أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - فن إدارة الحوار بين الممكن والمقلب














المزيد.....

فن إدارة الحوار بين الممكن والمقلب


محمد بلمزيان

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 15:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في خضم الأزمات الإجتماعية والسياسية لابد في الأخير أن تختمر في عقلية الأطراف المتصارعة طال الزمن أو قصر فكرة البحث عن الحلول الممكنة للخروج من الوضعية، بالرغم من عدم توزان القوى بين الطرفين، وستكون هناك ضغطا خارجيا للحث عن الحل، حت ولو كانت بعض الأطراف قوية على الساحة او تمتلك جميع الأوراق لإدارة جميع المعارك وحسم الحرب ذلك أن بعضا من الأطراف يمكن أن تتضبث بموقف عنيد ولا يرنو الى الحوار والبحث عن المخرج الممكن، إلا أنها في النهاية وبعد مرور الزمن تضطر الى مراجعة موقفها أو التنازل كليا أو جزئيا عن عنادها، حينما تتيقن بأن الإستمرار في الصراع يؤدي لا محالة الى احتراق الكل، وبالتالي يأتي الندم حيث لا ينفع كما يقال.
ومناسبة هذا القول يأتي في سياق الحوار الأخير الذي جرى بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد عبر إطارهم التنسيقية الوطنية والجهات الرسمية بالتعليم وبعض الوسطاء كالمندوبية الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان والمرصد المغربي للتكوين، وقد استرعى انتباهي كمتتبع لهذه القضية و الإحتجاجات المستمرة التي فاقت ستة أسابيع ، عن مضمون الإتفاق الذي أسفر عنه الحوار، الذي لم تتقبله معظم التنسيقيات الإقليمية، بالرغم من أن لجنة مكونة من عدة عناصر عهد إليها بإجراء الحوار مع الجهات الرسمية ، وهي مكون ضمن مكونات اللجان الأخرى في هذا الإطار التنسيقي، لكن ما يبدو غريبا هو أنه وبالرغم من توافق الأطراف عن ما تمخض عنه الإجتماع، سارعت أصوات أخرى لتتبرأ من النتائج، فهل الأمر يتعلق بما يدور في الكواليس أن هناك مساومة ما جرت تحت الطاولة دون علم القواعد؟ أم حيلة ما انطلت على اللجنة الحوارية وتعرضت لمقلب في كيفية إدارة ملفها أمام باقي المكونات الحاضرة؟
ملاحظات على المستوى الشكلي :
في اعتقادي وفي كل حوار ولقاء مسؤول ، ولكي يبقى كذلك يستوجب الأمر حضور الأطراف التي بيدها سلطة القرار للأطراف المتنازعة وليس منتدبين للحوار الذي لا يتوفرون إلا على صلاحيات محدودة،وهو ما ينطبق على اللقاء المذكور الذي حضر من الجهات المعنية بقطاع التعليم منتدبين للحوار ولم يحضر المسؤول الأول عن القطاع، وهو ما جعل هذا الأخير ينفذ وعده المتكرر بعدم الجلوس مع التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وبقي منسجما مع موقفه المبدئي، لكن في جوهر الأمر هو استهتار بمصير الموسم الدراسي، وعدم الإسراع الى مباشرة جميع الحلول الممكنة التي يمكن أن تضع حدا للإحتقان للشغيلة التعليمية وتفادي ازدياد تراكم الزمن المدرسي المهدور.
ملاحظات على مستوى المضمون :
درجت في كل حوار أن يعلن عن جدول أعمال واضح ونقاط أساسية مسطرة تكون محط توافق بين الأطراف المتحاورة، وستكون مطروحة للدراسة على طاولة الحوار، ومن المتعارف عليه أن تكون ترتيب النقاط المراد تناولها في الحوار لها أهمية قصوى، وليس مترتبة عشوائيا، فالنقطة الأولى على رأس جدول الأعمال ليس على نفس المقام والقيمة لبقية النقاط الواردة، وبالتالي فإن جدولة النقاط في اللقاء يكتسي أهمية استراتيجية في معرفة طبيعة وأهمية اللقاء، وذلك تفاديا من الوقوع في مقلب كبير، يتحول النقاش الى تناول نقاط يمكن أن ضمن مختلفات ولا تكتسي غالبا أهمية معينة بالنسبة لطرف من الأطراف أو أنها لا تهم أغلب الأطراف من حيث أنها حتى وإن وقع الإتفاق عليها، فإن جدوهر القضية سيبقى مطروحا، لكونه تناول الأعراض ولم يتناول الأسباب، فتكون إحدى الأطراف ذكية في استدراج الخصم الى متاهة التباحث في جزئيات لا تشكل أهمية للملف، لكن نباهة الفريق المفاوض وحنكته يجعل الحاضرين مستدرجين من حيث لا يعلمون الى الإستطالة في النقاش في جوانب شكلية، كل طرف يبدي تشددا واضحا في الرأي الى أن يحتدم النقاش، فتكون فرصة مواتية للطرف الحاذق في إبداء مرونة واضحة في موقفه، بما يشي أنه تراجع عن موقفه فيما أنه كان مجرد خدعة في الحوار ، لاستدراج الخصم الى الإتفاق وتوقيع محضردون التباحث في الجوهر الذي يكون مصدر كل الأزمات، فإعادة صرف الأجور وإرجاع المطرودين هي أعراض الأزمة فيما أن تسوية الوضعية للأطر التعليمية وإيجاد صيغة ملائمة تحفظ الكرامة هي جوهر المشكلة، أنا لا أتحدث هنا عن صيغة الإدماج لهؤلاء ، هل يتعلق الأمر في إطار جهوي أو وطني، لكن في اعتقادي يجب أن يكون إطارا للتوظيف واضح تراعى فيه شروط الإستقرار والكرامة والإستفادة من الحقوق وفق هذا الإطار إسوة بباقي الموظفين، حتى يتسنى لهؤلاء القيام بواجبهم التربوي والتعليمي دون مركب نقص أو إحساس بهضم الكرامة، وفي ظل إحساس بجسامة المسؤولية الملقاة على الشغيلة التعليمية كأعمدة أسياسية لبناء أجيال الغد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,154,443
- على هامش الإحتفالات باليوم العالمي للمرأة (مساهمة التلميذات ...
- حول التحالفات السياسية الهجينة
- على هامش احتجاجات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد
- السياقة والتهور = الموت .
- أكل غلتهم وسب ملتهم
- المجتمع المدني بين التباس المفهوم والتوظيف الملغوم 6
- جعجعة بلا طحين عنوان لائق
- المجتمع المدني بين التباس المفهوم والتوظيف الملغوم 5
- المجتمع المدني بين التباس المفهوم والتوظيف الملغوم 4
- روايات كنفاني وسحر الكلمة
- الصراخ ليس هو عين الصواب
- شذرات من ذاكرة التجربة الأولى في الكتابة
- المجتمع المدني بين التباس المفهوم والتوظيف الملغوم 3
- المجتمع المدني بين التباس المفهوم والتوظيف الملغوم (2)
- ما أشبه اليوم بالبارحة (!)
- المجتمع المدني بين التباس المفهوم والتوظيف الملغوم
- انكسار الحركة التلاميذية بإمزورن واستمرار الذاكرة.*
- الأمازيغية بالمغرب على ضوء دستور 2011


المزيد.....




- بالصور.. إليك القصص المخفية عن رعاة البقر السود في أمريكا
- المغرب.. ميناء طنجة يصبح الأكبر على سواحل البحر المتوسط
- اتفاق بين وزراء مالية دول مجموعة السبع على ضرورة ردع فيس بوك ...
- خبراء التغذية ينصحون بالإقبال على تناول الخضروات دائما
- ترامب يكثف الهجوم على أربع نائبات ديمقراطيات بالكونغرس
- سمكة التنين مطلوبة في قبرص سواء نافقة أو مشوية مع الأرز
- الخارجية السعودية تحذر رعاياها من تلاعبات مالية واحتيالات ال ...
- نتفليكس تفقد 130 ألف مستخدم.. ماذا يحدث؟
- قصة الأغنية السياسية -الأكثر ثورية- في التاريخ المعاصر
- -دواعش- من إسرائيل


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - فن إدارة الحوار بين الممكن والمقلب