أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - يومان في المنستير، قدمتُ محاضرةً علميةً، مدينةٌ جميلةٌ وجدتُ فيها ما أبحثُ عنه وما كنتُ دومًا أنشدُه دونَ خجلْ، ألا وهو الاحترامُ المتبادَلُ بين الأشخاصِ بغضّ النظرِ عن الاختلافِ في الأفكارِ!














المزيد.....

يومان في المنستير، قدمتُ محاضرةً علميةً، مدينةٌ جميلةٌ وجدتُ فيها ما أبحثُ عنه وما كنتُ دومًا أنشدُه دونَ خجلْ، ألا وهو الاحترامُ المتبادَلُ بين الأشخاصِ بغضّ النظرِ عن الاختلافِ في الأفكارِ!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6173 - 2019 / 3 / 15 - 09:27
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


بعد النيران الصديقة الذي اصطليتُ بلهيبها في مقهى الشيحي وفي الفيسبوك وما زلت، والنار تبقى نارًا تحرقُ حتى ولو جاءت من صديق، بل قد يكون وقعُها أكبرَ. وجدتُ ضالّتي في المنستير: أبحث عن الاعتراف والاحترام، لا بسب نرجسية "الأنا" المنتفخ، بل لأن الاعترافَ حقٌّ لكل مجتهدٍ غير انتهازيٍّ، والاحترامَ حقٌّ لكل فردٍ يحترم الناس، كل الناس. أنشدُ تطبيقَ مبدأ المعاملة بالمثل الذي يقول "أحترمُكَ، فواجبٌ عليك إذن وليس مزية أن تحترمني، وعلى كل احترامٍ نرد باحترامٍ يساويه أو أكثر منه، ليس لك اختيارٌ آخرَ (à gentillesse, on ne peut rendre que gentillesse, on n`a pas d`autres choix).

تاريخ الندوة التربوية: الاثنين 11 مارس 2011 (10h 30-13h).
مكان الندوة التربوية: المعهد النموذجي بالمنسير. استقبلني مديره ورافقني إلى باب القاعة المعنية، بارك الله فيه.
الحضور: 26 مشاركًا: صديقي وضيفي أنا، المتفقد المنظم والمشرف، و24 أستاذ تفكير إسلامي (10 زميلات محجبات جميلات و12 زميل محترم).
لن أكتبَ عن محتوى المحاضرة (عنوانها "هل ندرّس معارفَ أو قِيمًا")، سوف أنشرها صوتًا وصورةً حالما تصلني من من المنستير من سي لطفي البكوش.

قابلتُ ثلاثة أصدقاء، واحد قديم واثنان جدد. سأبدأ بالقديم ثم الجديد فالأجدّ:
- محمد الهادي بن سلطان، أستاذ علوم متقاعد، أصيل الرڤاب، منذ 15 سنة استقر هو وعائلته بالمنستير، صديق دراسة (69-74)، وفاءٌ، لُطفٌ، لَباقة في الحديث، لِياقةٌ في المعاملة، احترامُ الآخر رغم اختلافنا الإيديولوجي منذ الشباب وحتى اليوم، مُصَلٍّ مُواظبٌ، من المصلّين القلائل الذين نَهَتْهُمْ صلاتُهم عن الفحشاء والمنكر والجهر بالسوء، نَهَتْه بالفعل وليس بالقول فقط، فهو في نظري المسلمُ المثاليُّ نظريًّا وواقعيًّا. وجدتُه يوم الأحد في انتظاري في محطة القطار، ضيّفني في داره بكرمٍ حاتمِيٍّ رغم تواضع دخله كمعيل وحيد لعائلة من خمسة أنفار، ثلاث بناتٍ كالنسمة، لا تسمع لهن لغوًا وكأن الدارَ فارغةٌ. تحدثنا ساعات وساعات، تذكرنا شقاواتنا أيام الدراسة في بوغرارة ومونفلوري وباردو وباب عليوة وسبيطلة الثكنة. كان أقرب صديق إليّ خلال ست سنوات. رافقني في الغد إلى المعهد النموذجي وبقي معي حتى قرب موعد سفري في القطار إلى حمام الشط.

- محمد بوڤرين، أستاذ تفكير إسلامي بالمعهد النموذجي وباحث جامعي يعدّ ماجستير في ديداكتيك اختصاصه. يرحم والدين المؤسسِين الفرنسيين لهذا العلم الجديد نسبيًّا، عام 70، وفاءًا لهم، أذكر منهم أساتذتي الأجلاء: كليمان مدير أطروحتي، جيوردان، أستولفي، سيمونو، كوكيدي، أورانج، إلخ. زارني هذا الصديق مرة وجاءني خصّيصًا من المنستير إلى مقهى الشيحي بعدما قرأ مقالاتي على الفيسبوك. لن تستطيعوا أن تتخيّلوا كم أسعدتني زيارته وكم أعتز بصداقته؟ هو مهندس الندوة التربوية بالتنسيق مع المتفقد وتحت إشراف هذا الثالث العظيم. بعد المحاضرة والنقاش، ضيفني التفكير الإسلامي (بوڤرين والبكوش) في مطعم محترم وبقيا معي حتى الرابعة مساءًا، احترامًا لشخصي واحتفاءًا بي.

- لطفي البكوش، اكتشافٌ رهيبٌ وطاقةٌ متجددةٌ، متفقد تفكير إسلامي، إمام جمعة، باحث جامعي وفيلولوڤ (محقق مخطوطات قديمة، زار إيران بحثًا عن نادرِها))، درَس الصورة والسينما، يحذق اللغة الأنڤليزية والفرنسية. ما زال الخير في الدنيا. أثناء الغداء وفي المقهى، عرضتُ عليه بعض أفكاري التي تنتقد الأئمة والمتفقدين والمعاهد النموذجية فوجدته في بعضها قد سبقني جرأةً وتجديدًا. مثقفٌ أشبهه، متفتحٌ ومحاورٌ متأدّبٌ لَبِقٌ يفرّق بين الفكرة وصاحب الفكرة، يحترمُ الشخصَ ويجاملُه لكنه يناقشُ الفكرةَ وفي العلم لا يجامِلُ. ثلاثتهم ناسٌ كُمَّلٌ وناسٌ "أبَّهَةٌ"!

أما عن أساتذة التفكير الإسلامي بالمنستير، فمقالٌ واحدٌ لا يكفي للحديث عن خصالهم الحميدة: أنصتوا لمحاضرتي الطويلة (1h 10mn) بأدبٍ كاد يَصِلُ إلى مستوى الخشوع، قاطعني واحدٌ فقط. بعد انتهاء الندوة، صافحوني وشكروني واحدًا واحدًا، زملاء وزميلات دون استثناء، وحتى الذي قاطعني جاء واعتذر، بادلته اعتذارًا باعتذارٍ على ما بدر مني خطأ عندما رددتُ عليه بتشنّجٍ غير لائقِ بمحاضرٍ في العِلم وتفارقنا أصدقاء.

جرت العادة أن أعرض كتبي الأربعة في مثل هذه المناسبات، ثلاثة جلبتُها للعرض وليس للبيع (نفذتْ الطبعة الأولى ولن أكرّرها لأسبابٍ يطولُ شرحُها) وعشر نُسخٍ من كتابي الأخير للبيع. طلب مني المتفقد تخفيضا ودون ترددٍ استجبتُ. أعلمتُ الزملاء أنني لا أتكسّبُ من تأليفي ونقلي ونَشْرِي للعلم والمعرفة، سواءً كان في شكل مقالات أو كتب أو محاضرات. أبيعُ كتبي من أجل استرجاع ثمن طباعتها ورغم هذا قلت لهم: مَن أراد منكم اقتناءَ نسخةٍ دون أن يدفعَ فحلالٌ عليه ونفسي مطمئنةٌ. في آخر الندوة بقيتْ نسختَين فقط، سلمني المتفقد ثمنَ سبعةٍ فقط. فرحتُ بمَن دفعَ وصدّقوني فرحتُ أكثر بمَن لم يدفع لأن هذا الأخير صدّق كلامي ونفّذه.

خاتمة: أسعدتوني يا أهل المنستير، الله يسعدكم دنيا وآخرة، دعاءٌ صادقٌ نابعٌ من قلبِ مسلِمٍ تونسيٍّ عَلمانيٍّ يساريٍّ غير ماركسيٍّ وغير ملتزمٍ دوغمائيًّا، لا بيساريته ولا بإسلامه (Un penseur libre et non engagé ni politiquement ni religieusement)!

إمضاء مواطن العالَم
أنا اليومَ لا أرى خلاصًا للبشريةِ في الأنظمةِ القوميةِ ولا اليساريةِ ولا الليبراليةِ ولا الإسلاميةِ، أراهُ فقط في الاستقامةِ الأخلاقيةِ على المستوى الفردِيِّ وكُنْ كما شِئتَ (La spiritualité à l`échelle individuelle).
"النقدُ هدّامٌ أو لا يكونْ" محمد كشكار
"المثقّفُ هو هدّامُ القناعاتِ والبداهاتِ العموميةِ" فوكو
"وإذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إذنْ إلى فجرٍ آخَرَ" جبران
لا أقصدُ فرضَ رأيِي عليكم بالأمثلةِ والبراهينَ بل أدعوكم بكل تواضعٍ إلى مقاربةٍ أخرى، وعلى كل مقالٍ سيءٍ نردُّ بِمقالٍ جيّدٍ، لا بالعنفِ اللفظيِّ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,079,940
- الصين الشيوعية عينت مليون موظف مقيم لمراقبة مليون عائلة مسلم ...
- أمَا آنَ للتونسياتِ أن يَنتزعنَ المُلْكَ من الرجالِ، لقد فشل ...
- هل خرجنا من الجاهلية، وهل طبقنا فعلا ما أمرنا به الإسلام؟
- مجموعةٌ من الأسئلةِ، أرّقتني طيلةَ عقودٍ! وجدتُ لها اليومَ ج ...
- هل بقيتْ عدالتُنا معلقةً في السماءِ؟
- ساعة كاملة مع وزير الشؤون الدينية (de 8h à 9h): نقاشٌ حول فك ...
- مجموعة من الأسئلة المحرجة والمحيّرة، أود من كل مسلم صادق - ي ...
- متى تَخْرَسِي يا طواحينَ الريحْ، أريدُ أن أكتُبَ؟!
- أكثر السلفيين لا يتحوّلون إلى جهاديين، وأكثر الجهاديين لم يم ...
- حضرتُ اليوم مؤتمرًا حول الإرهاب-الإسلامي-الفاحش في نزل مضخم ...
- تدبّروا يا أولي الألباب واقْتَدُوا بِحريةِ التعبيرِ التي مَن ...
- وجهة نظر في الجانب الدنيويّ من الدرس الذي يسبق خطبة الجمعة
- حضرتُ أمس، السبت 23 فيفري 2019، ندوةً ثقافيةً بِبومْهَلْ ، ن ...
- في جمنة الستينيات: -أكبرُ منّا سِنًّا أكبرُ منّا قدْرًا!-
- بعضُ اليساريين يتهمونني جهلاً بالتركيزِ على نقدِ -اليسار الت ...
- في أمريكا اليوم، بدأتِ الرياحُ غير الرسميةِ تجري بما لا تشته ...
- -وأبغضُ الحَيْرَةِ الجهلُ بالوِجْهَةِ-؟
- محمد كشكار يُجامِلُ والعِلمُ لا يُجامِلُ !
- شهادة الدكتورا في البلدان العربية: الكثرة وقلة البركة!
- سِيرةٌ ذاتيّةٌ وغير ذاتيةٍ، موضوعيةٌ وغير موضوعيةٍ


المزيد.....




- نصائح طبية يجب اتباعها بعد النجاة من النوبة القلبية
- ما هدف تركيا النهائي في سوريا وما الذي تحاول إنجازه؟
- رؤية الأموات في المنام متى يكون حقيقيا؟ المغامسي يوضح
- الزي الفلسطيني داخل -ناسا-
- الأكراد يحذّرون من اقتحام سجونٍ لداعش شمالي سوريا
- الأكراد يحذّرون من اقتحام سجونٍ لداعش شمالي سوريا
- جاويش أوغلو: سنتحدث مع الجانب الروسي عن خروج وحدات حماية الش ...
- بعدما أشعلت الإطارات في الشوارع... نادين الراسي تعلق على قرا ...
- بالفيديو... هكذا استقبلت الكويت الركاب اللبنانيين القادمين م ...
- -الشعب مثل الست-... وصف غريب من أصالة لمظاهرات لبنان


المزيد.....

- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - يومان في المنستير، قدمتُ محاضرةً علميةً، مدينةٌ جميلةٌ وجدتُ فيها ما أبحثُ عنه وما كنتُ دومًا أنشدُه دونَ خجلْ، ألا وهو الاحترامُ المتبادَلُ بين الأشخاصِ بغضّ النظرِ عن الاختلافِ في الأفكارِ!