أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاطمة ناعوت - دائرةُ الحُب الأبديةُ في بيت لليان تراشر














المزيد.....

دائرةُ الحُب الأبديةُ في بيت لليان تراشر


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 27 - 00:34
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    




اليومَ، في عيد الأمّ، نُقدّم الهدايا للجميلات اللواتي حملن في أحشائهن الأجِنَّة وهَنًا على وهَنٍ. فإذا أشرقَ النورُ على العيون الصغيرة، خاصمَ النومُ عيونَ الأمهات فواصلن السَّهرَ أرقًا على أرقٍ، ورتقن الليلَ بالنهار؛ أيامًا وأسابيعَ وسنواتٍ؛ حتى يشتدَّ عودُ الصغار، ويصيروا صبايا وصبيان، يملأون العالمَ فرحًا وعملا. فماذا عسانا نُقدِّمُ من هدايا لصَبيَّةٍ عذراءَ لم تحمل في أحشائها جنينًا، سوى أنها سهرت على أطفال حارتنا عقودًا طوالا، قلقًا على قلق؛ حتى تحوّلَ صِباها إلى شبابٍ، وشبابُها إلى هِرَمٍ، وحُسنُها إلى قداسة. وكَبُر الصغارُ في دارها حاملين في صدورهم جوهرةَ الحبّ التي لا يذوي بريقها ولا يجفُّ نُسغُها. فتاةٌ أمريكيةٌ غيداءُ في إشراق الصبا، كانت تستعدُّ لاعتمار طرحة الفرح وإكليل الزفاف في عشرينها، لتسير مُترفّقةً ذراع أبيها فيُسلِّمُها إلى يد حبيبها، ليسيرا معًا دربَهما الورديَّ، ثم تُلقي باقةَ الزهور وراء ظهرها إلى صديقاتها لتلتقطَها العروسُ المقبلة. قبل حفل الزفاف بأيامٍ، أنصتت إلى محاضرة حول الإنسانية المُعذّبة في أفريقيا، والأطفال الذين يقتلهم الجوعُ ويفترسُهم اليُتمُ والعَوَز. سألتْ خطيبَها مرافقتها السفر إلى حيث يرعيان بعضًا من أولئك الأطفال بعد زفافهما؛ فيحصدان مجدَ الرحمة. لكنّه رفض. فخلعت عن بِنصرها خاتمَ الزفاف الذي لم يتمّ، وقرّرت أن تسير في طريق الشوك الشاقّ وحدها دون رفيق أو مال. صوّبت وجهَها صوبَ القارّة السوداء، واختار لها اللهُ منها "مصرَ"، ثم اختارَ لها من مصرَ محافظةَ "أسيوط" السعيدة، واستقرَّ بها المُقامُ هناك حتى اللحظة الأخيرة من عمرها. وصلت مصرَ عام 1910، وأنشأت في أوائل العام التالي دارًا للأيتام الذين غُدِروا برحيل الأمّ والأب. استضافت في دارها، التي راحت تتوسّع مع الأيام، أطفالا من جميع أعمار اليُتم الذي لا يختارُ زمنًا ليحطَّ على ضحاياه. ثم فتحت أبوابَها لأراملَ يحملن أطفالهن على أذرعهن دون عائل، حتى تحوّل الدارُ إلى عالمٍ واسع وعائلة هائلة العدد، تستقبل الأطفالَ فتُطعمهم وتكسوهم وتعلّمهم حتى يكبروا ويتخرجوا من الجامعات ويتزوجوا وينجبوا، ثم يعودوا من تلقاء ذاتهم ليواصلوا الخدمةَ في الدار التي آوت طفولتهم ورحمت يُتمَهم. لكن الحال لم تكن باليُسر الذي سردته الكلماتُ السابقة. فقد كانت الأمُّ التي لم تلد تجوبُ قرى مصر ونجوعها على الدواب فوق الأراضي الوعرة، وتطيرُ خارج مصر صوب بلاد الله، بحثًا عن المال من تبرّعات الشرفاء لتسدّ احتياجات أطفالها من طعام وكساء وتطبيب وتعليم ورعاية على مدى السنوات. وكانت وحيدةً. لا، لم تكن وحيدة. كانت يدُ الله فوق يدها، تصنعُ معها معجزاتٍ وعجائبَ لا يصدّقها عقلٌ ولا يستوعبُها خيال. كانت تعدُّ القروشَ بين يديها، وتقارنُ بين نحولِها، وهول الجنيهات التي تحتاج إليها من أجل الأيتام، فترفعُ بصرها إلى السماء وتناجي الله شاكيةً إليه ضعفَها وقلّة حيلتها وجوع أطفالها، فإذا بالباب يطرق لتجد من يهديها جوالَ أرز، وصناديق صابون، وأرطال لحم، وبالات ملابس أو شيكًا بمبلغ مالي بقدر ما تحتاج إليه في هذا الشهر أو ذاك.
في كتابه الجميل: “معجزات الإيمان في حياة لليان تراشر"، يقدّم لنا المفكّر المصري: “القسّ باقي صدقة"، بعضًا من تلك العجائب التي حدثت مع الأم البتول التي احتضنت أطفالَ مصر على مدى سبعين عامًا، من واقع اليوميات التي كانت تكتبها بنفسها لتكون أثرَها ودليلَها على رحمة الله على أطفالها. إنها دار "لليان تراشر" للأيتام في محافظة أسيوط بصعيد مصر الطيب. تلك الدار التي لا تزال تمنحُ الحبَّ لأطفالنا رغم رحيل الأم العظيمة عام 1961، وسوف تظلُّ مِظلّةُ الرحمة فوق سماء الدار تقطرُ الحنوّ والعطف، دون توقّف.
في زيارتي الأخيرة لأسيوط، أكرمني اللهُ بزيارة تلك الدار التي بلغت شهرتُها آفاق العالم، فشاهدتُ بعيني ما لا يخطرُ على بال إنسان. مربيةٌ جميلةٌ بلغت عقدها التسعين تحملُ طفلةً على يديها وتُطعمُها. أقتربُ منها لأسألها: “منذ متى تعملين هنا يا أمي؟" فترفع لي عينين مُشرقتين قائلة: “جئتُ هنا وعمري أربعون يومًا. أطعمتني الأمُّ لليان من كفّها القمحَ والحُبَّ حتى شبّ عودي. وألبستني ثوبَ الزفاف بيديها. وأوصلتني إلى بيت عُرسي الذي فرشتْه لي بنفسها. فعدتُ هنا لأكملَ رسالتها مع أطفالٍ مثلي فقدوا الأم واحتضنتهم هذه الدارُ الطيبة.” هكذا الحال مع كل العاملين في تلك الدار الفريدة. كلُّ من يعمل بها من شباب وصبايا وكهول، وصلوا إلى تلك الدار أيتامًا صغارًا لا سند لهم ولا عائل إلا الُله ويدُ الله التي اختارت الأمَّ لليان تراشر لتمثلَها. إنها دائرةُ الحبّ التي لا تنتهي؛ فانعمي بفردوس الرحمن الرحيم أيتها الأم الرحيمة. "الدينُ لله، والوطنُ لَمن يُحبُّ الوطن”، وطوبى للرحماء.
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,702,681
- العسراءُ الجميلة التي اغتالتها يدُ صهيون
- ما هديتُكَ في عيد الأم؟
- البابا شنودة و... برينتون تارانت
- الأدبُ … حين يحمينا من المزورين | عن الصفحات الكاذبة
- هنا أسيوط … والذي مصرُ تعيشُ فيه
- على هامش ((تصويب)) الخطاب الديني
- البابا فرنسيس في دار زايد … على خُطا القديس الأسيزي
- صخرةُ العالم … وسوطُ السجّان
- إكليلُ غار للجميلة: سميحة أيوب
- قال الرئيس: مسيحيو مصر ليسوا أقليّة!
- عينا -نوال السعداوي- … في وهج الشمس
- أحبّوا … مثل طفلٍ ضرب قدمَه بسهم
- المركز الكاثوليكي المصري … صخرةُ الفنون الرفيعة
- ذكرياتي مع الكتاب ... في معرض القاهرة الدولي للكتاب
- تحت السرير … مع أفروديت وهيرا
- كيف خدعتُ أمي ... لقراءة الكتب الممنوعة
- أبطالٌ ... أخطأهم سهمُ الشهادة
- مقالي عن ثورة يناير والإخوان الذي منعه (اليوم السابع) | “هل ...
- من مصر… الرئيسُ يُطلقُ طائرَ المحبة
- في فِقه الدهشة… وقتلها!


المزيد.....




- مخيمات تشنجيانج الصينية تشهد فظائع الاغتصاب الجماعي والتجارب ...
- سوهاج : زيارة الوحدات لمتابعة أعمال مبادره الرئيس للكشف المب ...
- 100 امرأة 2019: أول امرأة بوذية تتحدى التقاليد وتصبح راهبة
- منظمة العفو الدولية تحث الأردن على وضع حد لاحتجاز النساء بشك ...
- القذف الأنثوي بين الحقيقة والخيال.
- لاكروا.. فرنسيات يؤكدن: لم يرغمنا آباؤنا ولا إخواننا على ارت ...
- رقص وغناء وطلب الزواج.. مشاهد طريفة بالاحتجاجات اللبنانية
- ملكة جمال إيران تطلب اللجوء في الفلبين: -إذا عدت سيقتلوني-! ...
- بمنتجات أصلية ومقلدة.. المصريات يقتحمن سوق البيع الإلكتروني ...
- -لم يكن مقصودا-... امرأة تقتل زميلتها وتقطعها إلى أجزاء


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاطمة ناعوت - دائرةُ الحُب الأبديةُ في بيت لليان تراشر