أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - ملحمة حواء - 8 -














المزيد.....

ملحمة حواء - 8 -


ناس حدهوم أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 23:11
المحور: الادب والفن
    


ملحمة حواء - 8 -
****************
الى التي أحترمها
***************

كلما تدكرتك تتدفق الدموع من عيني
كما يتدفق الماء الصافي من الغدران العميقة
بين الصخور الجبلية
ويداهمني حنين هاديء
فأشعر بنسيم الحقول في البعيد
وأشتم رطوبة البحر الراحل أبدا
ثم أسترسل في البكاء
ويغمرني حزن محترم جدا جدا وعظيم
كلما تدكرتك يتحول الزمن في نظري
إلى شيخ
بلحية بيضاء مثل " لحية همنجواي "
أو مثل لحية " والت ويتمان " تلك
المليئة بالفراشات كما وصفها " لوركا " ذات يوم
حينما أتدكرك أنسى نفسي
وأحزن كثيرا كثيرا وكثيرا لفقدانك
فما عساه أن يجدي هذا البكاء ؟ كل هذا الندم ؟
لكنني أصر دائما على حالي وأسعد به
لأنني على الأقل أنساك عندما أفكر فيك
حتى لا أنساك لكي لا أفكر فيك
فارمي ياسيدتي كل هواني لكلفة هذا العالم
بعيدا عنك وانسي حياتنا المقدسة
فهي لا يمكن لها العودة مجددا
والسنون سيدتي تهافتت وانطلقت في الملكوت
مع أرواح العصافير نحو السكون حيث تزهر أكمام الزهور
في حقول الزمان اللامرئي وتنام في شواطيء اللانهاية
وقبل اللحاق بها
لنا كل الحب
ولنا مجد الحب
الذي ينقص عالمنا الواقعي والشبيه بالجحيم
فإلى اللقاء ياسيدتي
في اللامكان في اللازمان
إليك وداعي الأخير وهديتي البسيطة لحواء العظيمة في قصيدة دعاء .
" بإمكاننا أن نركض
ولو قليلا لكي نفهم ونتورط
في المعرفة ونكون أحرارا
يمكننا أيضا أن ننهل
من غدران صافية من الحكمة والإرتياب
تفتح بصيرتنا على ضفاف عديدة و متنوعة
للحرية والمسؤولية
حياتي كتبها القدر على ألواح السماء
فلماذا لا أستطيع أن أصدق
رباه
لماذا أراك ويمنعني القدر عن رؤيتك ؟
ألأني أريد اليقين ؟ .
------------------
" إنتهى "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,347,564
- ملحمة حواء - 7 -
- ملحمة حواء - 1 -
- ملحمة حواء - 4-
- ملحمة حواء - 5 -
- ملحمة حواء -6-
- ملحمة حواء - 2 _
- ملحمة حواء - 3-
- ملحمة حواء
- إرادة شعب متحضر تنتصر على إرادة نظام متخلف
- مثل الروبوط
- فراغ وأصوات
- جراح الأيام
- خايف أقول اللي فقلبي
- بورتريه
- عندما تختلط الأفكار لتتناسق
- مستنقع
- عناصر المعاني وتوابلها
- ربمات
- القماقم
- باختصار


المزيد.....




- الخلفي..إحباط أزيد من 30 ألف محاولة للهجرة السرية خلال السنة ...
- أزمة -البام-: مجرد نموذج للتيه الحزبي المشترك !
- في بلاد النوافذ المحطمة.. كيف يتواصل شعراء اليمن بزمن الحرب؟ ...
- بالصور.. 9 تنبؤات من أفلام الخيال العلمي القديمة التي تحققت ...
- في ضرورة الثورة الفكرية / بقلم حمّه الهمامي
- إنفانتينو يشكر بوتين باللغة الروسية بعد تقليده وسام الصداقة ...
- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - ملحمة حواء - 8 -