسها كبديل للأوطان ...


المزيد.....




- بالصور.. القوات الأمريكية بقاعدة الأمير سلطان في السعودية
- طلب -راقصة- على الهواء بقناة المنار التابعة لحزب الله يثير ت ...
- -أنظمة دفاعية إسرائيلية لحماية سد النهضة-.. إسرائيل تعلق وسط ...
- مواجهات بين الأمن ومحتجين في لاباز احتجاجاً على نتائج الانتخ ...
- سجن خمسة قتلة محترفين استأجر كل منهم الآخر لتنفيذ عملية اغتي ...
- ما هو القاسم المشترك في الاحتجاجات حول العالم؟
- مظاهرات تشيلي: الرئيس بينيرا يعتذر عن -قصور الرؤية- ويطلب -ا ...
- مواجهات بين الأمن ومحتجين في لاباز احتجاجاً على نتائج الانتخ ...
- الأرصاد تحدد أماكن هطول الأمطار في مصر وموعد نهايتها
- بوتين يتفق مع أردوغان حول سوريا... مذكرة التفاهم


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - كلمات مختصرة خَص نص رص للرئيس اردوغان ...