أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبدول - احلام وامنيات












المزيد.....

احلام وامنيات


احمد عبدول

الحوار المتمدن-العدد: 6173 - 2019 / 3 / 15 - 16:14
المحور: الادب والفن
    


تنفرد الشيعة الامامية بعقيدة (الرجعة) والتي يستدلون عليها من خلال بعض النصوص القرانية كقوله ( ويوم نحشر من كل امة فوجا ) سورة النمل 83:27 والرجعة تعني حسب المفهوم الشيعي العودة الى الحياة الدنيا بعد الموت الا ان تلك الرجعة انما تخص من محض الايمان محضا ومن محض الشرك محضا اي انها تنطبق على مجموعة معينة من الناس دون غيرهم فهي تخص صنفان من البشر من بلغ مبلغا من الايمان ومن بلغ مبلغا من الشرك ولا شك ان تلك العقيدة حالها حال الكثير من العقائد التي تلازم تلك الفرق التي لحقها مقدار كبير من الحيف والظلم والتهميش على مدى قرون طوال من الزمن ولعل الشيعة الامامية كانوا الاوفر حظا من ذلك الظلم والاقصاء الذي لحقهم على مرور الزمن وتطاول القرون وبالتالي فلا عجب ان تشتمل عقائدهم على هكذا احلام وردية تعويضا عما لحق برموزهم وقادتهم من أذى وجور وآلم .

لست هنا في معرض تناول هذه العقيدة او غيرها من عقائد الفرق الاسلامية التي يختلط فيها الواقع بالخيال الا انني احببت ان اقول اني من أشد المتحمسين لعقيدة الرجعة فأنا شخصيا أتمنى ان تكون الرجعة ليست مجرد احلاما وردية بل واقعا ملموسا وحقيقة مستقبلية لا مناص من تجسيدها على ان تتسع رقعتها لتشمل قطاعات وشرائح اجتماعية اخرى فتشمل اولئك الذين لم يصيبون من رغيد الحياة سهما ولم يدركون من نعيمها قسطا فيصبحوا ضمن من تظلهم تلك المكرمة وتغمرهم تلك النعمة .
أتمنى ان تكون تلك العقيدة حقيقة ملموسة لكي يعود للحياة اولئك الذين دخلوها محزونين وغادروها مقهورين دون ان يلتفت لهم ملتفت ويشعر برحيلهم احد .
اتمنى ان لا تتوقف عقيدة الرجعة عند من محض الايمان محضا ومن محض الكفر والشرك محضا ليدخل ضمن نطاقها من صفت سرائرهم وحسنت نواياهم وصلحت اخلاقهم وطاب معشرهم الا ان حظوظهم كانت رديئة وافراحهم شحيحة واحزانهم وفيرة فكان ان ولجوا الدنيا بغصة وظعنوا عنها بغصة .

اتمنى ان يشمل مفهوم الرجعة الكثير ممن صاروا وقودا لحروب القادة وحصبا لنزوات الحكام ممن ضمتهم الاجداث وغيبتهم المقابر
اتمنى ان يعود الى الحياة مجددا مثل هؤلاء الناس البسطاء الذين حرموا حق العيش بسبب اهواء ونزوات واطماع لا ليقتصوا ممن ظلمهم وصادر افراحهم لكن ليعيشوا حياتهم الدنيا كما ينبغي وكما يليق بهم كاناس لم يكن ذنبهم سوى انهم كانوا على درجة عالية من الطيبة والخلق والبساطة والسذاجة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,959,168
- سعودي
- المفردة وفهم الواقع الاجتماعي .
- الحل بيد الاميركان حقيقة ام وهم ؟
- دهشة الشيخ
- الموت في قصائد الراحل (كاظم اسماعيل الكاطع)
- عقدة الجنس
- ابرز الخصائص الشعرية في نتاج شاعرين راحلين .(عريان السيد خلف ...
- الجنس في بلدي
- الحقيقة من وجهة نظري الشخصية
- السيد كمال الحيدري في مواجهة الجمهور
- اهم الاسباب التي تقف وراء تمدد بعض الجرائم السياسية وانحسار ...
- وحوش بشرية
- لا تذهبوا بالنصوص بعيدا
- السيد عادل عبدالمهدي ليس الها
- العراقيون يزورون تاريخهم السياسي القريب
- هل بكي الامام الحسين بن علي قاتليه يوم الطف ؟
- شهد ودموع (قصة قصيرة) الحلقة الاخيرة
- شهد ودموع (قصة قصيرة) الحلقة الثانية
- شهد ودموع (قصة قصيرة)
- وقفة عند توصيات المرجعية الدينية بخصوص الانتخابات المقبلة (ا ...


المزيد.....




- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبدول - احلام وامنيات