أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - قحطان محمد صالح الهيتي - التراث والأثار















المزيد.....

التراث والأثار


قحطان محمد صالح الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 6206 - 2019 / 4 / 20 - 16:26
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تشهد مدينة هيت حراكا جيدا من قبل المهتمين بتراث المدينة وأثارها، وفي الوقت الذي نبارك جهود جميع القائمين بهذا النشاط والداعمين له، نود أن نساهم في هذا الموضوع المهم من خلال التعريف بماهية التراث وأنواعه، والفرق بينه وبين الآثار، مؤكدين على أن إحياء التراث يجب أن يتم بالحفاظ على المسميات التي عرف بها كل أثر من آثار المدينة من قبل أبنائها على مر السنين، فضلا عن ذكرها بالأسماء المسجلة لها في السجلات العقارية، وفي سجلات الوحدات الإدارية، فليس من حق أية جهة كانت رسمية او شعبية أن تغيير إسم أي أثر من أثار المدينة ، لإن هذا تزييف للحقائق التاريخية.
-
التراث والأثار
-
يشكل التراث مجموع نتاج الحضارات السابقة التي تتم وراثتها من السلف. وهي نتاج تجارب الأنسان ورغباته وأحاسيسه سواء كانت في ميادين العلم أو الفكر أو اللغة أو الأدب، بل يمتد ليشمل جميع النواحي المادية والوجدانية للمجتمع من فلسفة ودين وفن وعمران. فالتراث هو" كل ما هو حاضر فينا أو معنا من الماضي، سواء ماضينا أو ماضي غيرنا، سواء القريب منه أو البعيد" (1).
-
إن هذا التعريف يشمل التراث المعنوي، من فكر وسلوك. والتراث المادي كالآثار وغيرها. والتراث القومي (ما هو حاضر فينا من ماضينا). والتراث الإنساني (ما هو حاضر فينا من ماضي غيرنا).
-
وعلى وفق هذا المفهوم الواسع للتراث، وكونه يستوعب ما يتم توارثه من ميراث مادي أو غير مادي، بطابعه الفني أو العلمي أو الفكري، فهو أعم واشمل من الإثار، بل انه يشملها في كنفه وتندرج تحته. وهو احق بالرعاية والاهتمام والحفاظ عليه كلا متكاملا تماما كجسد المجتمع وروحه دون تفريق بينهما(2).
-
ويشير مفهوم التراث لدى دول العالم كافة إلى ثلاثة مصطلحات رئيسة هي: الآثار، والممتلكات الثقافية، والتراث، فكل مصطلح من هذه المصطلحات يمثل مغزى خاصا وأهمية على المستوى الوطني أو الدولي.
-
1. الآثار: عرّف القانون العراقي الأثر في المادة (٤/ سابعاً) من قانون الآثار والتراث رقم ٥٥ لسنة ٢٠٠٢ بأنه: “الأموال المنقولة وغير المنقولة التي بناها أو صنعها أو نحتها أو أنتجها أو كتبها أو رسمها أو صورها الإنسان ولا يقل عمرها عن مئتي سنة وكذلك الهياكل البشرية والحيوانية والنباتية".
-
2. الممتلكات الثقافية: وهي كل ما أنشأه الإنسان مما هو ثابت بطبيعته وكل ما أنتجه بيده أو فكره والبقايا التي خلفها ولها علاقة بالتراث الإنساني ويرجع عهدها الى اكثر من مئة عام فضلا عن بقايا السلالات البشرية والحيوانية والنباتية والآثار العقارية والفنون الإبداعية والمقتنيات الشعبية (3).
-
3. التراث: إن مفهوم التراث أوسع نطاقاً بالمقارنة مع مفهوم الآثار، ومفهوم الممتلكات الثقافية، لأنه يشمل من حيث المبدأ، العناصر الثقافية والطبيعية، فضلا عن العناصر الملموسة وغير الملموسة (4).
-
ويُلاحظ أهمية العمر الزمني للأثر، وتقديره نسبي، يختلف من بلد إلى آخر، فيمكن أن يكون مائة عام (كما في الباب الأول من قانون الآثار في جمهورية مصر العربية)، أو مائتي عام (كما في المادة الأولى من قانون الآثار للجمهورية العربية السورية)، أو مائتي وخمسين عاماً (كما في المادة الأولى من قانون الآثار في الأردن).
-
و يتضمن مصطلح التراث كلا من التراث الطبيعي، الذي ورثناه طبيعيا، والتراث الثقافي الذي خلفه الإنسان، والتراث المختلط أو المشترك بين الطبيعة والإنسان، والذي تشهد على تفاعل الإنسان مع محيطه(5).
-
والتراث الثقافي كأي مفهوم من المفاهيم المتداولة، له أكثر من تعريف في اللغة والاصطلاح والقانون.
-
ففي اللغة وردت كلمة التراث في القرآن الكريم مرة واحدة في قوله تعالى: {وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلا لَمًّا}(6)، وقال الطبري في تفسيره: وتأكلون أيها الناس الميراث أكلا لمًّا، يعني: أكلا شديدًا لا تتركون منه شيئا.(7)
-
وفي الاصطلاح هو: لفظ يشمل الأمور المادية، والمعنوية، ويتمثل في جميع ما يبقيه الأجداد والإباء للأبناء والأحفاد.
-
وفي القانون أعطت اتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي لسنة 2003 في مادتها الثانية تعريفا مفصلا لهذا المفهوم؛ فهو: "الممارسات والتصورات وأشكال التعبير والمعارف والمهارات، وما يرتبط بها من آلات وقطع ومصنوعات وأماكن ثقافية تعتبرها الجماعات والمجموعات وأحياناً الأفراد جزءاً من تراثهم الثقافي".
-
ولأهمية أن يكون للعراق سجله الوطني الثقافي الخاص بالموروثات غير المادية التي تتطلب الحماية والإحياء، ولغرض الإسهام مع الدول الأطراف في صون التراث أنضم إلى اتفاقية اليونسكو في شأن حماية التراث الثقافي غير المادي المعتمدة من منظمة اليونسكو. وأصدر تشريعاً بذلك يحمل الرقم 12، بتاريخ 24 من آب 2009(8).
-
تعددت المجالات التي يستعمل التراث فيها؛ فيقال التراث الثقافي، والتراث الطبيعي، والتراث الأثري، والتراث المعماري، والتراث الشعبي، والتراث الحضاري وغيرها كثير. كما يمكن تقسيم التراث الى:
-
1. تراث مادي: كالمباني الأثرية وما تكشفه الحفريات وتضمه المتاحف، وكلها تمثل عصورها بشكل أو بآخر.
-
2. تراث فكري: قوامه ما قدمه السابقون من علماء وكتاب ومفكرين ومسؤولين سياسيين كانوا شهودا على عصورهم ومبدعين في خلالها.
-
3. تراث اجتماعي: وهو قواعد السلوك والعادات المجتمعية والأمثال والتقاليد ومنظومة القيم الاجتماعية (9).
-
ويقصد بالتراث الثقافي:" جميع الممتلكات، العقارية أو المنقولة المتعلقة بالممتلكات العامة أو الخاصة التي تمثل أهمية تاريخية، فنية ،اثريه ،جمالية، علمية، أو تقنية" (10).
-
ويقسم التراث الثقافي الى قسمين رئيسين هما: التراث الثقافي المادي، والتراث الثقافي غير المادي (غير الملموس).
-
1. التراث الثقافي المادي: ويضم جميع المنتجات المتوارثة ذات الطابع المادي. ويغطي التراث المادي مجموعة واسعة من أثار الأنشطة البشرية، أو ما تنتجه الطبيعة ويعتبرها المجتمع ضرورية لهويته وذاكرته الجماعية، وينقسم التراث الثقافي المادي إلى قسمين تراث منقول، وتراث غير منقول.
-
أ‌- التراث الثقافي المنقول: ويضم هذا النوع من التراث الأعيان والممتلكات الثقافية التي يمكن نقلها وتحريكها من مكان الى آخر دون أن تتغير حالتها ، ولهـا أهمية اثرية، وفنية، وعلمية أو تقنية، مثل: الآثار والتحف الفنية والمخطوطات والكتب والصور واللوحات والرسوم المصنوعة باليد والمصنوعات المزخرفة باليد والتماثيل والمنحوتات الأصلية أيا كانت المواد التي استخدمت في صنعها والصور ألأصلية المنقوشة أو المرسومة على الحجر(11).
-
ب. التراث الثقافي غير المنقول: وهو الأعيان والممتلكات الثقافية العقارية (التي لا يمكن نقلها) وتشمل المباني الدينية المخصصة للعبادة، والمباني المخصصة للعلوم والفنون، والآثار التاريخية، والمتاحف والمعالم المعمارية، والتحصينات العسكرية والمنشآت المائية والزراعية ونحوها(12).

وهذا النوع من التراث من خلق الإنسان أو الطبيعة وله أهمية تاريخية، علميـة، وفنية، ومعمارية، ويقسم هذا النوع من التراث إلى الفئات الآتية:(13)
-
أولا: الآثاروالأعمال المعمارية، وأعمال النحت والتصوير على المباني، والعناصر أو التكاوين ذات الصفة الأثرية، والنقوش، أو الكهوف، ومجموعات العالم التي لها جميعا قيمة عالمية استثنائية من وجهة نظر التاريخ أو الفن أو العلم. ومنها مئذنة جامع الفاروق في هيت ودوالي النواعير، والطواحين النهرية.
-
ثانيا: المجمعات: مجموعات المباني المنعزلة أو المتصلة التي لها بسبب عمارتها، أو تناسقها واندماجها في منظر طبيعي، قيمة عالمية استثنائية من وجهة نظر التاريخ أو الفن العلم. ومنها قلعة هيت التاريخية.
-
ثالثا: المواقع: أعمال الإنسان أو الأعمال المشتركة بين الأنسان والطبيعة، وكذلك المناطق بما فيها المواقع الأثرية، التي لها قيمة عالمية استثنائية من وجهة النظر التاريخية أو الجمالية أو الانثولوجيا (علم دراسة الإنسان ككائن ثقافي).
-
2. التراث الثقافي غير المادي: وهو على وفق اتفاقية اليونسكو:" الممارسات والتصورات وأشكال التعبير والمعارف والمهارات، وما يرتبط بها من آلات وقطع ومصنوعات وأماكن ثقافية تعتبرها الجماعات والمجموعات وأحياناً الأفراد جزءاً من تراثهم الثقافي. وهذا التراث المتوارث جيلا بعد جيل، تبدعه الجماعات والمجموعات من جديد بصورة مستمرة بما يتفق مع بيئتها وتفاعلاتها مع الطبيعة وتاريخها، وهو ينمي لديها الإحساس بهويتها والشعور باستمراريتها ويعزز من احترام التنوع الثقافي والقدرة الإبداعية البشرية. ولا يؤخذ في الحسبان لأغراض هذه الاتفاقية سوى التراث الثقافي غير المادي الذي يتفق مع الصكوك الدولية"(14).
-
فالتراث الثقافي غير المادي تراث تقليدي ومعاصر وحي في الوقت نفسه: فلا يقتصر التراث الثقافي غير المادي على التقاليد الموروثة من الماضي وإنما يشمل أيضاً ممارسات ريفية وحضرية معاصرة تشارك فيها جماعات ثقافية متنوعة.
-
ولأهمية هذا النوع من التراث، فقد أولته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" العناية اللازمة، ففي عام 1989اعتمدت المنظمة التوصية المتعلقة بحماية الثقافة التقليدية والشعبية.(15)
-
وفي عام 2001 قامت اليونسكو بالتحقيق لدى الدول والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية بهدف تحديد مفهوم التراث غير المادي. وفي عام 2003 تبنت الدول الأعضاء في اليونسكو اتفاقية لصون أو حماية التراث الثقافي ودخلت حيز التنفيذ في 20 / نيسان/ 2006.(16)
-
وعلى وفق هذه الاتفاقية فإنّ " التراث غير المادي أو التراث الحيّ هو المصدر الرئيس للتنوع الثقافي، ينتقل هذا التراث من جيل إلى آخر، ويقع بعثه من جديد من قبل الجماعات والمجموعات طبقا لبيئتهم وتفاعلهم مع الطبيعة ومع تأريخهم، وهو يعطيهم الشعور بالهوية والاستمرارية، بما يسهم في تطوير احترام التنوع الثقـافي والإبداع الإنساني“(17).
-
ولأهمية أن يكون للعراق سجله الوطني الثقافي الخاص بالموروثات غير المادية التي تتطلب الحماية والإحياء، ولغرض الإسهام مع الدول الأطراف في صون التراث أنضم إلى اتفاقية اليونسكو في شأن حماية التراث الثقافي غير المادي المعتمدة من منظمة اليونسكو. وأصدر تشريعاً بذلك يحمل الرقم 12، بتاريخ 24 آب 2009 (18).
ـــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع
-
(1) د. محمد عابد الجابري، نحن والتراث: قراءات معاصرة في تراثنا الفلسفي، دار الطليعة، بيروت 1980، ص45.
(2) د. حسام عبد الأمير: النظام القانوني للتراث الثقافي في العراق، مصدر سابق، ص58.
(3) د. محمود المبروك الدقداق، التراث والممتلكات الثقافية في اتفاقية اليونسكو، الواقع والتطبيق، اللجنة الوطنية الليبية للتربية والثقافة والعلوم، طرابلس 2007، ص15.
(4) د. حسام عبد الأمير خلف، نحو قانون دولي للتراث، مكتب الهاشمي للكتاب الجامعي، بغداد،2013، ص25.
(5) انظر: المادة (4)، المجلس الدولي للمعالم والمواقع الأثرية (الإيكومس).
(6) سورة الفجر: الآية 19
(7) محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري (المتوفى: 310هـ)، جامع البيان في تأويل القرآن، المحقق: أحمد محمد شاكر، مؤسسة الرسالة، ط1، 1420 هـ - 2000 م،ج24، ص415.
(8) للاطلاع على نص التشريع العراقي انظر الوقائع العراقية، العدد 4134، التاريخ 24/08/2009،1ص1.
(9) بو غديري هشام، الحماية الدولية للتراث الثقافي والطبيعي، جامعة الجزائر، كلية الحقوق، رسالة ماجستير غير منشورة، 2014/2015، ص 17-18.
(10) حسام عبد الأمير خلف، نحو قانون دولي للتراث، مرجع سابق، ص26.
(11) د. هشام بشير، د. علاء الضاوي سبيطة، مرجع سابق، ص80.
(12) انظر المادتين 27، 56 من اتفاقية لاهاي الخاصة باحترام قوانين وأعراف الحرب البرية ولائحتها في 8 / أكتوبر/ 1907.
(13) انظر المادة (1) من اتفاقية باريس 1972 المتعلقة بالتراث الثقافي والطبيعي في اتفاقية.
(14) للمزيد انظر: نص اتفاقية حماية أو صون التراث الثقافي غير المادي، على الرابط:http://unesdos.unesco.org/images/0013/001325/132540f.pdf
(15) يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات عن برامج اليونسكو التي أدت إلى اعتماد اتفاقية عام 2003 في الكتيب المعنون "العمل صوب (4( .“Working towards a Convention on intangible cultural heritage” المادي غير الثقافي للتراث اتفاقية.
(16) انظر: تقييم الأنشطة التقنية لقطاع الثقافة في اليونسكو/الجزء الأول: اتفاقية عام 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي/ التقرير النهائي/ تشرين الأول/ 2013.
(17) اجتماعات اليونسكو بضمنها اجتماع عام 2001، مفهوم اليونسكو للتراث غير المادي، موقع اليونسكو، ص18-19.
(18) للاطلاع على نص التشريع العراقي انظر الوقائع العراقية، العدد 4134، التاريخ 24/08/2009،1ص1.
-





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,397,647
- الفتوى بغير علم
- المُهذب الهيتي
- نعم للنقد ، لا التشهير
- آل بوبجي
- إلا، أقطك
- وداعا أبا سدير
- لماذا غابوا ؟!
- علم من مدينتي عبد الرحمن هلال جاسم الكربولي الهيتي
- انتخابات مجلس النواب 2018 (نتائج وتحليل)
- إنهم يقتلون الجياع
- الحق يُؤخذ ولا يُعطى
- مبارك لنا ولهم التفوق
- رجال من مدينتي
- إنهم يستحقون التكريم
- معاناة المواطن من التبليغات القضائية
- الماء بين الشريعة والقانون
- طبخ حصو
- النائب مُشرّع ومُراقب
- لا نريد منهم غير الذي وعدوا به
- لا تخافوا، الديمقراطية لعبة


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية: إصابة 7 أشخاص إثر انفجار في ليون
- السيناتور مينديز: ترامب يتجاوز الكونغرس لبيع أسلحة للسعودية ...
- فرنسا: جرحى في انفجار بمدينة ليون يرجح أنه طرد مفخخ
- السيناتور مينديز: ترامب يتجاوز الكونغرس لبيع أسلحة إلى السعو ...
- بوتين ونابليون وترامب وما بينهم!
- رئيس جهاز الموساد السابق: عملاء مخابرات السعودية وإسرائيل يت ...
- رئيس جهاز الموساد السابق: عملاء مخابرات السعودية وإسرائيل يت ...
- تونس تقول إنها أقوى من مصر والمغرب في السياحة وتنافس دولا كب ...
- القوات الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط لن يتم نشرها في سور ...
- الحرس الثوري: الجنود الأمريكيين في الخليج يعتريهم الخوف من إ ...


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - قحطان محمد صالح الهيتي - التراث والأثار