أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القتال في القرآن 12/27














المزيد.....

القتال في القرآن 12/27


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 6190 - 2019 / 4 / 3 - 14:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


القتال في القرآن 12/27
ضياء الشكرجي
dia.al-shakarchi@gmx.info
www.nasmaa.org
سورة الأنفال – الآيتان 38 - 39:
الموضوع أعد باللغة الألمانية، ثم ترجمته لاحقا إلى العربية، عندما كنت مؤمنا بالإسلام، وما يكون بين مضلعين [هكذا] يمثل موقفي بعدما تحولت إلى الإيمان العقلي اللاديني.
«قُل لِّلَّذينَ كَفَروا إِن يَّنتَهوا يُغفر لَهُم، وَإِن يَّعودوا فَقَد مَضَت سُنَّةُ الأَوَّلينَ. وَقاتِلوهُم حَتّى لا تَكونَ فِتنَةٌ وَّيَكونَ الدّينُ كُلُّهُ للهِ، فَإِنِ انتَهَوا فَإِنَّ اللهَ بِما يَعمَلونَ بَصيرٌ.»
مبررات القتال في هذه الآية هي:
1. «وَإِن يَّعودوا»: أي إذا ما أصروا وعادوا مرة بعد مرة للعدوان، ولم يستجيبوا لدعوة السلام.
2. «حَتّى لا تَكونَ فِتنَةٌ»: وفسرنا الفتنة كما هو معلوم بكل أنواع الاضطهاد. |لكن أليس تاريخ المسلمين، ومنذ البداية، أي منذ أن قوى عود دولة الإسلام، حافلا بشتى أنواع الممارسات التي يصدق عليها نعت «الفتنة» بالمعنى المستخدم من القرآن تجاه أصحاب العقائد الأخرى، سواء كانوا من أهل الكتاب أو المشركين، بما فيهم الذين لم يقاتلوا المسلمين في دينهم، ولم يخرجوهم من ديارهم، ولم يظاهروا على إخراجهم؟]
3. «وَيَكونَ الدّينُ كُلُّه للهِ»: أي أن ينتزع المسلمون لأنفسهم حرية الاعتقاد والتعبير عنه التي حُرِموا منها، أي بعدما رفض المشركون أن يتمتع الجميع بحرية الاعتقاد وفقا لمبدأ «لَكُم دينُكُم وَلِيَ دينِ[ـي]»، وأصروا على احتكار حرية الاعتقاد لأنفسهم، كان الرد أن يُمنَعوا هذه المرة من بعد تمكين الله [تمكين الله؟] المسلمين منهم من ممارسة حرية الاعتقاد. فمن غير المعقول أن يتمتع البعثيون [أعني في العراق بعد 2003] مثلا اليوم بالحرية السياسية، بعدما حرموا كل الشعب منها، واحتكروها لأنفسهم، ومارسوا كل ألوان الاضطهاد والقمع الدموي، لتأكيد هذا المنع لما يقارب الأربعة عقود من الزمن. [سبق وبينت إشكالي على عبارة «وَيَكونَ الدّينُ لله»، وهنا تتجدد العبارة كشرط لإنهاء القتال، مع إضافة ما يفيد الإطلاق هذه المرة، عبر عبارة «وَيَكونَ الدّينُ كُلُّهُ للهِ»، فبإضافة «كُلُّهُ»، لا يكون أي مكان لعقائد الآخرين وللحرية الدينية لغير المسلمين، ثم إني أجد أن مثال البعثيين الذي أوردته آنذاك لم يكن موفقا، بل كان مثالا ساذجا وتافها وتبريريا من حيث لم أشعر، فاليوم وبعد عقد من سقوط النظام البعثي الصدامي في العراق، نجد أن هذه القضية لا يمكن أن يُتعامل معها بهذا التبسيط، ثم يفترض أن أصحاب الرسالة المنتسبة إلى الله الذي يمثل الحكمة المطلقة والرحمة المطلقة ألّا يبرروا لأنفسهم السلوك اللاعقلاني واللاإنساني لخصومهم، ليسلكوا مثله، بل أن يعطوا مثالا لسمو الأخلاق والتسامح والحكمة، كما فعل نيلسون مانديلا بعد انتصاره على نظام التمييز العنصري، فلم يسمح لمريديه أن يكون ردهم على عنصرية العنصريين البيض، بعنصرية سوداء ضد البيض، بل دعا أتباعه إلى انتخاب مرشحين بيض. فأي المثالين أقرب إلى الجوهر الإلهي يا ترى؟]





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,652,836
- القتال في القرآن 11/27
- القتال في القرآن 10/27
- القتال في القرآن 9/27
- القتال في القرآن 8/27
- القتال في القرآن 7/27
- القتال في القرآن 6/27
- القتال في القرآن 5/27
- القتال في القرآن 4/27
- القتال في القرآن 3/27
- القتال في القرآن 2/27
- القتال في القرآن في 1/27
- لماذا أعتبر نشر مقالاتي في نقد الدين في غير بابها المناسب
- افتقار القرآن للتنقيح مطلع البقرة مثالا
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 17/17
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 16/17
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 15/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 14/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 13/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 12/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 11/18


المزيد.....




- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...
- رحلة لاستكشاف عالم سري أسفل كاتدرائية شهيرة
- كيف يعود أطفال تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدانهم؟
- 611 مستوطنا يتزعمهم وزير إسرائيلي يقتحمون المسجد الأقصى


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - القتال في القرآن 12/27