أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبدول - مخمور في المسجد














المزيد.....

مخمور في المسجد


احمد عبدول

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 20:37
المحور: الادب والفن
    


في ثمانينيات القرن الفائت كان هناك شاب في محلتنا يتسم بدماثة الخلق وحسن الحديث وحدة الذكاء الا انه لم يستطع اكمال دراسته الاعدادية بسبب تقرير رفعه احد الرفاق الحزبيين وقد اتهم فيه ماهر بالانتماء الى احد الاحزاب الدينية المحظورة انذاك فكان ان قضى صاحبنا بضعة اشهر داخل اقبية الأمن العامة افرج عنه بعد ذلك بعد ان جرب صنوف العذاب والوان الهوان والتنكيل.

خرج ماهر من السجن فوجد اقرانه قد التحقوا بمعاهدهم وكلياتهم فامتلىء قلبه غيظا وشحن صدره هما فكان ان اصابه الاحباط وآلم به الحزن فما كان منه الا ان ادمن شرب الخمور وسلك طريق اللهو لينفس بذلك عن همومه ويخفف عن الآمه .

.صادف يوما ان ماهر كان عائدا من احدى البارات في شارع السعدون يوم كان ذلك الشارع يزدان بمحال الشراب وحاناته التي تبقى ابوابها مشرعة حتى الصباح الباكر كان الوقت فجرا وقد اخذ المصلون يتوافدون على الجامع المطل على الشارع العام لاداء صلاة الفجر ترجل ماهر من سبارة الاجرة التي استقلها لينزل امام الجامع المطل على الشارع العام وسرعان ما اندس وسط صفوف المصلين فلما دخل اتجه صوب المذياع واخذه بقوه هناك شعر المصلون بان ذلك الشاب الغريب كان بغير وعيه فاجتمعوا حوله واخذوا يشبعونه ضربا وركلا بينما سارع امام الجامع واتصل بمركز الشرطة القريب من الجامع لم تمض سوى دقائق حتى حضر ضابط برتبة ملازم اول ومعه شرطيان وطلبوا من المصلين ان ينفرجوا عن ذلك الشاب ويكفوا عن ضربه ليستفهم منه الضابط عما يريد ويبحت رفع ماهر راسه وهو يستجمع قواه ويتصنع اتزانه
وقال : سيدي العزيزلا اريد سوى ان اشهد وبالمذياع ان عليا ولي الله
رد الضابط :لكنك مخمور وهذا بيت طاهر وشريف
رد ماهر :لو اني لو انتم اليوم
استغرب الحضور طلب الشاب المخمور فرفض البعض طلبه واستغرب البعض الاخر
بينما سمح الضابط لماهر ان يتشهد دون ان يعرف ان المذياع تم فصله عن التيار الكهربائي .
غادر ماهر الجامع وهو راض عن نفسه كل الرضا مسرور كمال السرور لانه نجح في ترجمه رغبة مكبوتة وغاية دفينة .

يتضح لنا من هكذا حكايات واقعية ان عقولنا الباطنة تختزن ما تختزنه من عبارات وثقافات وافكار وقناعات وآمال الا ان المجتمع المحيط بنا من نظام سياسي واعراف وتقاليد وموروثات هي من تحول بيننا وبين ما نريد قوله وما نتوق للبوح به فيبقى كل ذلك المخزون راكدا في اعماقنا راسبا في انفسنا حتى اذا ما سنحت الفرصة خرج ذلك المخزون للملأ ضاربا عرض الجدار كل ما يحيطنا من اسوار وتابوهات ومحرمات وثوابت دينية وسياسية وثقافية وعشائرية .
ترى كم عدد اولئك الذين يتوقون اليوم لقول كل ما يدور في اذهانهم ويمور في دواخلهم من خلال ساعة صفاء او غضب او طيش اوسكر او جنون او تهور





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,603,694,015
- احلام وامنيات
- سعودي
- المفردة وفهم الواقع الاجتماعي .
- الحل بيد الاميركان حقيقة ام وهم ؟
- دهشة الشيخ
- الموت في قصائد الراحل (كاظم اسماعيل الكاطع)
- عقدة الجنس
- ابرز الخصائص الشعرية في نتاج شاعرين راحلين .(عريان السيد خلف ...
- الجنس في بلدي
- الحقيقة من وجهة نظري الشخصية
- السيد كمال الحيدري في مواجهة الجمهور
- اهم الاسباب التي تقف وراء تمدد بعض الجرائم السياسية وانحسار ...
- وحوش بشرية
- لا تذهبوا بالنصوص بعيدا
- السيد عادل عبدالمهدي ليس الها
- العراقيون يزورون تاريخهم السياسي القريب
- هل بكي الامام الحسين بن علي قاتليه يوم الطف ؟
- شهد ودموع (قصة قصيرة) الحلقة الاخيرة
- شهد ودموع (قصة قصيرة) الحلقة الثانية
- شهد ودموع (قصة قصيرة)


المزيد.....




- مخرج أفلام -الأب الروحي- يزور مكتبة الإسكندرية (صورة)
- المغرب...فنان حرفي يحول نبتة -الدوم- إلى تحف فنية (صور)
- جمهورية المالديف تجدد دعمها التام لسيادة المغرب ووحدته الترا ...
- مهرجان القاهرة السينمائي يوضح سبب اختيار فيلم لـ-نتفليكس- في ...
- السعودية تستثمر في المشاريع الثقافية الإسلامية الروسية
- نهاية مأساوية لعازفة قبل الحفل بـ 20 دقيقة
- ختام الملتقى الدولي الرابع لتفاعل الثقافات الإفريقية في القا ...
- تايلور سويفت -ممنوعة- من غناء أغنياتها
- الأحد القادم منتدى الشعر المصري يؤبن الشاعر الأردني الكبير أ ...
- كلمة لابد منها: أيها المغاربة لستم سواسية في أعين أدعياء الن ...


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبدول - مخمور في المسجد