أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - استعصاء مفهوم الانبطاح ...















المزيد.....

استعصاء مفهوم الانبطاح ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 10:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ ما يزال المصطلح الذي سنأتي عليه بعد قليل يترنح تحت وطأة التكرار الذي ساد في الحروب ، فمنذ وقت طويل كان يلفت انتباهي تلك الوضعية التى ارتبطت مع ظهور الطيران الحربي في سماء لبنان ، فالجميع بلا استثناء وأثناء قصف سلاح الجو للمواقع الأرضية وبدون مقدمات يأخذون وضعية الانبطاح كملجاء آمن ومن يتجاهل فعل ذلك يتم توبيخه وبشدة وهذا بالفعل لم يقتصر الفعل على ساحات القتال كما كان الحال في لبنان ، بل كانت معظم الأفلام التى شهاهدتها في حياتي ( الانبطاح ) هو الشيء الوحيد المتفق عليه بين الجنود ، ومنذ تلك المشاهدات والأحداث المتتالية فرض الوعي عليّ سؤال وبالتالي جعلني أسأل نَفْسِي قبل الآخرين ما هي الحكمة من وراء الانبطاح طالما القذيفة بعد انفجارها في الأرض تشكل انشطار على شكل مظلاتي من الأصغر إلى الأكبر ، أي لا مجال للمنبطح تجنيب نفسه من الإصابة ولأنني ايضاً كنت أخجل طرح مثل هذا السؤال لكي لا يقال عني مستجد أو بلا خبرة لكن ظلت مسألة التموضع تحيرني إلى يومنا هذا .

تماماً مرت الأيام حتى جاء اجتياح لبنان 1982م ، كانت سماء لبنان شبه مغطاة بالطيران في المقابل كانوا ايضاً الناس في حالة انبطاح متكرر وبالتالي شجعني الانبطاح الجماعي طرح تساؤلي بل وجدتها فرصة مناسبة لأنها من الممكن لها أن لا تكرر ، وبالفعل سألت أحد المنبطحين والطاعنين بالحروب ، لماذا ننبطح في كل مرة يتم قصفنا من قبل الطيران ، لأتفاجاء بقوله لي كيف تسأل مثل هذا السؤال البديهي ، إيّاك مرة أخرى تطرح مثل هذه الأسئلة على شخص أخر غيري كي لا تصبح مضحكة ، بالفعل أصابتني البديهية بصمتها .

للأمانة إلتزمت الصمت وهو ليس من عادتي لكني وجدت نفسي مضطر إلى ذلك مع أني استمريت بالبحث عن إجابة تشفي غليل فضولي ومعرفة السبب ، وبالفعل مرت الأيام وفي يوما ما شاءت الأقدار أن ألتحق مع مجموعة من 13 شخص للسفر إلى بولندا لتلقي دورة عسكرية لمدة أربعين يوماً وبقدر فرحتي بالانضمام إليها لكن كان هناك ما في داخلي يقول اخيراً سأحصل على سؤالي الذي طال الإجابة عنه ، وبعد مرور 30 يوم من تلقينا كل ما يمكن يخص العسكرة إلا أن مدربين المعسكر لم يأتوا على مسألة الانبطاح والطيران أبداً وانتابتي شعور الخجل لطرح سؤال الانبطاح في مثل هذه الكلية الحربية ، لكن في اليوم الواحد والثلاثون طرحت ذات السؤال على زميلي في الغرفة وقلت يا كامل لعلى أجد جواب مقنع لديك عن تساءل قد بات مشكلة لدي ، لكن رد فعله كان تماماً كرد من سبقه ، المهم في النهاية عدنا من الدورة وفكرة الانبطاح مازالت مجهولة لي وبديهية للآخرين .

راحت الأيام وجاءت ايّام أخرى وتشكلت علاقة وطيدة مع رجل يعمل في المخابرات العامة ، الآن هو لواء متقاعد ، بالطّبع الرجل طاعن في الحروب والاقتتال وله صولات وجولات في ميادين الاشتباك ، وجدتها فرصة وقلت لنفسي بالتأكيد سأجد بعد هذا العمر جواب عن سؤالي الذي دوخني ، لكن التجارب السابقة علمتني أن أتحسس الفرصة المواتية في طرح السؤال طالما السؤال بديهي ويُعيب سائله ، وفي ذات يوم تلقيت اتصال منه يدعوني إلى حيث يجلس ، بالفعل وجدته قد توغل بشرب الكحول وهو في حالة نادرة لكي يجاوب عن الأسئلة التى لم يُجيب عنها التاريخ ، لهذا شجعني المحيط والجو العام وقلت هذه فرصتي الوحيدة التى يمكن لي أن أحصل على إجابة شافية ووافية لهذا بادرت بمقدمة خفيفه ، قلت يا ابو فلان كما تعرف هناك قاعدة عسكرية تقول عندما الطيران يحلق في السماء على المجتمعين الانتشار وكنت اُتابع تفاصيل وجهه ومدى اهتمامه لحديثي ، كان الرجل يسّتمع وينظر بين كأسه وسيجارته ويهز براسه بالموافقة على كلامي إلى أن جئت على كلمة الانبطاح والسؤال إياه لماذا يجتمع الانبطاح مع ظهور الطيران ، حينها خرجت عينيه من وجهه وظهرت عروق رقبته وقال يخربيتك لقد طيرت كل ما تناولته من مشروب كيف لك بعد هذه الخبرة في الحياة أن تسأل لمثل هذا السؤال ، في وقتها خيم عليً مجدداً الصمت البديهي وعدت إلى البيت دون معرفة اهمية الانبطاح مِنْ أهم المنبطحين .

مرت الأيام ولم أكن أتوقع بأن الأيام ستدور ويأتي اليوم الذي يصل الدور عندي ، بالفعل دون مقدمات كان لي صديق بعيد كل البعد عن الحروب ولكل ما يجري داخلها من تفاصيل ، تماماً اثناء اجتياح الإسرائيلي في الانتفاضة الثانية وعلى الأخص في مدينة رام الله ظهر الطيران في سماء المدينة والصديق بصحبتي ، على الفور طلبت منه الانبطاح فنبطح دون تردّد ونحن في وضعية الانبطاح سألني عن فوائد الانبطاح ، نظرت في عينيه وجدت فيهما براءة السائل للمسؤول وقلت اسمع ، نحن في وضعية لا تسمح للمرء ممارسة التفنيص فيها لأننا على مشارف الموت ، لكني سأروي لك قصتي مع الطيران والانبطاح وأعدك بأن تكون مفيدة ومختصرة ، منذ ما يقارب الثلاثون عام وأنا أتساءل عن فوائده أو الهدف العسكري من ورائه ، لم أترك جهة حربية أو طاعنين بالحروب أو حتى عابرين فيها إلا وطرحت هذا السؤال عليهم بل وصلت إلى بعض مخرجين الأفلام فكان الصمت يسود القاعة ، وفي كل مرة كان سؤالي يواجه المتاعب ، لأن حسب تقدير الطاعنون ، مثل هذه الأسئلة لا تُسئل لأنها من البديهات بل السؤال يعيب ساءله خصوصاً إذا كان من خلفية عسكرية أو على الأقل في المطبخ العسكري ، إلا أنني بعد عصارة طويلة من التفكير تبين لي هكذا ، قد يكون السبب الوحيد أو الفارق الوحيد بين قصف الطيران للفرد واقفاً أو منبطحاً، طريقة موته ، فالموت اثناء الوقوف سيعرض المقصوف إلى سقوط يؤدي إلى ارتجاجات ضخمة في رأسه وجسده أما الموت منبطحاً بالتأكيد هو أسلم ويضمن للميت موتةً آمنةً أو قد تكون الفكرة كلها من الانبطاح فقط تجنيب المقتول رؤية ميتته بشكل مباشر كما كان يحصل في معتقلات بولندا وعلى الأخص معتقل الشهير اوشتفيز فعندما قمت بزيارته اثناء وجودي في بولندا لفت انتباهي طريقة القتل ، كانت هناك طريقتين اعتمدها النازي بقتل اليهود ، الأغلبية كانت تُحرق في محارق خصصت لذلك وهي مازالت شاخصة حتى الآن ، بينما كانت قلة تقتل بطريقة ملفتة ، يقال للشخص المعتقل عليك الدخول إلى كشك قد جُهز لقياس الطول ومن ثم يُطلق النار على رأسه من الخلف بالطبع من خلال طاقة حُددت بمستوى الرأس وهذا النوع من الاغتيال يحتاج إلى وقفة أخرى مع القارئ لكي أبين الفرق بين المقتول حرقاً والمغتال بالرأس ولماذا تحديداً الرأس . والسلام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,615,791
- انزلاقات متشابهة بين الاستبداديين والشبه ديمقراطيين ..
- سكموني المقاومجي
- إعادة الطبقة الوسطى مؤشر للدولة العدالة ...
- أسباب فشل حراك غزة وحماس بلا عمق دولي أو إقليمي ..
- بولا والعشاء الأخير
- التغير في الجزائر في ظل النتف وإعادة الرسم ...
- الطائفية تطرح نفسها كبديل للأوطان ...
- بين منظومة الثايد الأمريكية و400 اس الروسية يقف الشرقي في حي ...
- إخفاقات الجزائريون في الماضي تمنح الطرفين دروس للانتقال السل ...
- الجزائريون يبحثون عن من يخرجهم من البدايات ليلحقهم بالعصور . ...
- ‎إصرار على الترشح هو أمر استفزازي ومهين ليس إلا ...
- أربعون عام من الرداءة حتى استحسن ذلك مزاج الشعب الايراني ...
- مصطلح دبلوماسي جديد
- الفشل في السودان كان المقدمة للسلسلة إفشالات ...
- التضحية خير من الخضوع ...
- الإنسان بين الإدراك والأشراك ...
- ثنائية القاعدة
- الأقطش خانه التوصيف ..
- رسالتي إلى الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد والرئيس اوردغان ...
- دول شكلية وميليشيات حاكمة ...


المزيد.....




- السعودية تحدد موقفها من المشاركة في -ورشة البحرين-
- القمة الثلاثية في القدس: اتفاق على ضمان أمن إسرائيل وخلاف حو ...
- شاهد: سبيس إكس تطلق صاروخا يحمل 24 قمرا صناعيا تجريبيا
- السلطات المصرية تعتقل رموز ونشطاء سياسيين بتهمة التخطيط ل & ...
- هروب "ملك الكوكايين" الإيطالي من السجن في أوروغواي ...
- سفير إيران في لندن يعلن عثور صيادين إيرانيين على حطام الطائر ...
- الكشف عن عملية قرصنة وتجسس استهدفت شركات اتصالات 30 دولة حول ...
- هل فقد الشباب العربي الثقة في الإعلام الرسمي؟
- الكشف عن عملية قرصنة وتجسس استهدفت شركات اتصالات 30 دولة حول ...
- شاهد: طائرة إلكترونية تخطف الأضواء في معرض باريس للطيران


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - استعصاء مفهوم الانبطاح ...