أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - بحة صوت الرحابة














المزيد.....

بحة صوت الرحابة


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6166 - 2019 / 3 / 7 - 16:11
المحور: الادب والفن
    


بحة صوت الرحابة

غادر الصدى
وقفل راجعاً
بعد إماطة اللثام
عن بحة صوت الرحابة
والتي كانت تجلجل
بشرود أسماع
الأصقاع المتباعدة
في قمعنا
كمواظبين على التشنف
بأغان
إطلاق السراح
-
لشعب
قبع منزوياً
عن الناس
في خيام شتات
يلفها زمهرير شتاء قارص
مع صمت مطبق
الآذان
عن ارتعاد فرائص
أولاده
وهم يتطلعون إلى رحمة
إلهية
في الهجير
ويكابدون لفظ أنفاس
من تحت غطاء سميك
من ثلج
النكران لجميل
حقهم بالعيش
في سلام
-
وبعد أن تم نفيهم
كضواري
لسباع الشقاء
---
وسرح الإطناب
مكباً على نبرته
مع آخر سرب
عصافير
ولى
من تحت القصف
-
والطائر ما يزال
محتفظاً
بين شدقي منقار
نفيه بفلاة
ضيق ذات اليد
برمش مسدل
على قمع
مقتضى الهمس
دون لفت انتباه
أمم
إلى نحيب شعب
ولى ظهره
للعتق
-
واستغنى عن ارتداء
ملابس العتق الحديثة
ومنع عن أن
يشرئب ناهضاً
للأوج
بين الأمم
-
ولم يعد يرغب
في رفع صوت
بدنا حرية
خافتاً
-
ولو أنه ما يزال يحتفظ
وبالقليل
من تغريدة الرحابة
والتي كانت
تشق الصدر
إلى الدعة
والأستئناس
بسعة صدر العالمين جميعاً
-
وترك نسائم خلابة
تخفق
على امتشاق قامات
الحراج
حفظها وعن ظهر قلب
حفيف أوراق
أشجار وطن وارفة
يتنقل بينها
رنة الوتر
المحفوفة
بنسائم الهديل
-
يوم كنا نعلق
امتشاق آذاننا
على ملاقط
السلم الأهلي
-
وتتدلى
أسماعنا
من على مشجب
إصغائنا
إلى ما يطن
في أسماع بعضنا
من تعاضد
وشيك
-
وتخلينا
عن ما كان يلفنا
وفي صمت مطبق
عن وعود
الترنم بلحن
تدرج الصوت العذب
لنسيجنا التراثي
على رنة إنطرابنا
إلى كل تآزر
وتضافز جديد
-
لنصيخ السمع
لزغردة طرب
ما يجول بالنفس
من تنفس صعداء
التنصت
على ما يرومه
الشعب
من ربط مواثيق
أهل ذمة
-
حتى لقينا
وجدنا
في خوابي مكتظة
من الترنم
بعفوية عذوبة
الطرب الأصيل
-
بعد أن فل السمع
في أصغاء شعب
أفل راجعاً
إلى رحاب وطن
لم يغيب
عن ذهنه
أناشيد الهديل
على أشجار
باتت نحيلة
ليشيد أعشاش
ظل
لفراخ ما تزال البيوض
في آباطها
لم تفقص بعد
-
وليعيد للهواء الطلق
زغاريد طيور
طوتها ريح
كل حفيف راقص
على أوراق يانعة
نبتت ومن جديد
-
ولتفرد أجنحتنا
فوق سرحات
النسيم
وهو يهف علينا
بأردية هفهافة
من ارتداء
أثواب العليل
-
يوم كنا
نضرب مواعيد
مع العيش
كارتطام
قطرات المطر
على بركة
إراقة ماء وجه
انحراف دفة
حيائنا
خجلاً من نبذهم
لما في أفئدتنا
من غدق عميم
اكتظ في أنفسنا
-
ولا لم يتاح لنا
في أن نركب
صهوة المطايا
-
ولا لفت الانتباه إلينا
وقد أندينا
العا لمين جميعاً
بطون راح

كمال تاجا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,100,000
- حشود إنسانية
- الانخراط بحب الوطن
- ذاكرة مطعونة
- أيها الساسة
- كائن هلامي
- السلام الشامل
- أمة شامية كبرى
- بانتظار الحكم بالإعدام
- كجناحيّ سديم
- نبيذ السواقي
- محطة فضاء
- كالعض على أصابع عتق
- حياة تجرجر بالسلاسل
- حانة منزوية
- طوبة باب
- بهجة الفكر
- إطلاق رصاص على محيا
- بالطبع لنا عودة
- اله الحرب
- قبان نعال مقلوب


المزيد.....




- رفاق الراحل التهامي الخياري يطردون أمينهم العام ويقاضونه بته ...
- فيلم -علاء الدين- يتصدر إيرادات شباك التذاكر في روسيا
- آخر تطورات الحالة الصحية للفنانة رجاء الجداوي!
- -علاء الدين- يتفوق على -جون ويك- و-أفنجرز- ويتصدر إيرادات ال ...
- غادة عبد الرازق تكشف أمورا عن خلافها مع إلهام شاهين!
- حوّل بيته إلى متحف وأسس مرصداً.. سوريا تخسر الباحث الأزكي
- بنشماس يجرد خصمه اخشيشن من عضوية المكتب السياسي
- الصراع السياسي داخل البام يسقط الأمين العام الجهوي بفاس
- بيومي فؤاد: من الجميل ألا أضحك مفيد فوزي... وفيلم -ورد مسموم ...
- جزيرة -حرب النجوم - تعود لاستقبال السياح من جديد


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - بحة صوت الرحابة