أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الغني سهاد - حتى العصافير فاسدة..















المزيد.....

حتى العصافير فاسدة..


عبد الغني سهاد

الحوار المتمدن-العدد: 6205 - 2019 / 4 / 19 - 19:00
المحور: الادب والفن
    


( ﻣﻦ ﺣﻤﺎﻗﺎﺕ ﻣﺮﺍﻛﺶ 10 ‏) ..
_______________
ﻛﺎﻥ ﻳﻨﻈﺮ ﺑﺤﺰﻥ ﻭﺍﺳﻰ ﺍﻟﻰ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﻭﺍﻻﺑﻨﻴﺔ ﻭﺛﻘﻮﺏ ﺍﻟﺠﺪﺭﺍﻥ ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ .. ﺍﻟﻤﺘﺮﺍﻣﻴﺔ .. ﻳﻌﺪ ﺍﻟﻘﺒﺎﺏ ﻭﺍﻻﺑﻮﺍﺏ ﻭﺍﻻﻗﻮﺍﺱ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻴﻚ ﺍﻟﺼﺪﺃﺓ .. ﻭﺍﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﻤﻨﺎﺭﺍﺕ ﻭﺍﻻﺿﺮﺣﺔ .. ﻭﺍﻟﻤﻖﺍﺑﺮ !.. ﻳﺴﺘﻔﻬﻢ ﻋﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﺍﻫﺎ ﺧﺮﺑﺔ . ﻋﻠﻰ ﺍﻛﻤﻠﻬﺎ .. ﻛﻮﻣﺎﺕ ﻣﻦ ﺗﺮﺍﺏ .. ﻭ . ﻋﻠﻰ ﺍﻃﻼﻟﻬﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻨﻌﻖ ﺍﻟﺒﻮﻡ .. ﻭﺗﺰﺣﻒ ﺍﻟﺴﺤﻠﻴﺎﺕ .. ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻌﺼﺎﻓﻴﺮ ﺧﺮﺳﺎﺀ .. ﻻ ﺗﻘﻮﻯ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺮﻳﻚ ﻣﻨﺎﻗﺮﻫﺎ .. ﻭﺭﺅﻭﺳﻪﺍ .. ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ .. ﻣﻦ ﻫﻮﻝ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ ﻭﻣﻦ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﺨﻀﺮﺓ ﻭﺍﻟﻄﻌﺎﻡ .. ﻭﺳﺮﺏ ﺍﻟﻐﺮﺑﺎﻥ ﺍﻟﻤﺆﻗﺮﺓ ﺗﺮﻣﻘﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ .. ﻭﻫﻮ ﻳﻨﻈﺮ ﻭﻳﻌﻴﺪ .. ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ .. ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺐ .. ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺪﺙ ﻧﻔﺴﻪ ..
_ ﺍﻟﻌﺼﺎﻓﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎﺳﺪﺓ .. ﻗﺎﻝ ..
ﺳﻤﻊ ﺻﻮﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺴﻔﻠﻲ .. ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ .. ﻫﻜﺬﺍ ..
ﻳﺎﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻕ ﺍﻟﻌﺠﻴﺐ .. ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ ﻣﻤﻜﻨﺎ ﺣﻴﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺨﺮﺍﺏ ﻗﺪ ﺣﻞ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ .. ﻭﺣﻮﻟﻬﺎ ﺍﻟﻰ ﻣﻘﺎﺑﺮ .. ﻭﺳﻤﻊ ﺿﺤﻜﺘﻪ ﺍﻟﺼﻔﺮﺍﺀ ﺍﻟﺸﺎﻣﺘﺔ .. ﺷﺘﺖ ﺷﻤﻞ ﺍﻟﻌﺼﺎﻓﻴﺮ .. ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﻋﺎﺩﺕ ﺍﻟﻰ ﺍﻣﻜﻨﺘﻬﺎ .. ﺍﻟﻰ ﺻﻤﺘﻬﺎ .. ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺎﺫﺍ ﺑﻮﺳﻌﻬﺎ ﺍﻥ ﺗﻔﻌﻞ ..!.. ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺼﻮﺕ !..
_ ﺍﻟﻌﺼﺎﻓﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎﺳﺪﺓ .. ﻭﺍﻧﻲ ﺗﻌﻠﻤﺖ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺘﻐﺮﻳﺬﺍﺕ ﻣﻦ ﺟﺪﻱ .. ﻛﺎﻥ ﻳﺸﻨﻒ ﺑﻬﺎ ﺍﺳﻤﺎﻉ ﺍﻟﺮﻋﺎﻉ ﻭﺍﻟﻌﺒﻴﺪ .. ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻱ ﺍﻥ ﺍﻋﻠﻤﻬﺎ ﻟﻠﻌﺼﺎﻓﻴﺮ ﺍﻟﺨﺮﺳﺎﺀ .. ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ..
ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺻﺐ ﻣﺎﻓﻲ ﺩﻭﺍﺗﻪ ﻣﻦ ﺣﺒﺮ ﺍﺳﻮﺩ .. ﻟﻄﺦ ﺑﻪ ﻭﺟﻬﻪ ﺍﻟﻜﻘﻴﺐ .. ﻭﻛﺴﺮ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻗﻼﻣﻪ .. ﻋﻠﻰ ﺟﺪﺭﺍﻥ ﺍﻟﻀﺮﻳﺢ ﺍﻟﺨﺮﺏ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ .. ﻭﻣﻦ ﺍﻛﺒﺮﻫﺎ ﺻﻨﻊ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻣﻨﻘﺎﺭﺍ ﻣﺤﺪﻭﺩﺏ ﻭﻣﺮﻳﺐ .. ﻭﻏﺮﺩ .. ﻭﻍﺭﺩ .. ﺑﺼﻮﺕ ﻋﺬﺏ ﻭﻟﺬﻳﺬ ..!.. ﺣﻤﺎﻣﺔ ﺑﻴﻀﺎ ... ﺣﻤﺎﻣﺔ ﺑﻴﻀﺎ ..
ﺑﻴﻀﺎ .. ﺑﻴﻀﺎ .. ﻳﺎﺡﻣﺎﻣﺔ ..
ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺮﻙ ﻳﺪﻳﻪ .. ﻛﻤﺎ ﺗﻔﻌﻞ ﺍﻟﻐﺮﺑﺎﻥ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺠﺜﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺋﺴﻬﺎ ..
ﺣﻤﺎﻣﺔ
.. ﺑﻴﻀﺎ ...
ﺣﻤﺎﻣﺔ
ﺑﻴﻀﺎ ..
ﻓﻮﻕ ﺭﺍﺳﻲ ..
ﺍﻋﻄﺘﻨﻲ ﻋﻼﻣﺔ ..
ﺍﻧﻔﺾ ﺍﻟﻤﺮﺍﺭﺓ .. ﻭﺍﻻﺳﻰ
ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻲ
ﻣﻦ ﺭﺍﺳﻲ ..
ﺭﻭﻉ ﺗﻐﺮﻳﺪﻩ ﺍﻓﺌﺪﺓ ﺍﻟﻌﺼﺎﻓﻴﺮ .. ﻫﺎﻫﻲ ﺗﺤﺮﻛﺖ ﺍﺧﻴﺮﺍ ﻟﺘﺮﻗﺺ . ﻟﺘﻬﺰ ﺍﺟﻨﺤﺘﻬﺎ ﺍﻟﻰ ﺍﻻﻋﻠﻰ .. ﻭﺗﻠﻮﻱ ﻣﺆﺧﺮﺗﻬﺎ ﺍﻟﻰ ﺍﻻﺳﻔﻞ .. ﻭﺗﺮﻓﻊ ﺭﺍﺳﻬﺎ ﻟﺘﺮﻯ ﻣﻦ ﺍﻳﻦ ﺟﺎﺀ ﻫﺬﺍ . ﺍﻟﻄﺮﺏ ﻭﺍﻟﺘﻐﺮﻳﺪ .. ﻭﻟﻠﺤﻖ ﺍﻗﻮﻝ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﻮﻡ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﻭﺍﻧﺘﻈﺎﻡ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺤﻄﺎﻡ ﻭ ﺍﻟﺨﺮﺍﺏ ...
ﺳﻤﻊ حينها ذلك ﺍﻟﺼﻮﺕ ﻳﻘﻮﻝ :..
ﺍﻟﺤﻖ ... ﺍﻟﺤﻖ ....
ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻌﺼﺎﻓﻴر
ﻓﺎﺳﺪﺓ ...!..
2017





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,999,261
- ليلة الصعود الى القمر....
- البحر لا يهدأ له مراس..
- كلاب الشاطئ....
- المبتلي..في سوق الذباب..!
- قرود الساحات....(ح.م.8)
- حلاقو الزمن الميت...
- المعلم في دولة من قش
- حكاية نصف رجل...
- عبور النهر...
- انحطاط..
- حكاية المدعو كلخ شلخ....
- ثورة علال الخراز..
- حماقات مراكش..(4)..
- الطاحونة..
- النورسة البيضاء..
- القط الاسود .(.ح.م.3)
- حماقات مراكش....2
- حماقات مراكش..1
- الشريف....!
- تالكورنت ..المجزرة ..!


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الغني سهاد - حتى العصافير فاسدة..