أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - حديث مع صديق














المزيد.....

حديث مع صديق


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6177 - 2019 / 3 / 19 - 06:31
المحور: سيرة ذاتية
    


ليس من السهل ان تكون انسانا!
قول نرويجى



مضى وقت لم ارى هدا الصديق.و الحقيقة التى يعرفها المرء كلما ازداد خبرة فى الحياة ان الصداقة متى بنيت جيدا لا تعد تعتمد على عدد اللقاءات .اتصل صديقى و اقترح ان نلتقى اليوم لان هناك ما يريد قوله.
هدا الصديق من النوع المكافح و المستقيم.جاء لهده البلاد بدرجة جامعية اولية ثم تابع حتى الدكتوراة, وواجه مصاعب شتى و تغلب عليها بفضل تصميمه و اجتهاده.
بالفعل التقينا اليوم و عرفت منه انه فقد امه قبل شهر.و فى موضوع فقدان الام لا اجد كلاما لكى اقوله لانه لا يوجد كلام يعادل حجم الالم.

اخبرنى انه فى يوم فقدان امه كانت يكتب على الكمبوتر فكانت تترائى له صورة امه على الشاشة .شعر بنوع من القلق فاتصل و تحدث معها .ثم اتصل و تحدث معها مرة ثانيه و استغربت لم يتصل ثانية خاصة انها لم تكن مريضة فى شىء.
فى المساء نامت امه نومها الاخير.

حين يحدثك شخص عن مثل هده التجربة لا يمكن ان تعرف حجم الامه الا ادا اكتوى المرء بنارها من قبل.
لقد وصف لى صديق مره ان يوم رحيل امه كان مثل زلزال حقيقى.قال لقد شعرت ان الارض تتحرك تحت اقدامى و كنت على وشك فقدان التوازن.
قال صديقى انه يشعر انه فقد حوالى خمسين بالمائة من داته و انه لم يعد دات الشخص كما كان .و انا اعتقد انه محق فبعد فقدان الام لا يمكن للشخص ان يظل داته .انه يفقد بعضا منه .
كنت استمع اليه و دموعه تتساقط و هو يتحدث عن المه .تدكرت ما قاله احد الكتاب من انه كان يجب على الله ان لا يجعل الامهات يموتون.
قلت له تعبيرا قالته الروائية التشيلية ازابيل ايندى حيث تقول ام لابنتها .لا يوجد موت .طالما انك تتدكرينى فانا موجودة معك.قلت هدا فى محاولة لتهدئة خواطره بعض الشىء و انا اعرف انه ليس من السهل .
انا اعتقد ان حب الام هو الحب الحقيقى الوحيد المجرد من اى شىء.و كل ما عداه خاضع لاهواء الدنيا و اعتباراتها .اعود لاكرر القول النرويجى ,ليس من السهل ان تكون انسانا!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,934,991
- حول القوة الاخلاقية للشعب الفلسطينى
- لا بد من تكوين جيش الامل!
- فلسفه فى الفلسفه!
- لم يات الربيع بعد لكن لاحت تباشيره!
- الاسلاموفوبيا و اخطار المرحلة
- لفلسطينيون و فشل النموذج
- فصائل السلام* الفلسطينيه صفحات مغموره من التاريخ الفلسطينى!
- لا يوجد حل عسكرى فى الصراعات الاهلية!
- لكن من يسمع ؟
- المزيج الخطر !
- حول كتاب المنفى!
- الربيع على الابواب !
- تاملات فى فضاء الكون
- فقدان الهوية اكبر الاخطار المهدده لوجودنا
- عن الصديق الاستاذ نعمة جمعة فى ذكرى رحيله
- لا بد من مواجهة التحديات !
- ادهم الشرقاوى. من اساطير المقاومة الشعبية!
- عندما خيل لى انه الربيع !
- الشعوب لا تتقدم بواسطه وصفات ايديولوجيه !
- عالم ما بعد الحقيقة !


المزيد.....




- فرنسا: -من المبكر- الحديث عن فرضية عملية إرهابي بعد انفجار ل ...
- بعد شكر نتنياهو لـ-صديقه- السيسي.. إسرائيل تنشر فيديو للمروح ...
- قطر تصدر بيانا عن -ورشة السلام- ضمن -صفقة القرن- في البحرين ...
- مقتل 23 موقوفا في فنزويلا بأحداث شغب في مركز للشرطة
- فيديو: بيع بطيختين صفراوين في اليابان بسعر خيالي يصل إلى 45 ...
- فيديو: بيع بطيختين صفراوين في اليابان بسعر خيالي يصل إلى 45 ...
- رحلة إلى القرم -تصدم- رئيس الأركان الأوكراني
- صحيفة بريطانية تنتقد سياسات ماي بشدة بعد عزمها على الاستقالة ...
- ما علاقة تغير المناخ بزيادة الحساسية؟
- السيسي ينتدب رئيس الوزراء لحضور مراسم تنصيب رئيس جنوب إفريقي ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - حديث مع صديق