أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - العلاقات والزيارات والنوايا الحسنة















المزيد.....

العلاقات والزيارات والنوايا الحسنة


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 28 - 17:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العلاقات والزيارات والنوايا الحسنة
الزيارات المتقابلة و المباحثات الثلاثية للتنسيق بين الدول الثلاث مصر والعراق والاردن في مختلف المجالات اتت فى زمن تشهد فيه المنطقة والشرق الأوسط حالة حراك غير مسبوق على جميع المستويات و في ظل ظروف دقيقة تمر بها هذه البلدان تحتاج الى نوايا حسنة وثقة متبادلة بعيداً عن التدخلات الخارجية الاخرى والاستفادة من الإمكانات التي يتيحها تواصلها الجغرافي وتكامل مصالحها الاستراتيجية وسبل تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات بين الدول الثلاث في إطار العلاقات التاريخية والدينية المترسخة والمتميزة التي تجمعهم ، مثل هذه اللقاءات تعمق الثقة السياسية المتبادلة بين الاطراف المجتمعة على الصعيد الثلاثي في تمتين العلاقات فيما بينها ومما يساعد على الارتقاء إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية مع البعض وبوتيرة متزايدة في إطار التنسيق والتشاور المتواصل حول القضايا ذات الاهتمام المشترك. وعلى الصعيد الجماعي، وفق آليات متعددة من التواصل السياسي على مختلف المستويات .
اللقاءات تمثل فرصة مهمة لترجمة العلاقات المميزة التي تجمع هذه البلدان نحو تعاون مثمر وبناء في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية إضافة إلى التنسيق فيما بينها حول مختلف القضايا وخاصة السياسية ، ومن اهمها ترسيخ التعاون ورسم مرحلة ما بعد إعلان الانتصار على "داعش" في العراق وقريباً في سوريا وفي ظل النجاح الذي حققته مصر في مكافحة التنظيمات الإرهابية و أهمية استكمال المعركة الشاملة على الإرهاب وفي وضع آلية فعالة لمواجهة انتقال المقاتلين الأجانب إلى مناطق أخرى خاصة في ضوء الانتصار التي تحققت في المعركة مع الارهاب، والتضحيات التي بذلها أبناء الشعب العراقي والسوري والمصري في هذا الإطار، وانتهاء السيطرة الجغرافية لتنظيم داعش وضعف تحركه وحصره في زاوية ضيقة . تنسيق المواقف بشأن العمل الموحد لمواجهة التطورات الجديدة تزامنا مع النوايا الأميركية التي اعلن عنها الرئيس الامريكي دونالد ترمب بالاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان و بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل اخيراً ضرورية وملحة حسب مقتضيات المرحلة ، اًو الاقتصادية حيث وضع مشروع الأنبوب النفطي المشترك موضع التنفيذ من حقل الرميلة العملاق في البصرة (545 كيلومترا جنوب بغداد إلى مرافئ التصدير في العقبة (325 كيلومترا جنوب عمان) وقع بين الأردن والعراق في أبريل/نيسان 2013 ويؤمن الأنبوب احتياجاتها من النفط الخام، التي تبلغ حاليا نحو 150 ألف برميل يوميا، والحصول على مئة مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي يوميا وتنشيط التجارة البينية برياً لتعزيز وتطوير المناطق الصناعية الحدودية والاسواق المشتركة ، والتعاون في قطاعات الطاقة النفطية والكهربائية والبنية التحتية وإعادة الإعمار وغيرها من قطاعات التعاون التنموية، بالإضافة لزيادة التبادل التجاري وتعزيز الاستثمارات المشتركة وتطوير علاقات التعاون الثقافي والاجتماعي فيما بينهم في ضوء الروابط التاريخية التي تجمع بين الشعوب الثلاثة.
بلاشك ان مثل هذه اللقاءات تؤدي الى التقارب بين البلدان بشكل كبير ، وتعززاستعادة الاستقرارالامني والسياسي التي تحيط بدول المنطقة وخاصة الخليجية ومحاولة اعادة المياه الى مجاريها ، والعمل على إيجاد الحلول الممكنة للمشاكل وعلى رأسها القضية الفلسطينية ، كقضية مركزية ، في التعاون الامني والاستخباري والأزمات و في الوقوف مع مصر لمحاربة الحركات السلفية الارهابية وسوريا وليبيا واليمن وغيرها والتقليل من الوجود العسكري لبعض الدول الاجنبية ، وأهمية العمل المشترك المكثف والمنسق لتعزيز الضمانة الحقيقية ضد مخاطر التشرذم والإرهاب والنعرات الطائفية والمذهبية التي تتناقض مع روح المواطنة والمؤسسات الديمقراطية وحماية استقلالها .ولنقل تجاربهم للعراق بما يساهم في عملية إعادة إعمار المناطق التي تضررت بها، نتيجة الارهاب لاستكمال إعادة الإعمار وعودة النازحين وضمان حقوقه وحقوق مواطنيه التي انتهكتها هذه العصابات الارهابية، التي عدتها قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية ، فضلًا عن الاستعداد لعقد برامج ودورات تدريبية للكوادر العراقية في مختلف المجالات وفقًا لاحتياجاته بشأن العديد من القضايا الإقليمية والدولية، العراق لا يوجد لديه اليوم أعداء سوى الإرهاب والفقر والأمية والبطالة مما يطلب مساعدته في هذه الاطرمع توافر الخيرات المتنوعة مثل المياه والطاقة والزراعة والكوادر العلمية في مختلف الاختصاصات و الأمر الذي يجسد أواصر الصداقة الممتدة بين شعوب هذه البلدان عبر تاريخهم الطويل، لمواجهة التحديات الإقليمية والتهديدات المشتركة، والتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات المختلفة التي تشهدها المنطقة، والحفاظ على المؤسسات الوطنية للدول التي تشهد هذه الأزمات، وصون سيادتها ووحدة أراضيها وكذلك الدفع بالتعاون في إطار الاتحاد من أجل منطقة الشرق الاوسط حتى تكون امنة والوقوف مع العراق بعيداً عن سياسة المحاور والداعم لوحدته واستقراره وسلامة أراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، بعد الانتصارات التي حققتها القيادة والجيش العراقي، لطرد التنظيمات الإرهابية من الأراضي العراقية، ونجاح العمليات العسكرية في استئصال تلك التنظيمات من مراكز نفوذها في المحافظات العراقية المختلفة ، بما يمهد الطريق لاستقرار العراق وعودته للقيام بدوره الفاعل في محيطه العربي الاقليمي والدولي ، ليكون أحد عوامل التأثير في الاستقرار والأمن والنمو الاقتصادي في المنطقة وحلقة تواصل لنزع فتيل الخلافات التي تشهدها ، وبما يساهم في تعزيز التكاتف والتضامن بين هذه الدول من أجل تحقيق مصالح شعوبهم في الاستقرار والازدهار الاقتصادي وتحقيق الأهداف المشتركة من خلال التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة وبناء علاقات دولية متوازنة .
من هنا يجب على هذه الدول زيادة تعزيز التقارب وتكثيف التواصل والتنسيق طول الأوقات على وجه العموم كدول صاحبة حضارة ممتدة في عمق التاريخ ، وفي ظل الظروف الصعبة والدقيقة على وجه الخصوص، ونظرا لأن الكثير من الصعوبات أو المشاكل التي تقف في وجه التعاون المشترك ناجمة عن نقصان التفاهم وعدم اللين في المواقف بالاستنفاذ من جميع الوسائل الممكنة التي تضمن نجاح المباحثات لانها تقع تحت تأثيرات الضغوط الدولية التي يجب تجاوزها من اجل المصالح الوطنية لهذه الدول بالطرق المتاحة وأساليب التفكير لعبورالأمور الهامشية أوالخلافات الجانبية التي لا يتوقع منها الخير.
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,649,194
- الانتهاء من الارهاب بين الحقيقة والاوهام...القسم الثاني
- الانتهاء من الارهاب بين الحقيقة والاوهام...القسم الاول
- اعرف الفساد تعرف اهله...القسم الثالث والاخير
- عبارة ام الربيعين تعمق جراحها
- اعرف الفساد تعرف اهله...القسم الثاني
- اعرف الفساد تعرف اهله..القسم الاول
- نوروز ...ائتلاف القلوب والارادات
- الحضارة الجديدة واشكال الضياع والانحدار
- هل تبقى المخدرات كاَفة تنخر المجتمع العراقي...؟
- التراقص الامريكي على الاوهام والكوارث
- يوم المرأة اضفاء للسعادة
- الرؤية المستقبلية لما بعد داعش
- اربعون عاماً ازادت سبعاً *
- سجناء الارهاب اضافة جديدة للتوترات
- المرأة الفيلية والخروج من شرنقة التقوقع
- دروس في الاخلاق ... التكافل الاجتماعي
- الكورد الفيليون وانقلاب 8 شباط والعودة الى الذاكرة
- سيادة العراق ...وتصريحات غير مسؤولة لترامب
- الفيليون والتنظيم المجتمعي
- الثورة الايرانية عنوان الصمود والتحدي


المزيد.....




- لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإ ...
- ناسا تسعى لشراء مقعد على متن المركبة الروسية -سويوز-17-
- قوات أميركية تستريح على الطريق في أربيل
- كاري لام تزور أكبر مسجد في هونغ كونغ
- بارزاني: يجب ألا ننسى كفاح الجيش الأميركي لحماية المنطقة
- أركان الخليج ودول عالمية من الرياض: عازمون على ردع الاعتداءا ...
- شباب لبنان... الغضب فوق شفاه تبتسم
- نتانياهو يفشل في تشكيل الحكومة ويعيد التكليف إلى الرئيس الإس ...
- مواكب لمناصري حركة أمل على الدراجات النارية تشوّش على الاحتج ...
- طرابلس -عاصمة لبنان الثانية- غاضبة على الدولة وعاتبة على الح ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - العلاقات والزيارات والنوايا الحسنة