أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - من زمن راجح الكذبه الى زمن راجح الموت!














المزيد.....

من زمن راجح الكذبه الى زمن راجح الموت!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 14 - 16:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فى مسرحيه بياع الخواتم يطل علينا راجح من خلال حكايات المختار. فالقريه تعيش فى وئام و اطمئان لكن المختار يخترع عدوا خارجيا اسمه راجح لكى يعطى الانطباع انه يعمل ليل نهار لمصلحه اهل القريه. و لكن هناك من انتبه لللامر من اشقياء القريه, و بدا بالسرقه على اساس ان التهمه ستلصق براجح.لكن من حسن حظ القريه ان ياتى بائع خواتم طيب اسمه ايضا راجح. يبيع راجح خواتمه للراغبين فى الزواج من شباب و صبايا القريه و تنتهى المسرحيه بان يعود الامن و الامان و الطمانينه الى اهل القريه.( و راجح الكذبه اخذته الريح! ) اما الان فبلادنا تعيش فى زمن راجح القاتل المتنقل! .

و الامر لم يعد خيال, بل واقع يقتل الناس كل يوم . و من سوء حظ جيلى اننا شاهدنا ما يكفى من عصر راجح الكذبه فى السياسه و نشهد الان زمن راجح القتل .و اتذكر كم كانت صدمتى عندما صرت اسمع من شباب عرب يتمنون عودة الاستعمار الغربى . حينها ادركت انه مجرد ان يصل الانسان الى هذا النحو من التفكير, يعنى ان الكارثه وصلت الى مستوى كبير جدا . كان ذلك كما اذكر فى اواخر التسعينيات .كان من الواضح انسداد افق الدولة القطريه العربيه.و فشل العرب فى الحد الادنى من التعاون لتامين الحد المقبول من الكرامه لشعوبهم رغم الثروات الضخمه التى كان من شانها ان تقدم للجميع حياة محترمه. .

اتذكر صديقة تروتسكيه من جماعة (الثوره الدائمة!) كنت فى جدال دائم معها طوال الوقت فى تلك الازمنة . كانت تؤكد ان الاشتراكيه التى كانت تحلم بها قادمه فى جيلنا . لو قابلتها اليوم لقلت لها لا نريد لا اشتراكيه و لا اى شىء سوى السلام الاهلى فى بلادنا .بدون السلام المجتمعى لا نستطيع تحقيق شىء و لا فى اى مجال . بدون السلام المجتمعى لا قيمة لكل الافكار . و كل شىء يسقط متى انهار السلام المجتمعى . نحن بحاجه الى النضال لاجل الحقوق و العدالة لكن بلا عنف و بدون تعريض وحدة البلاد للخطر لان هناك من يخلط عن حسن او سوء نية بين الامرين كما ان هناك من الاجندات الاجنبية من تراقب عن كثب و جاهزة للتدخل لكنها هذه المرة لن ترسل عسكريا واحدا لان ابناء البلاد هم من سيقتلون بعضهم البعض .!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,909,838
- فى وسط الضباب!
- الصينيون و القوة الايجابية لللاعتراف بالجميل !
- حديث الايام
- حول الرمز الثقافى
- نحو انثروبولوجية فلسطينية
- لا مناص من ثوره فى الوعى
- ترامب ينشر الفوضى فى العالم !
- لا قيمة للتوقيع حين تتغير موازيين القوى!
- حول الفضول المعرفى!
- الفيس بوك و اخواته اقوى من قنبلة نووية!
- عن الولايات المتحدة الامريكية!
- لمطلوب من اوروبا ان تظل اوروبا و ان تبتعد عن الولايات المتحد ...
- ! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !
- حراك حضارى !
- فى فكر الحداثة
- هذا هو واقع الحال فى اوروبا !
- علبة كبريت فى يد طفل!
- حديث مع صديق
- حول القوة الاخلاقية للشعب الفلسطينى
- لا بد من تكوين جيش الامل!


المزيد.....




- فيديو لـ-قمر الدين منتج سوري مخلوط بالزجاج- يثير ضجة في السع ...
- 5 دولارات بأمريكا.. فقط لتمر بهذا الشارع المشهور جداً
- السودان: اتفاق بين الحراك والمجلس العسكري على عقد لقاءات لنق ...
- ما آخر تغريدة نشرتها مها ووفاء السبيعي بعد هربهما من السعودي ...
- الحوثيون: وصول سفينة تحمل وقودا إلى ميناء الحديدة
- رئيس وزراء سريلانكا يصف انفجارات اليوم بـ -الهجوم الجبان-
- الكونغو الديمقراطية: إرتفاع عدد ضحايا غرق قارب إلى 40 قتيلا ...
- ليبيا: مطار معيتيقية بطرابلس يستأنف نشاطه
- بعض الملاحظات حول الخطاب المخادع للمسماة عبير موسي
- ليبيا: مطار معيتيقية بطرابلس يستأنف نشاطه


المزيد.....

- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - من زمن راجح الكذبه الى زمن راجح الموت!